اخبار الامارات - مفكر ألباني يؤكد أهمية النموذج الإماراتي في "تقبل الآخر"

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
نظم المعهد الدولي للدبلوماسية الثقافية في محاضرة افتراضية تحت عنوان "ألبانيا نموذج للتعايش السلمى في شبه جزيرة البلقان"، ألقاها مدير معهد الدراسات بين الأديان وعضو الرابطة الإسلامية والأوروبية وعضو المجلس العالمي للتسامح والسلام في البلقان الباحث الألباني الدكتور اربن رامكاج.

وأكد الدكتور اربن رامكاج أن ألبانيا تشبه إلى حد كبير دولة التي جسدت صورة إنسانية للعالم في التآخي وتقبل الآخر بين الشعب الإماراتي وشعوب العالم، حيث يقيم على أرضها أكثر من مائتي جنسية من مختلف الأعراق والأجناس والأديان، مشيداً بالنموذج الإماراتي في التعايش السلمى والتسامح الديني والإنساني، والمبادئ التي أرساها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وبتوجيهات القيادة الرشيدة حتى أصبحت دولة الإمارات من أوائل الدول التي تدعو للتسامح والتعاطف.

وأضاف أن "ألبانيا تعد أيضاً نموذجاً للتسامح والتعايش السلمي بين كافة الطوائف الدينية وحرية ممارسة الأديان".

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق