اخبار الامارات - جمارك دبي تستخدم تقنيات متطورة لحماية ضباط التفتيش في عملهم

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
حرصاً على توفير بيئة عمل صحية وآمنة أطلقت جمارك ممثلة في إدارة الدعم الفني مبادرة كاشف الإشعاع الشخصي، وذلك حفاظاً على سلامة ضباط التفتيش خلال أداء عملهم في تفتيش الشحنات القادمة عبر المنافذ الجمركية، حيث يعمل الجهاز بتقنية عالية تمكنه من الكشف عن نسبة الإشعاعات السامة التي يمكن أن يتعرض لها المفتش أثناء عملية التفتيش، ويأتي إطلاق المبادرة في إطار السعي الدائم من الدائرة في البحث عن كل ما يحقق أمن وسلامة الموظفين بكافة تخصصاتهم وفئاتهم الوظيفية. ويوفر جهاز كاشف الإشعاع الشخصي وفقاً لبيان صحافي حصل 24 على نسخة منه، الوقاية والحماية للمفتشين المستخدمين لأجهزة الكشف التي تستخدم الأشعة السينية أثناء عمليات التفتيش من خطر اكتساب الأشعة حيث يقوم الجهاز بإصدار تنبيهات صوتية يصاحبها اهتزازات في حال رصد الأشعة خلال عمليات التفتيش، كما يقوم الجهاز أيضاً في المحافظة على النسبة المسموحة دولياً للأشعة المكتسبة وهي 2 ملي سيفرت في السنة، حيث يتم التعرف على تلك النسبة من خلال متابعة وتحليل القراءات المسجلة في الجهاز، ويأتي استخدام الجهاز حرصاً من الدائرة على حياة موظفيها لاسيما المفتشين حفاظاً على صحتهم وتمكينهم من أداء عملهم بكفاءة ومهارة عالية من خلال تطويع التكنولوجيا الحديثة والمتطورة.

وفي معرض تعليقه، قال مدير إدارة الدعم الفني بجمارك دبي المهندس عادل السويدي: "اعتمدنا آلية لتنفيذ عمل هذا الجهاز وفق أسس ومعايير يتم اتباعها من أجل الحفاظ على سلامة ضباط التفتيش، بما يعود ذلك بمردود إيجابي على تحقيق الرضا والسعادة للكادر الوظيفي، وإطلاق المبادرات التي تستهدف الاستغلال الأمثل لهم. حيث يعد كاشف الإشعاع الشخصي من الضروريات لمفتشي الجمارك إذ يوفر الوقاية الأشعاعية بشكل شخصي للمفتشين للمحافظة على سلامتهم من مخاطر الأشعة السامة وذلك عن طريق جدولة منظمة طوال العام بناء على أسس ومعايير عالمية موثقة من خلال الهيئة الاتحادية للرقابة النووية باستخدام الأجهزة المتخصصة والشخصية في مجال العمل الميداني أثناء عملية التفتيش".

مواصفات الكاشف الإشعاعي
وأكد مدير إدارة الدعم الفني، أن الكاشف الإشعاعي الشخصي، يتمثل في أنه جهاز صغير الحجم وخفيف الوزن ويتميز الجهاز بأنه متعدد الاستخدامات حيث يقوم بعملية المسح الاشعاعي وحساب كمية الاشعاع المتراكمة لدى كل مفتش، ويُثبت على زي المفتشين ليكون بحوزتهم خلال تفتيشهم للبضائع والكشف عن الاشعاع للبضائع ذات الطابع الإشعاعي.

ولفت السويدي أنه في حال زيادة الجرعة الإشعاعية أثناء عملية التفتيش يصدر الجهاز إنذراً تنبيهياً تلقائياً للمفتش بنسبة الإشعاع حتى يستطع وقاية نفسه من الشحنة المشعة الزائدة التي قد يتعرض لها، ويعد ذلك من الإجراءات الاحترازية حفاظاً على حياة العاملين في قطاع التفتيش في كافة المراكز الجمركية.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق