اخبار الامارات - "صحة دبي" تكثف الإجراءات الاحترازية لمواجهة كورونا

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
أكدت هيئة الصحة بدبي، مواصلة جهودها في توفير كافة التدابير الاحترازية والوقائية اللازمة لحماية المجتمع من فيروس الجديد، والتي بدأتها منذ وقت مبكر مع بداية ظهوره لأول مرة في الصين، وتضمنت تنفيذ خطة وقائية محكمة، مع تفعيل مجموعة من البرامج العملية، والتثقيفية التي استهدفت تنمية الوعي المجتمعي بالفيروس، وطرق انتقاله، وكيفية الوقاية منه، حرصاً على توفير أعلى مستويات السلامة للمجتمع وضمان صحة أفراده. وأكدت الهيئة، في بيان صحافي حصل 24 على نسخة منه، أنها "اتخذت بالتعاون والتنسيق مع كافة الأجهزة المعنية، جملة من التدابير الوقائية التي من شأنها تأمين مختلف منافذ الجوية والبرية والبحرية، في الوقت الذي ترصد فيه تطورات الموقف عالمياً، وتضمنت تلك الإجراءات الكشف الحراري على جميع القادمين من مختلف البلدان، خاصةً التي تمثل بؤر إصابة بالفيروس، فضلاً عن تطبيق كافة الإجراءات اللازمة والتي تشمل أخذ العينات المخبرية، ومتابعة الحالات من قبل الفرق الطبية المتخصصة".

وقالت مدير إدارة حماية الصحة العامة في هيئة الصحة بدبي الدكتورة بدرية الحرمي، إن "هناك نظاماً محكماً للرصد يعمل بشكل متواصل ودون توقف، وهو الأكثر كفاءة وفعالية في مجال رصد الأوبئة والفيروسات، وهو ما يزيد قدرات اكتشاف الحالات المصابة بكل دقة، ويساعد الفرق الطبية المتخصصة في تنفيذ عملية التتبع للمخالطين للحالات المصابة حال وجودها ومن فور اكتشافها، وذلك وفق أعلى المعايير المعمول بها عالمياً، ووفق البروتوكولات المقررة والمتعارف عليها في منظمة الصحة العالمية، والمعتمدة في الدولة".

كما أكدت الدكتورة الحرمي أن "جميع الإجراءات الاحترازية في هذا الشأن، تتم بالتنسيق والتعاون بين الهيئة وكافة الجهات المعنية واللجان المتخصصة في الأزمات والطوارئ على مستوى الدولة، وفي مقدمتها وزارة الصحة ووقاية المجتمع".

وأشارت إلى أن "الهيئة، وفي إطار جهودها التوعوية للكادر الطبي المتخصص، أصدرت في هذا الصدد، الدليل الإرشادي لجميع المنشآت الصحية من حكومية وخاصة في دبي، كما نفذت ورش عمل تدريبية لجميع العاملين في هذه المنشآت، بما يكفل أعلى مستويات الاستعداد ويضمن أرفع درجات الكفاءة".

كما أصدرت الهيئة دليلاً توعوياً آخر، لأفراد المجتمع بكافة شرائحه وفئاته، بلغة واضحة ومباشرة ضماناً لاستيعاب الجميع لمضمونه وما يشمله من نصائح صحية، فضلاً عن الدليل الإرشادي للمؤسسات في دبي، وهو يوضح كيفية نشر المفاهيم الصحيحة عن فيروس كورونا وطرق الوقاية منه.

وأوضحت أن "جهود هيئة الصحة بدبي، في هذا الجانب، امتدت لرفع مستوى الوعي والتعريف بطرق الوقاية في المؤسسات التعليمية (المدارس والجامعات)، كما أصدرت دليلاً واضحاً ومفصلاً بإجراءات تعقيم الحافلات المدرسية، وكذلك إجراءات التنظيف والتطهير لوسائل النقل البري العام، بما لهذين القطاعين من أهمية كونهما يتضمنان كثافة عديدة من قبل المستخدمين".

وذكرت الحرمي أن "الهيئة تمتلك منظومة وقائية متكاملة، تقوم على إدارتها خبرات طبية وفنية متخصصة، مزودة بأحدث التقنيات والتجهيزات الحديثة، فيما أشارت إلى أهمية اتباع أفراد المجتمع؛ الإجراءات والتعليمات الوقائية التي تصدر عن الهيئة، وعن الجهات الصحية الموثوقة والمعتمدة والرسمية في الدولة، من دون التأثر بأية أقوال مغلوطة أو معلومات مضللة".

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق