اخبار الامارات - انطلاق ملتقى زايد الإنساني افتراضياً في أبوظبي الأحد المقبل

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
تنطلق من أبوظبي "الدورة الحادية عشر لملتقى زايد الإنساني الافتراضي" بالتعاون مع الاتحاد النسائي العام يوم الأحد المقبل، وذلك تزامناً مع مؤتمر الشبابي التطوعي الافتراضي، تحت شعار "شكراً خط دفاعنا الأول - على خطى زايد".

وينعقد الملتقى تحت رعاية رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية الشيخة فاطمة بنت مبارك "أم الإمارات"، وبمشاركة فعالة عن بعد من العديد من رواد العمل التطوعي والعطاء المجتمعي والتسامح الإنساني من داخل الدولة وخارجها، وبحضور افتراضي لممثلين من 66 مؤسسة حكومية وخاصة وأهلية.

يهدف الملتقى إلى ترسيخ ثقافة العمل التطوعي والعطاء المجتمعي والإنساني في فئة الشباب انسجاماً مع توجيهات رئيس دولة الإمارات الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، أن يكون 2020 عام الخمسين، وترجمة لرؤية نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم الشيخ آل مكتوم، وولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الشيخ آل نهيان، بتبني مبادرات مبتكرة تساهم في تمكين الشباب في خدمة المجتمعات محلياً ودولياً، بغض النظر عن اللون أو العرق أو الجنس أو الديانة.

ويأتي الملتقى في إطار احتفالات الدولة بـ "يوم زايد الإنساني"، الذي يصادف التاسع عشر من شهر رمضان الحالي إحياء لذكرى المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، والتذكير بأعماله الخيرة والإنسانية من أجل الاقتداء به، وتسليط الضوء على هذه القيم، ونشر الوعي بأهمية أعمال البر والخير وتقديم العون والمساعدة إلى الآخرين والمحتاجين.

ونظم ملتقى زايد الإنساني في السنوات العشر الماضية مبادرات مجتمعية متميزة باستضافة من مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية، وبمبادرة من زايد العطاء والاتحاد النسائي العام، وشراكة استراتيجية مع مركز الإمارات للتطوع، وجمعية دار البر، ومؤسسة بيت الشارقة الخيري، ومجموعة مستشفيات السعودي الألماني، وجمعية إمارات العطاء في نموذج مميز للعمل المجتمعي المشترك المستدام.

ونظراً لانتشار مرض فيروس "كوفيد - 19" فقد تقرر تنظيم الملتقى في دورته الـ 11 الحالية افتراضياً ونقله مباشرة عن طريق شبكات التواصل الاجتماعي لإتاحة الفرصة للمشاركة الافتراضية لأكبر عدد ممكن من الأشخاص من مختلف المؤسسات الحكومية والخاصة والأهلية.

ويهدف ملتقى زايد الإنساني الافتراضي في دورته الحالية إلى ترسيخ ثقافة العمل التطوعي الطبي التخصصي الشبابي، إضافة إلى تسليط الضوء على الجهود التطوعية الإنسانية الجبارة التي يبذلها الأطباء والكوادر الطبية الأخرى في مختلف مستشفيات الدولة الحكومية والخاصة في الخطوط الأمامية للحد من انتشار كورونا، واستعراض المبادرات المبتكرة للأطباء في الامارات التي ساهمت بشكل فعال في ايجاد حلول واقعية وبرامج مبتكرة لمجابهة الفيروس، من خلال تبني مبادرات تشخيصية وعلاجية ووقائية ساهمت بشكل فعال في التخفيف من معاناة المرضى وعلاجهم وفق المعايير الدولية.

وأكدت مديرة الاتحاد النسائي العام نورة السويدي، أن ملتقى زايد الانساني الـ 11 الافتراضي في دورته الحالية الذي يشهد العالم فيه جائحة فيروس كورونا سيقدم منصة افتراضية للشباب تتيح لهم تبادل الأفكار، وتبني المبادرات الخلاقة التي تسهم بشكل فعاّل في المساهمة في إيجاد حلول للتغلب على هذه الجائحة التي طالت جميع دول العالم دون استثناء.

وأشادت بالدور الفعال للشيخة فاطمة بنت مبارك في مجالات العمل الإنساني بشكل عام وجائحة فيروس كورونا بشكل خاص، وتبنيها مبادرات غير مسبوقة قدمت للبشرية نموذجاً مبتكراً للتطوع التخصصي، والذي برز من خلال برنامج الشيخة فاطمة للتطوع، والذي تم تنفيذه من قبل مبادرة زايد العطاء بالشراكة مع الاتحاد النسائي العام، وساهم في إحداث نقلة نوعية في الحركة التطوعية الطبية التخصصية من خلال حمالاته الطبية وبرامجه التدريبية ومبادراته الإنسانية التي استطاعت أن تصل برسالتها الإنسانية للملايين من البشر في شتى بقاع العالم.

وقالت إن "ملتقى زايد للعمل الإنساني يُعد مناسبة مهمة تدعونا إلى تذكر الأعمال الخيرية والإنسانية الجليلة التي وسمت مسار وسيرة الوالد المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، حيث كرس حياته لخدمة الوطن والمواطن والمقيم وفعل الخير سعياً إلى خدمة الإنسانية".

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق