اخبار الامارات - زكي نسيبة: الإمارات مثال يحتذى به عالمياً في إدارة أزمة كورونا

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
أعرب وزير دولة زكي انور نسيبة عن فخره بنجاح دولة في رسم نموذج خاص بها في إدارة أزمة المستجد "كوفيد 19"، بإشراف متكامل من القيادة الحكيمة وكافة الدوائر والوزارات والهيئات المعنية لضمان أمن وسلامة كافة المواطنين، المقيمين والزوار على حدّ سواء. وأكد نسيبة أن "الشيخ ، وولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الشيخ آل نهيان، ضربا مثلاً ناصعاً للعالم أجمع في إدارة هذه الأزمة الصعبة وحماية الإمارات من هذا الوباء مقتفياً الأثر الذي خلده الوالد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، في إغاثة الملهوف ونجدة المتضرر ومساعدة المحتاج".

فخر واعتزاز
وقال نسيبة في تصريح لـ24: ونفخر جميعاً بتوجيهات نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم ، الداعية إلى عقد سلسة من الجلسات الحكومية المكثفة تضم وزراء ووكلاء ومجالس تنفيذية وخبراء عالميين، لبدء صياغة استراتيجية دولة الإمارات لما بعد كوفيد - 19 (تفشي وباء فيروس كورونا المستجد)، ودعواته إلى وضع سياسات تفصيلية، على المديين القريب والبعيد، لتحقيق التعافي واستئناف النشاط الاقتصادي في الدولة، وذلك بما يعود على كافة القطاعات الاقتصادية والمجتمعية في الإمارات بالنمو والاستقرار.

وأضاف نسيبة: "سارعت الحكومة منذ بداية الأزمة إلى مواكبة تعليمات وتوجيهات منظمة الصحة العالمية، والالتزام بأعلى معايير الشفافية عبر الإفصاح اليومي التام عن بيانات انتشار الجائحة في الدولة، فضلاً عن إشراك المجتمع في خطتها المرسومة لاحتواء الأزمة ومنع تفاقم انتشارها بين أفراد المجتمع، من خلال حملات التوعية المُستمرة بدور الأفراد في دعم جهود الحكومة عبر اتّباع إجراءات الوقاية، خصوصاً فيما يتعلّق بالتباعد الاجتماعي، فضلاً عن المبادرات المجتمعية الرائدة التي شهدناها مثل التبرعات العينية والمادية والتي أسهمت وبشكل كبير في تقديم العون لبعض فئات المجتمع المُحتاجة".

جهود استباقية 
وتابع نسيبة: "لا يسعنا سوى الإشادة بالجهود الاستباقية للحكومة التي ساهمت في تمكينها من إدارة الأزمة بكفاءة وسرعة مشهودة لضمان حقوق الإنسان من مواطنين، مقيمين وزوار في المجتمع الإماراتي وحماية أمنه والتأكد من صحته وسلامته، فالنظام الصحي في الإمارات مشهود له بالكفاءة والاستجابة السريعة لتأمين كافة المتطلبات خلال الأزمة، كما لم يواجه النظام التعليمي عقبات تُذكر في التحوّل إلى التعلم عن بعد نظراً لتطور بنية الاتصالات التحتية في الدولة، والتفكير الاستباقي للحكومة في عملية العمل عن بعد والتحوّل إلى الخدمات الرقمية".

دعم القطاعات
وأشاد زكي نسبة بدور الدعم المادي الكبير الذي قدّمته الحكومة لمساندة الأعمال والاستثمارات وتحقيق الأمن الغذائي، في التخفيف من تأثير الإجراءات الوقائية والاحترازية التي اتخذتها الدولة لمواجهة فيروس كورونا المستجد، على مختلف القطاعات الحياتية، لافتاً إلى أنه لا أحد منا يعرف متى ستنتهي هذه الأزمة على الصعيد العالمي أو المحلي، ولكن الأمل كبير بأن الجهود المُشتركة بين جميع أفراد المجتمع ستُسهم في التخفيف من الآثار الكارثية التي تواجه الجميع، قائلاً: "نتعزّ بأن دولة الإمارات تبقى على الدوام تُخطّط للمستقبل البعيد، ونحن في عام "الاستعداد للخمسين"، الذي بدأ بمبادرات وخطط استباقية للأعوام الخمسين القادمة".

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق