اخبار الامارات - مختصون لـ24: هذه المؤشرات تؤكد أن الإمارات في طريقها للتعافي من كورونا

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
أكد مختصون في علم المناعة والأمراض المعدية، أن الدلائل والمؤشرات، تشير إلى أن في طريقها نحو التعافي من فيروس المستجد "كوفيد 19"، وانحسار أزمة كورونا خلال فترة ليست بالبعيدة، متوقعين انخفاض في أعداد الإصابات، وذلك لما تملكه الدولة من خطط وطنية استباقية للتعامل مع الأزمة، وفق سيناريوهات متعدد. ولفتوا في تصريحاتهم لـ 24، أن الالتزام بالتعليمات الصادرة خلال فترة عيد الفطر ستشكل منعطفاً إيجابياً في هذه الأزمة وسيكون لها بالغ الأثر في تحقيق النتائج المرجوة للتغلب على المرض، مشيرين في الوقت ذاته إلى أن ارتفاع عدد حالات الشفاء بين المصابين بفيروس كورونا المستجد "كوفيد 19" داخل الدولة والتي تخطت 485% لغاية اليوم وخلال شهر رمضان مقارنة بما قبله، وتخطيها لحالات الإصابة اليومية خلال 24 ساعة الماضية، حسب التقرير اليومي الصادر عن الجهات المختصة، تمثل مؤشر واضح على النتائج الإيجابية التي حققتها الدولة، بفضل قراراتها الاستباقية وإجراءاتها الوقائية والاحترازية، التي حصنت الدولة في وجه هذه الجائحة العالمية.

نظام تقصي قوي
إلى ذلك قال مدير الدراسات والبحوث المتخصص في علم الجينات والهندسة الوراثية الدكتور بسام شنان: "شكل امتلاك دولة الإمارات نظاماً قوياً للتقصي الوبائي بشأن الأمراض المعدية والسارية، وسرعة استجابتها الفورية للتعاطي مع كافة التحديات الصحية العالمية، هو خط الدفاع الذي مكن الدولة من النجاح في منع انتشار واحتواء هذه الأوبئة وفق أعلى المعايير الدولية".

وأضاف أن "الدلائل والمؤشرات تشير إلى أن الدولة في طريقها للتعافي من فيروس كورونا، لكن الأمر يتطلب من الجميع الالتزام بالتعليمات خلال الفترة المقبلة وبالذات أيام عيد الفطر، وعدم التهاون مع تلك الإجراءات، لنتمكن من المحافظة على المكاسب التي تحققت والجهود الجبارة التي بذلتها الدولة منذ ظهور أول حالة على مستوى الإمارات"، لافتاً إلى أن سبب ارتفاع عدد الإصابات خلال الفترة الحالية مرده ارتفاع في عدد الفحوصات والتقصي الدقيق الذي تنتهجه الجهات المختصة، والذي سيكون له دور كبير في محاصرة الفيروس والقضاء عليه بأسرع وقت.

منحنى إيجابي لحالات التعافي
من جانبه توقع المختص في علم المناعة والأمراض المعدية الدكتور غسان سعادة، أن تشهد الفترة المقبلة بدء المنحنى العكسي لـ "كورونا" بحيث نلاحظ ارتفاع حالات الشفاء مقابل الإصابة، وهو مؤشر جيد يوضح أن غالبية الإصابات المعلن عنها بسيطة، وهذا يعني أن الحالات في طريقها للانحسار، والزيادة الكبيرة لحالات الشفاء خلال الأيام الماضية، دليل واضح على ما تم ذكره سابقاً.

وذكر أن "أحد عوامل النجاح الأساسية في التجربة الإماراتية لمكافحة (كوفيد 19) هو تسخير كافة الإمكانيات الحكومية والقطاع الخاص إلى جانب المنظومة الفنية الضخمة وبشكل سريع، وفي مدى زمني قصير، لمواجهة الفيروس على مختلف المستويات وفي وقت واحد، واعتماد أنظمة وإجراءات فعالة لاكتشاف الحالات المصابة، وتطهير المباني والشوارع بشكل منتظم، فضلاً عن التزام أفراد المجتمع بالتعليمات والقرارات، وتطبيق نظام العمل عن بعد، وغيرها".

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق