اخبار الامارات - محمد بن زايد والرئيس المصري يبحثان المستجدات في المنطقة

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
بحث ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الشيخ آل نهيان، ورئيس عبدالفتاح ، اليوم الأربعاء، العلاقات الأخوية الراسخة ومختلف جوانب التعاون والعمل المشترك بين البلدين وسبل تنميته في جميع المجالات بما يحقق مصالحهما المتبادلة وتطلعاتهما إلى مواصلة التقدم والتنمية الشاملة، إضافة إلى مجمل القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك. جاء ذلك خلال استقبال الشيخ محمد بن زايد آل نهيان اليوم الرئيس المصري والوفد المرافق في قصر الوطن بأبوظبي، ورحب ولي عهد أبوظبي بزيارة الرئيس عبد الفتاح السيسي، معرباً عن سعادته بتجدد اللقاء به، ونقل إليه تحيات رئيس الدولة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، وتمنياته له موفور الصحة والعافية ولمصر العزيزة وشعبها دوام التقدم والاستقرار، فيما حمله فخامته تحياته إلى صاحب السمو رئيس الدولة وأطيب تمنياته له بالصحة والسعادة وللإمارات مزيداً من التطور والازدهار.

التطورات الإقليمية
واستعرض الجانبان مسارات التعاون المشترك الذي يشهد نمواً متزايداً وتطوراً نوعياً خاصة في المجالات الحيوية التنموية والاقتصادية والاستثمارية والفرص الواعدة لتوسيع قاعدة هذا التعاون بما يحقق المصالح المتبادلة للبلدين وشعبيهما.

كما تطرقا إلى تطورات القضايا الإقليمية والدولية محل الاهتمام المشترك وتبادلا وجهات النظر بشأنها، إضافة إلى المستجدات التي تشهدها المنطقة العربية والتحديات والأزمات التي تواجه بعض دولها وتقف عائقاً أمام تقدمها وتنميتها وتحقيق استقرارها، مؤكدين في هذا السياق أهمية تفعيل العمل العربي المشترك بما يحقق الأمن والاستقرار والسلام والتنمية للمنطقة وشعوبها.

وأكد الشيخ محمد بن زايد آل نهيان أن "العلاقات بين الإمارات ومصر تاريخية وأخوية متينة، وهناك دائماً رغبة مشتركة ومتجددة لتعزيزها في مختلف القطاعات الحيوية الاقتصادية والاستثمارية وغيرها من المجالات التي تشهد باستمرار تقدماً وتطوراً".

وأعرب عن سعادته واهتمامه بالخطوات المتسارعة التي تخطوها مصر في تنفيذ المشاريع التنموية الحيوية والنوعية لصناعة مستقبل مستدام ومزدهر لأجيالها المقبلة.

ثوابت أصيلة
كما ثمن الشيخ محمد بن زايد آل نهيان موقف مصر تجاه الاعتداءات الحوثية على المواقع والمنشآت المدنية في الإمارات، وقال: "أنتهز الفرصة لأعبر عن شكرنا واعتزازنا بمواقف مصر المتضامنة مع الإمارات إثر الاعتداءات الإرهابية الأخيرة على أراضيها، وهي مواقف تجسد ثوابت مصر الأصيلة في حماية أمن المنطقة".

وقال إن "المنطقة تشهد تطورات متسارعة وتحديات مختلفة تتطلب منا جميعاً تعزيز التعاون والتشاور للحفاظ على أمنها واستقرارها".

تضامن مصر
من جانبه، أعرب الرئيس المصري عن شكره لحفاوة الاستقبال الذي حظي به والوفد المرافق، مؤكداً متانة العلاقات المصرية - الإماراتية وقوتها وما تتميز به من خصوصية وحرص مصر على تطوير التعاون والتنسيق الثنائي الوثيق لما فيه مصلحة الشعبين والأمة العربية، خاصةً من خلال تكثيف وتيرة انعقاد اللقاءات الثنائية بين كبار المسؤولين من البلدين بصورة دورية للتنسيق الحثيث والمتبادل تجاه التطورات المتلاحقة التي تشهدها حالياً منطقة الشرق الأوسط وتعزيز وحدة الصف والعمل العربي والإسلامي المشترك في مواجهة مختلف التحديات الإقليمية.

كما أكد أن "زيارته الحالية إلى الإمارات تأتي دعماً لمسيرة العلاقات الوثيقة والمتميزة التي تربط البلدين وما يجمعهما من مصير ومستقبل واحد، وتعزيزاً للتعاون الثنائي على جميع الأصعدة، مجدداً في هذا الإطار تأكيده تضامن مصر حكومة وشعباً مع الإمارات جراء الهجوم الإرهابي الأخير الذي أسفر عن وإصابة عدد من المدنيين.

وأكد إدانة مصر لأي عمل إرهابي تقترفه لاستهداف أمن الإمارات وسلامتها واستقرارها ومواطنيها، ودعمها كل ما تتخذه الإمارات من إجراءات للتعامل مع أي عمل إرهابي يستهدفها في إطار موقف مصر الراسخ من دعم أمن واستقرار الإمارات والارتباط الوثيق بين الأمن القومي المصري وأمن الإمارات.

وأكد الرئيس عبد الفتاح السيسي ثوابت الموقف المصري تجاه تسوية الأزمات الإقليمية والتي ترتكز بالأساس على تقويض التدخلات الخارجية ومحاربة العنف والجماعات المتطرفة والإرهابية والحفاظ على مؤسسات الدولة الوطنية، وذلك بهدف استعادة الأمن والاستقرار في الدول التي تعاني من تلك الأزمات، والحيلولة دون تهديدها للأمن الإقليمي، وقال إن "التكاتف ووحدة الصف العربي واتساق المواقف يعد من أقوى السبل الفعالة لدرء المخاطر الخارجية عن الوطن العربي ككل".

وشدد على ما يشكله أمن دول الخليج من امتداد للأمن القومي المصري، مؤكداً عدم السماح بالمساس به والتصدي بفعالية لما تتعرض له من تهديدات ورفض أية ممارسات تسعى إلى زعزعة استقرارها.

وأكد الجانبان في ختام الاجتماع، مواصلة العمل معاً من أجل التصدي للتدخلات الإقليمية ومحاولات بث الفرقة والتقسيم بين دول المنطقة والتعاون كونهما جبهة واحدة لمواجهة المخاطر والتحديات التي تتعرض لها المنطقة العربية وعلى رأسها الإرهاب والدول الداعمة له.


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق