اخبار الامارات - منتدى الأعمال الإماراتي التركي يستعرض فرص شراكات اقتصادية جديدة

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
عقد اليوم الثلاثاء بدبي منتدى الأعمال الإماراتي - التركي على هامش اجتماع الدورة العاشرة للجنة الاقتصادية المشتركة بين الإمارات وتركيا، وناقش فرص لشراكات اقتصادية جديدة بين مجتمعي الأعمال من البلدين بما يخدم العلاقات الاقتصادية ويرفع مستوى التبادل التجاري وتحفيز تدفقات الاستثمار، وتحديد قطاعات وبرامج التعاون على المستويين الحكومي والخاص خلال المرحلة المقبلة. وأكد وزير دولة للتجارة الخارجية الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي، على قوة العلاقات الاقتصادية بين الإمارات وتركيا، مشيراً إلى أهمية تكثيف التعاون لصياغة خطط مختلفة للشراكة الاقتصادية خلال المرحلة المقبلة، وتطوير آليات وسياسات أكثر مرونة وانفتاحاً للتعاون التجاري والاستثماري بين البلدين، وتحديد قطاعات وفرص جديدة تواكب متطلبات النمو المستقبلي بين الجانبين، داعياً مجتمع الأعمال التركي إلى تعزيز الاستفادة من فعاليات معرض إكسبو 2020، والتعرف عن قرب على الفرص التي توفرها البيئة الاقتصادية والحوافز الاستثمارية الجديدة في الدولة ومبادرات ومشاريع الخمسين والآفاق التنموية الواسعة التي تفتحها لبناء شراكات مستدامة.

كما استعرض الدكتور ثاني الزيودي، الحوافز الاستثمارية الجاذبة التي توفرها البيئة الاقتصادية الرائدة في الإمارات، وقال إن "الدولة اليوم تعد مركزاً اقتصادياً هو الأنشط والأكثر تطوراً والأسرع نمواً في المنطقة، وتتمتع بموقع استراتيجي متميز واحتياطات مالية قوية وصناديق ثروة سيادية كبيرة وإنفاق قوي على المشاريع التنموية، واقتصاد متين ومستقر ومرن، وسياسة ضريبية جاذبة ومرنة لا تتضمن أي ضرائب على الدخل، فضلاً عن استقرارها السياسي وبيئتها الآمنة والمنفتحة ومجتمعها المتسامح والمتعدد الثقافات. وهي ضمن أفضل 20 دولة في العالم كمكان مثالي للعيش بحسب استطلاعات الرأي العالمية".

وأطلع مجتمع الأعمال التركي، على أبرز التطورات التي شهدها اقتصاد الإمارات خلال المرحلة الماضية، بما في ذلك تحديث التشريعات الاقتصادية والسماح بالتملك الأجنبي للشركات بنسبة 100% وتعزيز الانفتاح والمرونة في سياسات التجارة والاستثمار وتأسيس ومزاولة الأعمال وإطلاق مشاريع الخمسين التي تمثل خطة طريق استباقية لاقتصاد المستقبل وتعزيز التحول نحو نموذج اقتصادي مرن ومستدام وأكثر انفتاحاً على الشراكات والأسواق العالمية، مشيراً إلى أن "هذه البيئة الاقتصادية الجديدة توفر حوافز ومزايا رائدة متكاملة للشركات لتعزيز حضورها في السوق الإماراتي وعقد شراكات مثمرة في قطاعات تدعم الاستدامة مثل الطاقة المتجددة والأمن الغذائي والزراعة".

من ناحيته، قال رئيس اتحاد غرف التجارة والصناعة بالدولة، رئيس غرفة تجارة وصناعة أبوظبي عبدالله محمد المزروعي، إن "المنتدى، يعد إضافة جديدة في صرح العلاقات الثنائية المتميزة بين الإمارات وتركيا، التي تشهد تطوراً متسارعاً خلال الفترة الأخيرة في كافة المجالات، حيث تصنف دولة الإمارات من أهم الشركاء التجاريين لجمهورية على صعيد المنطقة العربية بشكل عام وعلى صعيد دول مجلس التعاون الخليجي بشكل خاص، مشيراً إلى أن "الإمارات خلال السنوات العشر الأخيرة، وبزمن قياسي قصير باتت مركزاً تجارياً مرموقاً على المستويين الإقليمي والعالمي واستطاعت من مواكبة الواقع الاقتصادي الدولي الجديد من خلال بناء قاعدة متطورة من المؤسسات المعلوماتية والمصرفية والمالية والخدمية، وتم فتح آفاق واسعة أمام الاستثمارات العربية والأجنبية وتوسيع دائرة العلاقات التجارية والاقتصادية لتشمل غالبية دول العالم وتصاعدت مؤشرات التبادل التجاري بمعدلات نمو عالية تعكس الطاقة الاستيعابية الكبيرة للمؤسسات والشركات العاملة في قطاعي التجارة والصناعة وقدرتها الفائقة على التعامل بكفاءة عالية مع المتغيرات الإقليمية والدولية".

التبادل التجاري
إلى ذلك، بحث المنتدى خطط تنويع الفرص الاقتصادية في المجالات والقطاعات ذات الاهتمام المشترك لدعم الأجندات التنموية التي يقودها البلدين، والخطوات العملية لتنمية التبادل التجاري والاستثماري والتعاون على الصعيد الاقتصادي بين البلدين، كما ناقش سبل التغلب على التحديات الاقتصادية وأطر معالجتها، وناقش إمكانية الوصول إلى مستويات جديدة للتعاون في مختلف الجوانب الاقتصادية والاستثمارية، وسجل التبادل التجاري غير النفطي بين البلدين نمواً بنحو 21% خلال العام الماضي 2020، حيث بلغ ما يصل إلى 8.9 مليار دولار.

من جانب آخر شهد ختام الجلسة الثانية للملتقى الأعمال عرضا قدمه مسؤولو شركات إماراتية بارزة كشركة أبوظبي لطاقة المستقبل "مصدر"، التي استعرضت خطط استثمارات الشركة في العديد دول العالم في الولايات المتحدة ودول الاتحاد الأوروبي وافريقيا والشرق الأوسط مؤكدة استعداد الشركة لتعزيز استثمارتها وتواجدها في تركيا في مجالات الطاقة المتجددة .

كما استعرضت شركة موانئ دبي خططها وانتشارها العالمي وأكدت الرغبة في تعزيز التعاون مع الشركات التركيا فيما استعرض الرئيس التنفيذي لمجموعة "شرف" صلاح شرف، قدرات الشركة وتواجدها في العشرات من دول العالم في القطاع اللوجستي والتواجد الفعلي في السوق التركي مؤكداً استعداد وترحيب الشركة بتعزيز التعاون مع الشركات التركية وكذلك استعرض مسؤولو شركة بينار التركية للمواد الغذائية خطط الشركة وتوسعها في السوق الإماراتي حيث أكدوا أهمية تعزيز العلاقات وتأسيس المشاريع المشتركة وافتتاح أفرع للشركات التركية في الإمارات.

على صعيد متصل شهد ملتقى الأعمال الإماراتي التركي انعقاد مجلس الأعمال الإماراتي التركي المشترك، وشهد الاجتماع بحث فرص تعزيز التعاون على صعيد رجال الأعمال الإماراتيين والأتراك، والفرص المتاحة فضلاً على استعراض مسؤولي كل إمارة ممكنات الأعمال والبيئة الداعمة لأفضل ممارسات الأعمال مع الاتفاق على استكمال المشاورات الثنائية وتكثيف زيارات المسؤولين.

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر اخبار الامارات - منتدى الأعمال الإماراتي التركي يستعرض فرص شراكات اقتصادية جديدة في موقع حضرموت نت | اخبار اليمن ولقد تم نشر الخبر من موقع 24 وتقع مَسْؤُوليَّة صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي 24

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق