اخبار الامارات - إطلاق 9 مبادرات لرفع جاهزية الشباب الإماراتي للتعامل مع الأوبئة

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
أطلقت "المؤسسة الاتحادية للشباب" 9 مبادرات وطنية بهدف رفع جاهزية الشباب الإماراتي وتعزيز دوره الفعال في التعامل مع الأوبئة والحد من تأثيراتها المجتمعية وكافة مناحي الحياة في دولة . وجاءت إطلاق المبادرات التسع بالشراكة مع وزارة الصحة ووقاية المجتمع ووزارة التربية والتعليم، ووزراة الثقافة وتنمية المعرفة ووزارة تنمية المجتمع والهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأقاف والمجلس الوطني للإعلام والهيئة الاتحادية للموارد البشرية الحكومية.

وتأتي المبادرات الحكومية التسع، وفقاً لبيان صحافي حصل 24 على نسخة منه، في ظل ما يشهده العالم من متغيرات كبرى تؤكد على الأهمية الكبرى للدور المجتمعي للشباب في الوقاية لحماية الأوطان والاستثمار في قدراتهم وطاقاتهم من خلال تدريبهم وتثقيفهم بشكل متخصص وإكسابهم مختلف المعارف والمهارات من أجل المساهمة الفاعلة في الوقاية من الأوبئة، والمشاركة في إدارة الأزمات ومعالجة آثارها على المديين القصير والبعيد بما يسهم في تحقيق وقاية المجتمع الإماراتي، والبدء بتنفيذ خطط استراتيجية للتعامل مع مختلف الأزمات في المستقبل.

وتحتفي المبادرات بالكوادر الإماراتية الشابة في الصفوف الأولى في مواجهة الأزمات في عدد من الجهات داخل الدولة، كما ستعمل على تدريب الشباب على طرق الوقاية من الأوبئة والمشاركة في الاعتناء بكبار المواطنين، وكذلك تدريبهم حول كيفية صناعة المحتوى التوعوي الصحيح وصياغة الرسائل المؤثرة للمجتمع خلال انتشار الأوبئة، بالإضافة إلى ترسيخ العادات والقيم الإماراتية في التعامل مع الأوبئة في مخيلة وثقافة الشباب، واستثمار روح المشاركة للحد من آثار تلك الأوبئة، وإطلاعهم على كيفية الاستثمار الأمثل للوقت أثناء العمل من المنزل وغيرها.

قيم زايد
وفي هذا الإطار أكدت وزيرة دولة لشؤون الشباب رئيس مجلس إدارة المؤسسة الاتحادية للشباب شما المزروعي، أن شباب الإمارات متسلح بقيم زايد وملتف حول وطنه وقيادته لدعم استعدادت الدولة لإدارة الطوارى والأزمات ومنع انتشار الأوبئة وهو الركيزة الرئيسية لتنفيذ رؤى وتوجيهات القيادة الرشيدة لتحقيق أقصى درجات الوقاية والوعي؛ وهم المكون الأكبر للمنظومة الوطنية للتعامل مع الأوبئة، والقاعدة المجتمعية التي تدعمها المعرفة والتدريب والمهارات الضرورية للتعامل مع مختلف التحديات.

وأضافت أن "الشباب قادرون بهمتهم المستمدة من إرث الآباء المؤسسين على الاستمرار في العمل الجاد والمخلص والسعي نحو تطوير آليات مواجهة الأوبئة في الدولة، والتعاون مع مختلف الأطراف في نهج تشاركي يستهدف المصلحة العليا للوطن، وهو نهج يعكس مدى التزام الشباب برؤية الحكومة الرشيدة التي تضع صحة المواطنين ووقايتهم على رأس الأولويات".

مسؤولية وطنية
وقالت شما المزروعي: "يأتي إطلاق المبادرات التسعة في إطار عمل المؤسسة الاتحادية للشباب ومسؤوليتها في تحقيق أعلى مستوى من الإشراك والتمكين الشبابي؛ وتعزيز دورهم لا سيما في ظل ما يشهده العالم من تغيرات متسارعة؛ فالظروف الراهنة تحتم على الشباب وهم المكون الأكبر للمجتمع الإماراتي تحمل مسؤوليتهم الوطنية ولعب دور أكبر ليكون بمستوى دعم وثقة القيادة الرشيدة في قدراتهم ومؤهلاتهم وطاقاتهم التي لا تنضب من أجل الحفاظ على مكتسبات الوطن وصون مقدراته".

وأشارت إلى أن المبادرات الجديدة تجسد عمل المؤسسة الاتحادية للشباب في إطار خطتها واستراتيجيتها الرامية إلى إشراك أكبر عدد من الشباب الإماراتي في الارتقاء بمختلف القطاعات الاقتصادية والخدمية التي تلمس حياة أفراد المجتمع، مؤكدة على ثقتها في قدرة الشباب على إضافة أبعاد جديدة إيجابية في إدارة ملفات الدولة الحيوية، خاصة التي تتعلق بالأوبئة، وتقديم خبراتهم لخدمة مجتمعهم ووطنهم.

وتوجهت شما المزروعي بالشكر إلى مختلف الجهات الحكومية الشريكة على المستويين الاتحادي والمحلي على المشاركة في تفعيل أهداف المبادرات الشبابية التسعة، وأثنت على جهودهم الحثيثة في رفع جاهزية الشباب للتعامل مع متطلبات الفترة المقبلة، مؤكدة على أن تلك الجهات هي شركاء النجاح الذين لا يدخرون جهداً للنهوض بالشباب وإعدادهم من أجل المستقبل.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق