اخبار الامارات - "الشارقة الخيرية" تطلق "شتاء دافئ" خارج الدولة

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
نفذت جمعية الشارقة الخيرية حملة "شتاء دافئ" في عدد من البلدان خارج الدولة، وهي حملة موسمية لتوزيع المساعدات العينية من الملابس والأغطية الثقيلة ومواد التدفئة على الأسر والمحتاجين لوقايتهم من برد الشتاء، بالتنسيق مع سفارات الدولة وممثليها في هذه البلدان وعبر مكاتب الجمعية في أفريقيا وآسيا. وقال مدير إدارة الجمعية في دبا الحصن الدكتور علي محمد السلامي: "نفذت حملة شتاء دافئ في 14 دولة حول العالم منها طاجكيستان، وليبيريا، وغينيا، والنيبال، والنيجر، وبنغلاديش، والبوسنة والهرسك، والأردن، وروسيا، واشتملت مساعدات الحملة على الملابس الشتوية والأغطية الثقيلة، إلى جانب مواد التدفئة مثل الوقود، والفحم الحجري، على الأسر المستحقة في المناطق النائية".

وأشار إلى أن الحملة هي جزء من نهج الدولة التي تُسيّر الحملات الإنسانية إلى البلدان الأكثر حاجة ومراعاة للظروف الإنسانية والبيئية، وتسير الجمعية بشكل منتظم سنوياً الحملات المتنوعة إلى البلدان المشمولة بالمساعدات والمشاريع الخارجية بتقديم الإغاثات العاجلة والدعم اللوجستي إلى سكانها، بما يوفر لهم الدفء ويساعدهم على تجاوز الظروف البيئية القاسية.

ولفت إلى أن الحملة تدعم أهداف الجمعية في ترسيخ مفاهيم العمل الإنساني والخيري وتأصيل الإرث الإماراتي المستمد من بذور خير أهل الدولة والموروثات الدينية التي تربى عليها شعب الامارات المعطاء في إغاثة الملهوفين حول العالم.

وأوضح السلامي أن توزيع المستحقات كان بالتنسيق مع سفارات الدولة في تلك البلدان بعد الانتهاء من مراحل البحث عبرمكاتب الجمعية في الخارج، للوصول إلى المناطق الأكثر احتياجاً، والتركيز على مناطق إيواء ومخيمات اللاجئين خاصة في الأردن، حيث يعاني المحتاجون في فصل الشتاء من البرد وتشتد حاجتهم إلى وسائل التدفئة التي تخفف عليهم برودة الطقس وتوفر لهم ولأسرهم البيئة المناسبة لتجاوز برد الشتاء.

ومن ناحيتهم، عبر كثير من المستفيدين عن امتنانهم وعميق شكرهم لجمعية الشارقة الخيرية ومتبرعيها والقائمين عليها، مؤكدين أهمية الحملة في إغاثتهم والوقوف إلى جانبهم وحماية أطفالهم.


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق