اخبار الامارات - ولي عهد رأس الخيمة: ذكرى توحيد قواتنا المسلحة حدث تاريخي مهم في مسيرة دولتنا المباركة

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
أكد ولي عهد رأس الخيمة الشيخ محمد بن سعود بن صقر القاسمي، أن "الذكرى الرابعة والأربعين لتوحيد القوات المسلحة تشكل حدثاً تاريخياً هاماً في المسيرة المباركة لدولتنا لأنها كانت البداية الحقيقية لمسيرة التطوير والتحديث التي شهدتها قواتنا المسلحة على المستويات كافة، وفي كل تشكيلاتها واختصاصاتها حتى أصبحت قوة ضاربة مسلحة ومدربة وفق أحدث نظم التدريب والعتاد العسكري في العالم، لحماية المكتسبات وصنع السلام والمساهمة في حمايته وتحقيقه في المنطقة والعالم".

وقال الشيخ محمد بن سعود بن صقر القاسمي - في الكلمة التي وجهها عبر "مجلة درع الوطن" في الذكرى الرابعة والأربعين لتوحيد القوات المسلحة والتي توافق السادس من مايو (أيار) من كل عام - "إنه ليوم مجيد من أيام التاريخ الذي صنعه قادة مخلصون أسسوا دولة عصرية حيث كان الإيمان راسخاً لدى الوالد المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان،طيب الله ثراه، وإخوانه الآباء المؤسسين - رحمة الله عليهم أجمعين - بأن الانطلاق نحو البناء والتقدم والتنمية في المجالات المختلفة يحتاج إلى قوة تحمي المنجزات والمكتسبات وتصون الوطن وتدافع عن سيادته، وتمده دائماً بالكوادر المواطنة المسلحة بالإرادة والعلم والوطنية والانتماء".

وأضاف أنه "تتويجاً للرغبة الصادقة جاء القرار التاريخي الذي أصدره المجلس الأعلى للاتحاد برئاسة مؤسس الوطن والذي يعد من أعظم القرارات التي اتخذت في مسيرة الدولة بتوحيد قواتنا المسلحة تحت قيادة مركزية واحدة تسمى" القيادة العامة للقوات المسلحة"، وعلم واحد لدعم الكيان الاتحادي وتوطيد أركانه وتعزيز استقراره وأمنه، وتحقيقاً للاندماج الكامل لمؤسسات الدولة والعمل على تطويرها وفق أحدث منظومات التسليح والفكر العسكري، وندعو الله عز وجل لهم بالرحمة والمغفرة لما بذلوه من جهد لتأسيس وتوحيد قواتنا المسلحة وبناء هذا الجيش الوطني القوي، كما نرفع تحية إجلال وإكبار لشهداء الوطن الأبرار و لعوائل الشهداء، داعين الله عز وجل أن يتغمدهم برحمته ويتقبلهم مع الشهداء والصديقين".

وأشار ولي عهد رأس الخيمة إلى التطور المستمر الذي تشهده القوات المسلحة بفضل منتسبيها من الضباط وضباط الصف والأفراد الذين يحققون إنجازا تلو الإنجاز بفضل الدعم والاهتمام الذي يوليه قائد المسيرة رئيس دولة القائد الأعلى للقوات المسلحة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، ونائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم   الشيخ آل مكتوم، وولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الشيخ آل نهيان، حتى تبوأت قواتنا المسلحة مكانة مرموقة عالميا بفضل جهود أبنائها المخلصين الذين بذلوا كل غالٍ ونفيس من أجل رفعة شأنها، والمضي قدماً بالسير خلف القيادة الحكيمة لرفعة الوطن وصون اتحادنا ليبقى راسخاً ومتيناً.

وبينأن إنجازات القوات المسلحة الإماراتية تعد مفخرة لكل مواطن، فمن هذه المؤسسة الوطنية نشأ جيل قوي يستطيع مواجهة التحديات والأخطار، وجاءت التوجيهات الكريمة لرئيس الدولة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، بإصدار قانون الخدمة الوطنية والاحتياطية لترسخ وتكرس ثقافة الانتماء للوطن في نفوس أبنائه، وتأكيداً على ضرورة الحفاظ على مكتسبات الوطن وأمنه، والخدمة في هذه المؤسسة الوطنية شرف وواجب مقدس يعتز به كل مواطن ليحمي ويصون تراب الوطن ضد كل من تسول له نفسه العبث بأمنه، فكانوا على قدر هذه المسؤولية الملقاة على عاتقهم.

وقال إن: "قواتنا المسلحة التي هي مصدر فخر أبناء الإمارات تعد أحد أقوى الجيوش في المنطقة وأكثرها تقدما وأفضلها عدة وعتاداً، ووصولها لأعلى درجات الاحترافية للدفاع عن مكتسباته وإنجازاته وصون مقدراته في سبيل عزة الوطن ونمائه وازدهاره، فالقوات المسلحة تحمي وتصون الإنسان والوطن ومكتسباته والعَلَم والرموز حيث أصبحت هذه القوات، خط الدفاع الأول للدفاع عن الوطن، ودرعاً يحمي مكتسباتنا الوطنية ويصون مسيرتنا الاتحادية المباركة".

وأضاف أن "دولة الإمارات ضربت أروع الأمثلة في مساندة الأشقاء بأغلى ما تملك في كل مكان"، مشيراً إلى أن ما أظهره أبطال القوات المسلحة في ميادين الشرف والبطولة، وجهودهم التي بذلوها خلال مهمتهم في الدفاع عن الحق والواجب، ونصرة إخوانهم في ، تؤكد إيمانهم بالله وحبهم لهذا الوطن، وعزمهم وتصميمهم على المضي لرفع راية النصر عالياً لاستعادة في اليمن فقد أثبتوا أنهم خير سند للأشقاء في أحلك الظروف ،مسطرين أروع البطولات والتضحيات في ساحات البطولة والرجولة.

وهنأ ولي عهد رأس الخيمة، رئيس دولة الإمارات القائد الأعلى للقوات المسلحة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، و نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، وولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، وإخوانهم أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات، وإخوانه أولياء العهود ونواب الحكام، كما هنأ  إخوانه وأخواته من أبناء قواتنا المسلحة الباسلة كافة، سائلاً المولى عز وجل أن يعيد هذه المناسبة الخالدة باليمن والخير والبركات، واختتم بالقول: "كل عام ودولتنا وقيادتنا الرشيدة وقواتنا المسلحة الباسلة وشعبنا الأبي بخير".

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق