اخبار الامارات - المزروعي: الطاقة والمياه حجر الزاوية في الأمن الوطني

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
طالب وزير الطاقة والبنية التحتية سهيل المزروعي، باتخاذ خطوات عاجلة وفاعلة لاستدامة الموارد المائية، لأن الأمن المائي ركيزة أساسية في منظومة التنمية والازدهار، وتحظى بأولوية لدى حكومة الإمارات، عبر جهودها في تطوير قطاع الطاقة النظيفة وتعزيز كفاءته، وترشيد استهلاك الموارد الطبيعية. وقال المزروعي في افتتاح المؤتمر العالمي للمرافق في أبوظبي، إن "الإمارات تدرك أن الطاقة والمياه تمثلان حجر الزاوية في الأمن الوطني، ولهما أهمية قصوى في دعم مستهدفاتها ومسيرتها التنموية، لذلك عملت الدولة على إطلاق مشاريع كبرى في هذين القطاعين الحيويين الداعمين لمستهدفات الدولة للخمسين المقبلة في الازدهار والتنمية المستدامة".

الأمن المائي
وأشار إلى أن الإمارات تعمل لتعزيز الأمن المائي واستدامة الموارد المائية،على تنفيذ 3 مشاريع كبرى لتحلية المياه واستدامتها، وأطلقت في وقت سابق استراتيجية الأمن المائي 2036 من منظورٍ وطني لتغطية عناصر سلسلة إمدادات المياه كافة في الدولة للعشرين المقبلة، لضمان الوصول المستدام والمستمر إلى كمياتٍ آمنة وكافية من المياه الصالحة للشرب في ضوء الظروف العادية وأثناء حالات الطوارئ واسعة النطاق.

وكشف وزير الطاقة والبنية التحتية أبرز 3 مشاريع لتحلية المياه قيد الإنشاء في أبوظبي، ودبي، وأم القيوين، والتي من المقرر الانتهاء منها في 2023 وتصل سعتها إلى 420 مليون غالون يومياً، والتي بدورها ستساهم في رفع قدرة تحلية المياه في الإمارات إلى 1.590 مليون غالون يومياً، وتعزيز الأمن المائي للدولة.

وأضاف أن "الإمارات تحولت اليوم لتكون الدولة النموذج في استخدام مزيج متنوع من الطاقة، عبر إطلاق المشاريع الكبرى من أجل ريادتها العالمية في هذا المجال، وتحقيق الاستدامة في قطاع الطاقة، ووضع أول خطة موحدة للطاقة في الدولة توازن بين جانبي الإنتاج والاستهلاك وبين الالتزامات البيئية العالمية، وتعتبر محطة براكة للطاقة النووية السلمية أول محطة نووية متعددة الوحدات في العالم العربي".

تنويع مصادر الطاقة
وتابع "جهود الإمارات متواصلة لتنويع مصادرة الطاقة واستدامتها، حيث تعمل على إنشاء محطة الظفرة للطاقة الشمسية الكهروضوئية في العاصمة أبوظبي، والتي بدورها ستكون أكبر محطة للطاقة الشمسية في العالم بسعة 2 غيغاوات، ما يرفع من قدرة أبوظبي للطاقة الشمسية إلى حوالي 3.2 غيغاوات، وبتشغيلها ستسهم في خفض انبعاثات ثاني أكسيد الكربون في أبوظبي بأكثر من 2.4 مليون طن متري سنوياً، أي ما يعادل تقريباً سير 470 ألف سيارة على الطريق، وأن من المشاريع النوعية التي تعمل عليها دولة الإمارات لتنويع مصادرة الطاقة واستدامتها للسنوات المقبلة، إنشاء محطة توليد الطاقة الحرارية بتوربينات الغاز ذات الدورة المركبة في الفجيرة، والتي تعتبر أكبر محطة طاقة حرارية مستقلة في الدولة، وستسهم في توليد ما يصل إلى 2.4 غيغاوات من الكهرباء، فيما ستكون قادرة على تلبية احتياجات 380 ألف أسرة بمجرد بداية التشغيل".

طاقة الهيدروجين
وبين المزروعي أن للإمارات توجه واضح لتطوير طاقة الهيدروجين وتمضي قدماً في خططها في الهيدروجين، المصدر الجديد والواعد لطاقة المستقبل، والذي يشكل أحد سبل تحقيق التنمية المستدامة،  كان آخرها إعلان الإمارات خريطة طريق لتحقيق الريادة في الهيدروجين وهي خطة وطنية شاملة ل دعم الصناعات المحلية منخفضة الكربون والمساهمة في الحياد المناخي وتعزيز مكانة الدولة مصدراً للهيدروجين.

وأشار إلى أن تقدم دولة الإمارات لاستضافة دولة الإمارات الدورة الـ 28 لمؤتمر الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ "COP 28"، يؤكد التزامها الدولة بعملية تشاورية متعددة الأطراف لتسريع التوافق على حماية البيئة.


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق