اخبار الامارات - تعرف على أبرز الإجراءات الوقائية التي اتخذتها الإمارات لمواجهة كورونا

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
فور الإعلان عن تفشي فيروس "" عالمياً، وإعلان دولة عن اكتشاف أول حالة مصابة بفيروس كورونا المستجد لأشخاص من عائلة واحدة قادمة من مدينة ووهان الصينية، في 29 من شهر يناير (كانون الثاني) 2020، باشرت الإمارات بالعمل على اتخاذ الإجراءات الوقائية والاستباقية، بهدف مواجهة تفشي "كورونا"، والحد من انتشاره، لتضرب بذلك نموذجاً يحتذى به، وتحظى بإشادة كبيرة من منظمة الصحة العالمية والمركز الإقليمي والعربي بتعاملها مع الحالات المكتشفة، فضلاً عن شفافيتها في التعامل مع هذا الفيروس. وطمأنت وزارة الصحة ووقاية المجتمع، في تصريحاتها مجتمع دولة الإمارات، بأن الوضع العام لا يدعو للقلق وتحت السيطرة وقد اتخذت الدولة الإجراءات الكفيلة للحد من انتشار الفيروس، وتتمثل أبرز الإجراءات الوقائية التي اتخذتها منذ الإعلان عن أول حالة مصابة بفيروس "كورونا" لاحتواء الموقف، في تعليق رحلات الطيران إلى عدد من الدول التي ينتشر فيها الفيروس، ففي 25 فبراير "شباط" علقت الإمارات جميع الرحلات المتجهة من وإلى جمهورية الصين الشعبية باستثناء الرحلات القادمة من العاصمة بكين، واستمرت الإجراءات الاحترازية بمنع سفر مواطني الدولة إلى إيران وتايلاند وذلك في 24 فبراير الماضي، كما علقت الدولة خدمات نقل الركاب " الفيري" مع إيران أبتداءً من 27 فبراير الماضي.

تعليق التنقل ببطاقة الهوية
كما تضمنت الإجراءات الوقائية التي اتخذتها الإمارات ورصدها 24 في هذا التقرير، إعلان الإمارات في 27 فبراير الماضي بتعليق التنقل ببطاقة الهوية الوطنية لمواطني الدولة ومواطني مجلس التعاون.

شفاء 12 حالة
وتكللت الإجراءات الوقائية والجهود التي بذلتها الدولة لمواجهة انتشار فيروس كورونا بالإعلان عن شفاء 12 حالة، وتتمثل في الإعلان عن أول حالة شفاء لمصابة بفيروس كورونا المستجد وتعافيها التام من أعراض المرض بعد تلقيها العلاج اللازم منذ دخولها إلى المستشفى في دولة الإمارات، وذلك في 9 فبراير الماضي، وتواصلت نجاحات الإمارات باحتواء المرض بشفاء حالتين جديدتين في 14 من الشهر ذاته إضافة إلى حالتين أخرتين في 24 من الشهر ذاته، كما أعلنت الإمارات في 27 من الشهر ذاته عن شفاء حالتين جديدتين من الفيروس، بالإضافة إلى الإعلان عن شفاء 5 حالات جديدة في 9 من الشهر الجاري.

تأجيل الفعاليات والمنتديات والمسابقات
وفيما عملت مختلف الجهات على تأجيل الفعاليات والمنتديات والمسابقات منعاً لأي تجمع، باعتباره خطوة احترازية لمنع انتشار الفيروس، ففي الـ 28 من شباط/ فبراير أعلنت الدولة عن إلغاء المراحل المتبقية من طواف الإمارات للدراجات بعد اكتشاف حالتين مصابتين من الجنسية الإيطالية، كما اتخذت الدولة في ألـ 4 من مارس قرار يقضي بإقامة مباريات كرة القدم في كافة مسابقات الدولة بدون جمهور، كما أهابت بمواطنيها والمقيمين تجنب السفر بسبب فيروس كورونا.

فحوصات وقائية
كما تحرص الدولة على عمل فحوصات للقادمين للدولة عبر المنافذ المختلفة مع إبقائهم في الحجر الصحي المنزلي لحين التأكد من سلامة المسافر، وفي حال التأكد من الإصابة بالفيروس يتم تطبيق إجراءات العزل الصحي في المنشآت الصحية ضماناً لسلامته وتجنباً لمخالطة الآخرين.

وفي الـ3 من مارس أعلنت وزارة التربية والتعليم عن تعطيل جميع طلبة المدارس ومؤسسات التعليم العالي الحكومية والخاصة كافة على مستوى الدولة بدءاً من يوم الأحد المقبل ولمدة 4 أسابيع وذلك في إطار الخطوات الوقائية والاحترازية لضمان الحفاظ على سلامة الطلبة فيما يتماشى مع الجهود والإجراءات المتخذة على المستوى الوطني، الرامية إلى الحد من انتشار فيروس كورونا (كوفيد-19).

رفع جاهزية المنشآت الطبية
وفور الإعلان عن انتشار الفيروس في الصين، وبشكل مبكر جداً تم تعميم أجهزة الكشف الحراري على منافذ ومطارات الدولة، علاوة على اتخاذ جميع الاحتياطات اللازمة وفقاً للبروتوكولات والممارسات المعتمدة من قبل منظمة الصحة العالمية، وتم رفع جاهزية المنشآت الطبية بالقطاعين الحكومي والخاص، حيث تم تخصيص غرف عزل مهيأة، ورفع جاهزية المختبرات المؤهلة لعمل الفحوصات الفيروسية في المؤسسات الحكومية وتوفير المستلزمات الوقائية الشخصية.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق