اخبار الامارات - برلمانيون لـ24: القيادة الحكيمة للشيخ خليفة وضعت الإمارات في مصاف الدول

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
أكد عدد من أعضاء المجلس الوطني الاتحادي، أن يوم ميلاد رئيس الدولة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، ذكرى خاصة للاحتفاء بقائد استثنائي، لها دلالاتها العميقة في وجدان كل إماراتي، لقائد أكمل مسيرة الوالد المؤسس بحكمته وقيادته المليئة بالإنجازات وحرصه على بناء الإنسان وتكوين نهضة حضارية في وقت قياسي وإحداث تغييرات مهمة على صعيد العمران والتنمية الصناعية والاجتماعية والاقتصادية، فكان خير خلف لخير سلف. وقال عضو المجلس الوطني الاتحادي محمد الكشف، في تصريح خاص لـ24: "ورث الشيخ خليفة عن والده المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، الحكمة والرؤية الثاقبة، والقدرة على استشراف المستقبل، وحبه لشعبه، وجعل الإنسان الإماراتي على رأس اهتماماته وانشغالاته بعملية البناء والتطور، حتى وصلت الإمارات في عهده لمصاف الدول، وعمل على بناء القواعد الأساسية للدولة الحديثة المتطورة".

المسيرة مستمرة
وأضاف "ما تعيش به اليوم من نعم كثيرة هو نتيجة الجهد والعمل الصادق المخلص للقيادة الحكيمة، والمسيرة مستمره فالنهج هو زايد والقائد خليفة بن زايد".

ولفت الكشف إلى أنه "بفضل حنكة وحكمة القائد الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان في قيادة الدولة تسطر اليوم الإمارات الإنجازات في كافة المجالات، فنشاهد خطوطنا الدبلوماسية تُبهر الدول في محاكاتها السياسة العالمية، ودولتنا نشأت على نشر السلام والصداقة وجمع الأوطان ضمن اتفاقيات تعزز جهود قادتها في بناء امة متلاحمة في العالم العربي والإسلامي، هو ابن زايد من سعى في تحقيق العيشة الكريمة للمجتمع الاماراتي ومن يقطن عليها".

وقال: "نجاحات تلو الأخرى تبين حب القيادة لتمكين أبناء الوطن والظهور للعالم بصورة الإمارات العصرية التي أكمل الشيخ خليفة بن زايد وحكام الامارات وولي عهده الأمين مسيرة نهضتها التي بدأها الآباء المؤسسين، واليوم الإمارات قيادة وشعباً تتصدر العالم في عطائها ونماذجها وأفعالها التي تترك الأثر الطيب في كل العالم".

خير خلف
وبدورها، لفتت عضو المجلس الوطني الاتحادي هند حميد بن هندي العليلي، إلى أن "ما تشهده الدولة اليوم من تطور وإنجازات هي نتيجه مؤكدة على أن الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان خير خلف لخير سلف، وحرص على إكمال مسيرة الوالد المؤسس الشيخ زايد ليجني شعب الامارات ثمار غراس والده ويحقق أحلامهالتي وصلت الفضاء في عهده".

وأضافت "رأينا الإنجازات على أرض الواقع، فاليوم الإمارات قفزت قفزات عالمية مُحدثه أثر كبير يذكره أجيال المستقبل، منها أول مسبار عربي إسلامي، وتمكين المرأه في المجلس الوطني الاتحادي وحصولها على مكانة متقدمة بين أفضل الدول العصرية الحديثة في العالم بما حققته من منجزات تنموية نوعية شامخة في شتى المجالات وما تميزت به من حضور سياسي ودبلوماسي واقتصادي وإنساني قوي على الصعيدين الإقليمي والدولي في ظل القيادة الحكيمة للشيخ خليفة".

أب وقائد حكيم وكريم
وأشارت عضو المجلس الوطني الاتحادي شذى سعيد علاي النقبي، إلى أنه "في مثل هذا اليوم أنعم الله علينا أباً لوطنه وقائداً حكيماً وكريماً  لشعبه ينحدر من منبع الأصالة والشهامة والعز، شخصية تربت على يد زايد الخير فكانت خير خلف لخير سلف".

وقالت: "هي أمجاد وإنجازات سطرتها هذه الشخصية وسجلها التاريخ لأبناء الامارات، التي إرتأى الوالد خليفة بأنها تستحق الاستثناء والتفرد بين مثيلاتها من دول العالم، ونقول في يوم ميلاد الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، هو يوم ميلاد الأمل للمستقبل وللأجيال التي تتطلع لقائد ملهم يخطوا بها إلى نهج التقدم والإنجازات، وكما حملت شعبك وبلدك في قلبك ووضعته نصب عينيك ارتقينا نحن بعز هذه اليد الكريمة والرعاية إلى آفاق التطور واللامستحيل وكنا أيقونة يحتذي بها العالم أجمع، فدمت فخراً لنا وللإنسانية ورمزاً للشهامة والكرامة على مر الأزمان".

حمل الأمانة والمسؤولية
ومن جانبه، لفت عضو المجلس الوطني الاتحادي يوسف عبدالله بطران الشحي، إلى أن "الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، حمل الأمانة بكل حب ومسؤولية تجاه شعبه ووطنه، وأكمل مسيرة البناء التي بدأها الوالد المؤسس، فكان القائد الإستثنائي الذي قاد نهضة الإمارات وعزز مكانتها عالمياً".

وأضاف أن "سياسة الشيخ خليفة ارتكزت على بناء الإنسان باعتبارة لبنة الأساس لبناء الوطن ورفعته، وهو بحكمته ورؤيته المستقبلية، أسس قواعد راسخة للبناء والتنمية، وعمل على تقديم كل ما فيه الخير للمواطنين وإعلاء مكانة الدولة".

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق