اخبار الامارات - محامون لـ24: القوانين الإماراتية وفرت بيئة مثالية لنمو الطفل

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
أكد محامون إماراتيون أن القوانين والتشريعات الإماراتية ساهمت في توفير البيئة المثالية لنمو الطفل، لحرصها على توفير الحقوق الصحية والتعليمية والأسرية والمجتمعية والنفسية له، إلى جانب الحرص على توفير الحماية له من كافة أنواع الاعتداء او الانتهاء لبراءته. وأشار المحامي يوسف البحر في تصريحه لـ24، إلى أن دولة حرصت منذ تأسيسها على الاستثمار في الأجيال الناشئة، والعمل على توفير البيئة المثالية للطفل ليعيش حياة سليمة تنعكس على تطوره.

وأكد البحر أن القوانين والتشريعات كانت من الجوانب التي أولتها الدولة اهتماماً خاصاً لما لها من أثر كبير في مسألة وضع أطر تنظم حقوق الطفل وتوفر بيئة مثالية لنموه إلى جانب نصها على بنود تعاقب انتهاك هذه الحقوق.

"الطفل وديمة"
ورأت المحامية شهد المازمي أن دولة الإمارات حرصت على دعم كافة حقوق الطفل والتي تنسجم مع مواثيق الأمم المتحدة في هذا الشأن، مؤكدة أن أهم القوانين التي صدرت مؤخراً لدعم الطفل قانون "الطفل وديمة" والذي نص على كافة حقوق الطفل وأوقع عقوبات شاملة على انتهاكها خاصة في المجال التعليمي والصحي والأسري.

اهتمام الإمارات
من جانبه، رأى المحامي أحمد بن ضاحي أن الاحتفال بيوم الطفل الإماراتي يعكس مدى اهتمام الدولة بالطفل ونموه بالشكل الصحيح على اعتبار أن الأطفال هم مستقبل الوطن وأن تغذيتهم بالعلم والمعرفة ستسهم في المحافظة على تقدم الوطن وعلو شأنه بين الأمم.

ولفت إلى أن المشرع الإماراتي يحرص في مختلف القوانين على حماية الطفل وتخصيص أبواب ومواد قانونية تدعم نموه وحمايته من مختلف أشكال الجرائم التي قد ترتكب بحقه كالجرائم الماسة بالحياة أو الاعتداء الجسدي والاعتداء على العرض وغيرها، مؤكداً أن القوانين الإماراتية تعتبر مثالاً يقتدى في هذا المجال.

الأحوال الشخصية
أما المحامي خليفة السادة فرأى أن القوانين الإماراتية توفر كل الدعم للطفل الإماراتي خاصة في جوانب الخلافات الأسرية والتي قد تنتهي بالطلاق بين الزوجين، حيث حرصت على حق الطفل في التعليم والرعاية الصحية والاهتمام بالجانب النفسي بعد انفصال الزوجين.

وأكد أن قانون الأحوال الشخصية نص على عدد كبير من حقوق الطفل، أهمها حقه في الحضانة، ووضع تفصيلاً دقيقاً لشروط الحضانة والأولوية لمن تكون في حال وفاة الأم وكذلك غياب الأب، مشيراً إلى أن قانون الأحوال الشخصية يساهم في دعم الطفل في كل ما يتعلق بجوانب حياته لينشأ في بيئة مثالية.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق