اخبار الامارات - إماراتيون: القوات المسلحة في جميع مراحل بنائها حظيت بدعم واهتمام القيادة

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
رأى مواطنون إماراتيون أن القوات المسلحة في جميع مراحل بنائها حظيت بدعم واهتمام القيادة، إلى أن أصبحت نموذجاً عالمياً للأمن والاستقرار، مؤكدين أن تخطي دور القوات المسلحة الحدود الوطنية ساهم في المهام الإنسانية والإغاثية والتنموية على المستويين الإقليمي والعالمي. جاء ذلك بمناسبة ذكرى توحيد القوات المسلحة الإماراتية في السادس من مايو (أيار) 1976.

التقدم والازدهار
وقال المواطن الإماراتي عيسى حميد: "تؤمن دولة الإمارات منذ تأسيسها بأن السلام هو السبيل لتحقيق التقدم والازدهار، حيث عملت على تعزيز ركائز السلام في المنطقة وإيجاد حلول سلمية للأزمات الإقليمية، لكنها تدرك أيضاً أن السلام المستقر والمستدام يتطلب دعم القوة لحمايته".

وأضاف "كان لمساهمة القوات المسلحة أثر كبير في جعل الإمارات نموذجاً عالمياً للأمن والاستقرار في ظل التحديات والأزمات التي يواجها العالم".

اهتمام القيادة
من جانبه أكد المواطن الإماراتي حسين الهاملي أن "القوات المسلحة الإماراتية حظيت في جميع مراحل بنائها بدعم واهتمام القيادة التي تحرص على تزويد القوات المسلحة بكافة الإمكانات وأحدث الأسلحة والتقنيات العسكرية المتطورة، إذ باتت قوتها القتالية في طليعة الجيوش الحديثة بما حققته من قفزة نوعية مستمرة".

وأشار الهاملي إلى أن "العنصر البشري أصبح محوراً لعملية تحديث وتطوير قدرات القوات المسلحة على المستويين العلمي والتدريبي، حيث أنشأت دولة الإمارات أكاديميات ومدارس وكليات عسكرية لتدريب وتأهيل الشباب عسكرياً تماشياً مع متطلبات العصر وتطورات الوضع، إضافة إلى توقيع اتفاقيات مع جامعات خاصة معروفة لدعمهم".

مكانة الإمارات
وقال المواطن هادف الفلاسي: "تخطى دور القوات المسلحة الإماراتية الحدود الوطنية وساهم في المهام الإنسانية والإغاثية والتنموية على المستويين الإقليمي والعالمي، مما يعزز مكانة الإمارات على الخارطة الدولية كقوة دفاعية وإنسانية إضافة إلى دورها السياسي والاقتصادي".

وعن مشاركة القوات المسلحة الإماراتية في العديد من المهمات الخارجية، أوضح هادف الفلاسي أن "هذه المبادرات التي تلبي طلب الدول المعنية نفسها، في إطار القرار والإجماع الدولي، تأتي ضمن الواجب الإنساني المتمثل في إنقاذ حياة الأبرياء ودعم حقوق وشرعية الأمم التي تشهد هذه المهمات، حيث أدت هذه المشاركات إلى بسط سيادة القانون والحفاظ على الأمن والسلام والاستقرار على الصعيدين الإقليمي والدولي".

ولفت المواطن أحمد العامري إلى أن "القوات المسلحة على مدى خمسين عاماً، حرصت على دعم المستضعفين في جميع أنحاء العالم، وستظل على مدار الخمسين عاماً القادمة رمزاً للبطولة والشجاعة والتضحية، امتداداً للدور الإنساني الاستثنائي الذي تؤديه القوات في العديد من المناطق المنكوبة في العالم".


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق