اخبار الامارات - موظفون في حكومة دبي: الجاهزية عالية والتقنيات الذكية سهلت المهام عن بعد

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
أكد موظفون في حكومة التي باشرت هذا الأسبوع تطبيق نظام العمل عن بعد، أن التجربة ناجحة بفضل الجاهزية العالية للكوادر البشرية، لافتين إلى أن اعتماد التقنيات الذكية سهل تقديم الخدمات والمهام إلى المتعاملين والشركاء من جهة، وتبادل المعلومات والاقتراحات حول سير العمل بين الموظفين من جهة أخرى. وأكد الموظف حسن رستم أن "دبي بشكل خاص والإمارات بشكل عام جاهزة لتطبيق نظام العمل عن بعد وذلك بفضل ما تحتويه من بنية تحتية قوية في مجال التقنيات والبرمجيات الإلكترونية لتقديم الخدمات إلى أفراد الجمهور بطريقة ذكية، سواء عبر التطبيقات الذكية للدوائر الحكومية أو عبر الأجهزة الذكية المختصة"، مشيراً إلى أن المتعامل يستطيع الحصول على معظم الخدمات بطريقة ذكية دون الحاجة إلى التوجه لمقر الدائر الحكومية إلا في الخدمات التي تتطلب ذلك.

امتلاك المهارات
ورأت الموظفة سلمى المري أن "هناك جاهزية عالية لدى موظفي الدوائر الحكومية في العمل عن بعد، وذلك بفضل المهارات التي يمتلكونها، إلى جانب قدرتهم على استخدام تقنيات الذكاء الاصطناعي والخدمات الذكية في الرد على المتعاملين وتقديم الخدمات"، مشيرة إلى أن هناك دوائر خصصت برامج وتطبيقات خاصة للعمل والتواصل والاتصال بين الموظفين للحفاظ على سير العمل.

تأسيس مسبق
ورأى الموظف محمد الهويدي أن "الموظفين قادرون على العمل عن بعد"، مشيراً الى أن الدوائر الحكومية اسست موظفيها على العمل مسبقاً عن بعد من خلال تطبيق أنظمة ذكية واستخدام أنظمة عمل أخرى كالدوام المرن وهو ما جعل الموظف قادراً على التكيف مع مختلف ظروف العمل.

قياس "العمل عن بعد"
ورأى الموظف سلطان محمد أن تجربة العمل عن بعد ناجحة بامتياز، وأنه يمكن قياس ذلك من خلال إدراك أن كافة الدوائر الحكومية استطاعت بنجاح تقديم خدماتها إلى المتعاملين دون انقطاع سواء بالحضور الشخصي أو عبر التطبيقات الهاتفية والمواقع الإلكترونية، متوقعاً أن تؤسس هذه التجربة في العمل عن بعد مرحلة جديدة من العمل مستقبلاً بعيداً عن الدوام الرسمي.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق