اخبار الامارات - لانا نسيبة: الإمارات ملتزمة بترسيخ التعاون الدولي والتنمية المستدامة

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
أكدت المندوبة الدائمة لدولة لدى الأمم المتحدة لانا زكي نسيبة أن دولة الإمارات ملتزمة بترسيخ مبدأ التعددية، والتعاون الدولي في السعي لتحقيق السلام والأمن والتنمية المستدامة على الصعيد العالمي.

جاء ذلك خلال محاضرة نظمها مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية مساء أمس الإثنين "عن بعد" بعنوان "الدور العالمي لدولة الإمارات العربية المتحدة في منظمة الأمم المتحدة".

وقالت نسيبة إن "دولة الإمارات، التي أصبحت عضواً في الأمم المتحدة منذ التاسع من ديسمبر (كانون الأول) عام 1971، ملتزمة بترسيخ مبدأ التعددية والتعاون الدولي في السعي من أجل تحقيق السلام والأمن والتنمية المستدامة على الصعيد العالمي".

وأشارت إلى أن دولة الإمارات تقوم بدور مهم للغاية لمواجهة التحديات المستجدة في القرن الحادي والعشرين لضمان الاستقرار الإقليمي في منطقة ، من خلال التخفيف من حدة النزاعات ومكافحة الإرهاب والتطرف، وجعل المنطقة خالية من أسلحة الدمار الشامل، مضيفة أن دولة الإمارات تقوم بجهود كبيرة لنشر التسامح والتعايش والحوار بين الأديان، وهو ما تجسد في توقيع وثيقة الأخوة الإنسانية.

ولفتت إلى الدور المهم الذي تقوم به دولة الإمارات خلال جائحة "كوفيد- 19"، مشيرة إلى أن الدبلوماسية الصحية أصبحت جوهر عمل السياسة الخارجية لدولة الإمارات التي قدمت الكثير من المساعدات الطبية لمكافحة هذه الجائحة، ودخلت في شراكات مع منظمة الصحة العالمية وبرنامج الغذاء العالمي من أجل إيصال أجهزة الفحص الطبي، ومعدات الوقاية الشخصية، وغيرها من الإمدادات الضرورية إلى المحتاجين عبر مدينة العالمية للخدمات الإنسانية، التي تعتبر أحد المراكز الرئيسية للخدمات اللوجستية للأمم المتحدة.

وفيما يتعلق بعملية تمكين المرأة في دولة الإمارات، وبمناسبة الاحتفال بيوم المرأة الإماراتية مؤخراً، أكدت لانا نسيبة أن "المرأة الإماراتية، حققت تقدماً كبيراً على صعيد مشاركاتها في الحياة العامة، حتى أصبحت دولة الإمارات نموذجاً في المساواة بين الجنسين في المنطقة والعالم، في وقت تشهد فيه دول عدة استبعاد النساء من المشاركة في السياسة والاقتصاد والمجتمع".

وأنهت نسيبة حديثها بالقول إن "حصول دولة الإمارات مؤخراً، على دعم من مجموعة آسيا، والمحيط الهادئ، وجامعة الدول العربية للترشيح لعضوية مجلس الأمن، يتيح لها مشاركة قوية في تقديم حلول فعالة لقضايا السلام والأمن، فضلاً عن المشاركة في قضايا أخرى كثيرة على جدول مجلس الأمن، منها ما يتعلق بالأوضاع في الشرق الأوسط".

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق