اخبار الامارات - حاكم رأس الخيمة: قرار توحيد القوات المسلحة علامة مضيئة في تاريخ الإمارات

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
أكد عضو المجلس الأعلى حاكم رأس الخيمة الشيخ سعود بن صقر القاسمي، أن "قرار توحيد القوات المسلحة يمثل علامة مضيئة في تاريخ وذكرى وطنية عزيزة في نفوس أبناء الوطن ومصدر فخر واعتزاز لدولة الإمارات وشعبها". وأضاف حاكم رأس الخيمة في كلمة وجهها عبر "مجلة درع الوطن" بمناسبة الذكرى الـ "44" لتوحيد القوات المسلحة التي توافق يوم السادس من شهر مايو (أيار) من كل عام ــ: "نرفع أسمى التهاني والتبريكات إلى أخي رئيس الدولة القائد الأعلى للقوات المسلحة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، ونائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم الشيخ آل مكتوم، وولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الشيخ آل نهيان وإلى أفراد وضباط قواتنا المسلحة".

لحظة فارقة
وقال الشيخ سعود بن صقر القاسمي: ""القرار التاريخي بتوحيد القوات المسلحة في الـسادس من مايو (أيار) عام 1976 تحت راية واحدة وبإشراف وتوجيه قيادة واحدة شكّلَ لحظة فارقة في تاريخ دولة الإمارات بغية تعزيز دورها المحوري على المستويين الإقليمي والعالمي، وهي خطوة حكيمة عكست الرؤية الثاقبة والنهج الشامل الذي اعتمده الآباء المؤسسون في إرساء أسس دولة عصرية منيعة قادرة على حماية مقدراتها وتوفير السلام والطمأنينة لسكانها لتكون الإمارات واحة الأمن والأمان في المنطقة، لقد كانت قواتنا المسلحة ومنذ لحظة تأسيسها سياج الوطن ودرعه الحصين وهي مصدر فخر واعتزاز وثقة بالنسبة لجميع المواطنين والمقيمين على أرض الإمارات وهي إحدى الركائز الأساسية التي ساهمت في توطيد وحماية الاتحاد وتعزيز مسيرته والمحافظة على مكتسباته ضد كل من تسول له نفسه المساس بأمن واستقرار الوطن".

وأضاف الشيخ سعود بن صقر: "تُشكل الروح الوطنية العالية وقيم السلام والبناء والعطاء الانساني الرسالة السامية التي يتحلى بها أبناء وبنات قواتنا المسلحة، والتاريخ المشرف لها على مدار أكثر من أربعة عقود خير شاهد على رسالة الإمارات ودورها الرائد في تعزيز السلم والاستقرار الإقليمي والعالمي، وانطلاقاً من ايمان القيادة الرشيدة بأهمية دور القوات المسلحة كإحدى أهم ركائز الدولة الحديثة شهدت السنوات الماضية نقلة نوعية كبيرة وعملية تطوير وتحديث مستمر وتأهيل تقني وبشري وفق أعلى المعايير والتجهيزات التكنولوجية الحديثة".

دعم القيادة
وتابع حاكم رأس الخيمة: "لقد حققت قواتنا المسلحة بفضل الدعم اللامحدود من القيادة العديد من الانجازات على الصعيدين الاقليمي والعالمي، لتصبح اليوم نموذجاً عالمياً يحتذى في الكفاءة والقدرات والتأهيل ومصدر فخر واعتزاز لدولة الإمارات وشعبها، وهي اليوم تشارك في العديد من المهام النبيلة المتمثلة في تقديم المساعدات الإنسانية، وفي حل النزاعات، والمساهمة في إعادة الأمل والاستقرار في العديد من المناطق حول العالم".

وشدد  حاكم رأس اخيمة على أن تضحيات شهداء الوطن الأبرار ستظل حاضرة ومحفورة في ذاكرة الوطن وأبنائه إلى الأبد.

وقال الشيخ سعود بن صقر: "في هذا المناسبة الغالية ونحن نحتفل بالذكرى ال 44 لتوحيد قواتنا المسلحة نستذكر بكل تقدير وإجلال شهداء الوطن من أبناء القوات المسلحة الأبرار، الذين ضحوا بحياتهم فداء للوطن لتبقى رايته خفاقة في سماء المجد وفي ميادين العزة والشرف".

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق