اخبار الامارات - مريم بنت محمد: احتفالنا اليوم بالطفل دعم استباقي لشباب وقادة المستقبل

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
قالت عضو مجلس الأمناء في هيئة أبوظبي للطفولة المبكرة الشيخة مريم بنت آل نهيان، بمناسبة الإماراتي اليوم السبت: "إن احتفالاتنا اليوم بالطفولة هي دعم استباقي لشباب المستقبل وسواعد البناء والنهضة لإماراتنا الحبيبة في السنوات الخمسين المقبلة".
وأضافت إن "الأطفال هم بذرة العطاء، وبلادنا هي أرض الخير والنماء، وواجبنا اليوم أن نسخر كل الإمكانيات ونذلل العقبات لنمهد الطريق أمام أطفالنا لينعموا بنمو سليم ومتكامل، وليكونوا في المستقبل أعضاء مثمرين في مجتمعهم ونافعين لوطنهم، فأهدافنا جليلة وإيماننا بقدرتنا على تحقيقها كبير وراسخ بفضل السياسة الرشيدة والدعم الكبير الذي توليه قيادتنا الحكيمة لتنمية كافة جوانب الحياة في الدولة".

وتابعت: "يأتي إنشاء هيئة أبوظبي للطفولة المبكرة"، كجهة حكومية مستقلة تهدف إلى بناء منظومة متكاملة للطفولة المبكرة في إمارة أبوظبي، تأكيداً لإيمان قيادتنا الحكيمة بأهمية إدماج قضايا تنمية الطفولة ضمن الأولويات الاستراتيجية للحكومة وفي مقدمة مستهدفاتها التنموية، وإدراكاً منها بأن مرحلة الطفولة تمثل المحطة الأهم في رحلة بناء وإعداد أجيال المستقبل، وأن العمل على تنميتها هو الطريق الأمثل للاستثمار في رأس المال البشري وخلق مجتمع متعاون ومتضامن لخدمة وطننا الغالي، مشيرة إلى أن الهيئة تحرص على صياغة السياسات والمشاركة الفاعلة في رحلة الاستعداد للخمسين".

وأكدت أن مرحلة الطفولة المبكرة من أهم المراحل التي يتم خلالها بناء شخصية الطفل فكرياً وتربوياً وسلوكياً، إلى جانب الحاجة الماسة للطفل في هذه المرحلة إلى معززات مجتمعية تسهم في الوصول إلى توافق جميع القوى الفاعلة في هذا البناء، موضحة أن هيئة أبوظبي للطفولة المبكرة جاءت لبناء منظومة متكاملة تتسم بالتعاون والتشاركية بين مختلف الأطراف المعنية بتنمية قطاع الطفولة المبكرة، منذ فترة بداية الحمل وحتى سن الثامنة، حيث تشمل أولويات الهيئة وضع استراتيجية شاملة للطفولة المبكرة في الإمارة ومراجعة السياسات والبرامج وضمان مواءمتها مع احتياجات ومتطلبات الفئات المستهدفة.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق