اخبار الامارات - عبد الله بن سالم القاسمي: السادس من مايو يوم فارق في تاريخ الإمارات

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
أكد نائب حاكم الشارقة الشيخ عبدالله بن سالم بن سلطان القاسمي، أن السادس من مايو (أيار) 1976 هو يوم فارق في تاريخ ومسيرة التنمية والعطاء بدولة العربية المتحدة، فيه توحدت آمال وتطلعات القيادة والشعب في توحيد القوات المسلحة تحت راية واحدة، عكست توجهات ورؤية حكام الإمارات، وعلى رأسهم المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، في بناء جيش قوي موحد يكون الحصن الحصين، والقوة الرادعة أمام التحديات والمخاطر ويحفظ للوطن أمنه وسلامته ويصون مكتسباته. وأضاف الشيخ عبدالله بن سالم بن سلطان القاسمي - في كلمة وجهها عبر "مجلة درع الوطن" في الذكرى الرابعة والأربعين لتوحيد القوات المسلحة - أننا "نحتفي بذكرى توحيد القوات المسلحة الـ44، ونستذكر ما تحقق لدولة الإمارات من نهضة وتنمية كبيرة أهلها لتكون في مصاف دول العالم في توفيرها لمقومات الحياة الكريمة، وأضحت قبلة للسياح والزوار لما حباها الله من نعمة الأمن والأمان، وذلك بفضل الله سبحانه تعالى ثم بفضل رجال القوات المسلحة المخلصين الذين لم يألوا جهداً في سبيل رفعة الوطن وإعلاء رايته والحفاظ على استقراره وأمنه، مسطرين لهذه الغاية النبيلة أروع ملاحم الشجاعة والبطولة في الدفاع عن الوطن.

وتقدم الشيخ عبدالله بن سالم بن سلطان القاسمي بهذه المناسبة بأسمى آيات التهاني والتبريكات إلى رئيس دولة الإمارات القائد الأعلى للقوات المسلحة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، وإلى نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم  الشيخ آل مكتوم، وولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة  الشيخ آل نهيان، وإخوانهم حكام الإمارات، وإلى قواتنا المسلحة وشعب الإمارات، داعياً المولى عز وجل أن يحفظ الله الإمارات وشعبها وجيشها العظيم، وأن يديم عليها الأمن والأمان والاستقرار،وأن يرحم شهداء الوطن الأبرار ويسكنهم فسيح جناته.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق