اخبار الامارات - ما هي أهداف السياسة الوطنية الإماراتية لحماية الطفل في المؤسسات التعليمية؟

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
تبدأ وزارة التربية والتعليم الإماراتية تطبيق السياسة الوطنية لحماية الطفل في المؤسسات التعليمية على مستوى الدولة اعتباراً من العام الأكاديمي المقبل 2021- 2022، والتي تم تطويرها تماشياً مع قانون حقوق الطفل "وديمة" ولائحته التنفيذية، والاتفاقيات الدولية بهذا الشأن.

وتعكس هذه السياسة حرص دولة الإمارات وقيادتها على وضع الآليات والإجراءات اللازمة لحماية الطفل، وحفظ حقوقه وتعزيز رفاهيته.

وتركز مبادئ وأهداف الوطنية لحماية الطفل في المؤسسات التعليمية على توفير بيئة مدرسية آمنة وخالية من العنف بجميع أشكاله، من خلال منظومة متكاملة تشمل الإجراءات و الآليات التي من شأنها حماية صحة الطفل الجسدية والنفسية، والمحافظة على أعلى المستويات الفكرية والتربوية والأخلاقية لدى الأطفال.

ووضعت الوطنية لحماية الطفل في المؤسسات التعليمية نظاماً واضحاً للتبليغ، والاستجابة لحالات الاشتباه بأي نوع من أنواع الإساءة للطفل أو المساس بحقوقه.

كما حددت السياسة الآليات الخاصة بتقديم أوجه الحماية والدعم الاجتماعي والنفسي، والرعاية اللاحقة لحالات الإساءة للطفل مثل الخدمات النفسية، والصحية، والاجتماعية، إلى جانب طرق تعزيز السلوك الإيجابي لدى الأطفال، وإجراءات رفع كفاءة جميع العاملين بالميدان التربوي في مجال حماية الطفل.

وتعمل وزارة التربية والتعليم مع الجهات والمؤسسات التعليمية والجهات المعنية في دولة الإمارات، على تفعيل السياسة في العام الأكاديمي القادم، من خلال أدوار ومسؤوليات محددة لجميع الأطراف المعنية، بما يضمن سلامة الأطفال في المدارس، ويسهم في تعزيز المكانة التنافسية للدولة في حقوق الطفل.

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر اخبار الامارات - ما هي أهداف السياسة الوطنية الإماراتية لحماية الطفل في المؤسسات التعليمية؟ في موقع حضرموت نت | اخبار اليمن ولقد تم نشر الخبر من موقع 24 وتقع مَسْؤُوليَّة صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي 24

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق