اخبار الامارات - بلدية مدينة أبوظبي تطلق خدمة "فن الواجهات" لاستثمار واجهات المباني

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
أطلقت بلدية مدينة أبوظبي خدمة "فن الواجهات"، لتوظيف واستثمار واجهات المباني في تجميل وتعزيز المظهر الحضاري العام للمدينة، ضمن إطار تنظيمي واضح ومحفز على الإبداع، وذلك بهدف تعزيز الطابع الجمالي والطراز المعماري المتناسق لمظهر المدينة، وتشجيع الكوادر الإماراتية المبدعة وإعطائها الفرصة للمساهمة في تحسين مظهر المدينة، وإبراز ما يحمله من قيم تاريخية وثقافية. وبادرت البلدية في استحداث وتحديد أنواع تطبيق فن الواجهات وتشمل التطبيقات التشكيلية للفنون البصرية بكافة أشكالها التي يمكن للأفراد والشركات الإبداع من خلالها، وهي الرسم التشكيلي والتعبيري على الواجهات: الرسم الجرافيتي، والرسم الحر، والرسم ثلاثي الأبعاد ، بينما يشتمل تطبيق تكسية الواجهات على: الواجهات المعدنية، والزجاجية، والحجرية (البلاستر)، وواجهات المباني التراثية، والواجهات الشمسية المشربية المتحركة، والواجهات المتغيرة، والواجهات الخضراء، والواجهات التفاعلية، بالإضافة إلى إمكانية تطبيق الرسم على واجهات مباني المواقف متعددة الطوابق، والأسوار المؤقتة للمشاريع، ومحطات الكهرباء الفرعية.

آلية لاتطبيق
وضعت البلدية آلية محددة لطلب ترخيص تطبيق فن الواجهات من قبل الأفراد أو الشركات، إذ يتوجب على الشركات الراغبة بطلب الخدمة تقديم شهادات الخبرة مدعمة بنبذة عن الأعمال وتفاصيل أجندة الأعمال، بينما يتوجب على الأفراد تقديم السيرة الذاتية، ونبذة عن أعمال الفنان مدعمة بالصور، بالإضافة إلى تحديد الجهة الممولة المعتمدة وتقديم تفاصيل أجندة الأعمال.

وتتطلب الآلية ضرورة تحديد نوع الواجهة وكيفية تطبيق العمل الفني عليها، وأن يتعهد الفنان بعدم التعرض إلى الرموز الدينية والطائفية، بحيث تكون الرسمة هادفة وتلبي متطلبات المجتمع، وكذلك الالتزام بالحصول على شهادة من مجلس أبوظبي للجودة والمطابقة بمواصفات مواد البناء لضمان استدامة المواد ومطابقتها لمواصفات واشتراطات الدفاع المدني، وأن يتعهد بعمل صيانة دورية للعمل الفني، ويأتي ذلك لضمان حفظ الحقوق لكلا الطرفين في إطار قانوني.

كما يتوجب على الفنان أو الشركة المنفذة صيانة العمل الفني بصورة دورية وفق المدة التي يتم الاتفاق عليها، بحيث لا تقل عن سبعة أعوام، إذ يحق للبلدية إصدار أمر بإزالة العمل والمخالفة في حال عدم استيفاء أو الإخلال بأحد بنود الاشتراطات العامة أو اكتشاف إخلال بأحد بنود الاشتراطات الفنية.

متطلبات الاعتماد
وصممت البلدية نموذجاً لطلب الخدمة يشتمل على المتطلبات والاشتراطات العامة لاعتماد تطبيق فن الواجهات على المبنى، ويتوجب تقديم صورة لخط البناء تشمل المباني القائمة الحالية، والتأكد من وجود واجهات ملونة تشمل المباني القائمة مع المبنى المقترح، وتطبيق اشتراطات الاستدامة حسب اللوائح والنظم المعمول بها، وضرورة تحديد نوع الواجهة وكيفية تطبيق العمل الفني عليها.

وأفادت البلدية بأنه يفضل تطبيق فن الواجهات على المباني التي تم تكسيتها بمواد إنهاء (تشطيب) مثل (الحجر أو البلاستر أو الألمنيوم)، على أن يضم تصميم العناصر الخارجية للواجهة على عناصر تظليل وتكسية ومجسمات ومنحوتات وواجهات مضاءة مع ضمان استدامة الأعمال وسهولة الصيانة و الحفاظ على الفن المطبق.

تحديد الموقع
وفيما يتعلق بكتلة المبنى، ينبغي تحديد موقع كل واجهات المبنى المقترح (شمال، جنوب، شرق، غرب)، وتحديد حركة سير أشعة الشمس واتجاه الرياح، والمنظر المطل عليه المبنى أو كل واجهاته، وتوضيح النشاطات المحيطة للمبنى، وكذلك تصميم الواجهات، أما فيما يتعلق بجماليات تصميم المبنى بشكل عام فينبغي تحديد ألوان الواجهات ومواد الإنهاء (التشطيب) المستخدمة فيها.

وفيما يتعلق بالمقياس والشكل لتصميم المبنى بشكل عام، ينبغي تصميم الشكل والكتلة والواجهات الخاصة بالبناء العالي ليعكس الرسالة والفكرة الكامنة خلف المبنى، وكذلك تقسيم المبنى بشكل عمودي إلى ثلاثة أقسام أساسية تراعي النسب والأبعاد للواجهات، وأن يكون هناك توازن بين العناصر الإنشائية والمعمارية للمبنى.

تفاصيل التصميم
وحددت البلدية - ضمن المتطلبات والاشتراطات العامة لاعتماد تطبيق فن الواجهات على المبنى- تفاصيل العناصر الجمالية لتصميم واجهات المبنى، وهي: الإيقاع (إيقاع المستويات والخطوط والكتل والمنحنى والخطوط المائلة)، والوحدة في الواجهات المعمارية (وحدة الشكل والكتل والفراغات والملمس والمادة واللون)، وكذلك الطابع الجمالي: المشربيات- فتحات الأبواب أو النوافذ: (طولية، عرضية، ضيقة، واسعة.. الخ)، والأقواس بأنواعها (أموي، عباسي، فاطمي، أندلسي، عثماني، أوروبي، غوطي، باروك.. الخ)، بالإضافة إلى العناصر الجمالية الملموسة: الأعمدة، الزخارف، التشكيل المعماري، الأسقف (قباب، جملوني، مائل، حرة.. الخ).

وتتيح البلدية التقديم على الخدمة الكترونياً عبر النظام الموحد للتراخيص (Meps) ضمن مرحلة الموافقات التحضيرية لمراجعة و اعتماد لجنة مراجعة التناسق المعماري للمباني و استيفاء متطلباتها بتعبئة النموذج المخصص للخدمة.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق