اخبار الامارات - برلمانيات لـ24: وراء كل امرأة إماراتية ناجحة قيادة حكيمة آمنت بقدراتها

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
أكد عدد من أعضاء المجلس الوطني الاتحادي، أن وراء كل امرأة إماراتية ناجحة قيادة آمنت بقدراتها ومكانتها، وأن أصبحت من الدول الرائدة على الصعيد العالمي في مجال دعم المرأة ومنحها المكانة التي تستحقها في المجتمع، بفضل جهود القيادة الحكيمة ورائدة العمل النسائي رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة "أم الإمارات" الشيخة فاطمة بنت مبارك. وقالت عضو المجلس الوطني الاتحادي ناعمة الشرهان، لـ24، إن "العالم يحتفل باليوم العالمي للمرأة والذي يصادف يوم 8 مارس (آذار) من كل عام، وهذا الاحتفال هو اعتراف بإنجازات المرأة عالمياً، في كافة المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية وغيرها، واليوم يشهد العالم بأن المرأة قوة فاعلة ومؤثرة أينما كانت، واليوم أكبر دليل على ذلك المساواة بين الجنسين والذي يعتبر محوراً أساسياً عند كل الدول، فقد أثبتت المرأة قدراتها ووضعت بصمتها في كل المجالات وأصبحت عنصراً فاعلاً ومؤثراً".

عام المساواة
وأضافت الشرهان أنه "تماشياً مع احتفالات العالم باليوم العالمي للمرأة ذكرت هيئة الأمم المتحدة للمرأة أن 2020 يعتبر عام المساواة بين الجنسين في جميع أنحاء العالم، وهذه واحدة من أوجه التمكين التي يشهدها كثير من الدول، وتعتبر مؤشراً كبيراً على الاعتراف بإنجازات المرأة وطاقاتها وبأنها قوة فاعلة ومؤثرة".

ولفتت إلى أنه "منذ تأسيس الإمارات اهتمت الحكومة بشؤون وقضايا المرأة الإماراتية، وشكل تأسيس الاتحاد النسائي العام، عام 1975 بمؤازرة مؤسس الدولة الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، والشيخة فاطمة بنت مبارك، اللبنة الأولى نحو تمكين المرأة وتفعيل دورها في المجتمع، وفي 8 مارس (آذار) 2015، أطلقت "أم الإمارات" الاستراتيجية الوطنية لتمكين وريادة المرأة في الإمارات 2015-2021".

وأشارت إلى أن "منتدى المرأة العالمي 2020، والذي شهده نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي الشيخ آل مكتوم، ركز على محاور عديدة، أهمها: الحكومة والاقتصاد والمجتمع والمستقبل، إذ تطرق كل المتحدثين إلى السبل الكفيلة بتطوير السياسات والتشريعات الداعمة للمرأة في مراكز صنع القرار، وهذا دليل على أن الإمارات دائماً سباقة وتعمل على تسريع وتيرة مشاركة المرأة في الاقتصاد، وتعزيز دورها في بناء مجتمعات مستدامة تتميز بتكافئ الفرص والحصول على فرص متوازية بالتعليم والرعاية وتقديم الخدمات الصحية والاجتماعية من أجل حياة ".

دولة رائدة
بدورها، قالت عضو المجلس الوطني الاتحادي هند حميد بن هندي العليلي: "استطعنا أن نثبت في الإمارات أن وراء كل امرأة إماراتية ناجحة قيادة حكيمة، واليوم نفخر بأن الإمارات من الدول الرائدة على الصعيد العالمي في مجال دعم وتمكين المرأة بفضل جهود ومتابعة الشيخة فاطمة بنت مبارك، وامتداد للنهج الحكيم الذي أرساه الأب المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، الذي قال إن المرأة لها الأهمية الكبرى في بناء المجتمع، وبدونها لا يمكن لأمة أن تنجح في مسيرتها".

وأضافت "أصبحت المرأة الإماراتية، شريكاً أساسياً في بناء التنمية بالإمارات وذلك بفضل سياسات التمكين التي أنتهجتها القيادة الحكيمة، وما وفرته من فرص وإمكانيات مكنت المرأة الإماراتية من تحقيق إنجازات غير مسبوقة في مختلف الميادين السياسية والاقتصادية والاجتماعية والعلمية والثقافية والتنموية وجعلتها شريكاً رئيسياً في تطور المجتمع".

أكثر النساء حظاً
وأكدت عضو المجلس الوطني الاتحادي سارة محمد امين فلكناز، أنه "في يوم المرأة العالمي أثبتت المرأة الإماراتية أنها شريك أساسي جنباً إلى جنب الرجل بالمساهمة في مسيرة التنمية الشاملة وترسيخ المسؤولية المجتمعية".

وأشارت سارة محمد إلى أنه "إيماناً من قيادة الدولة الحكيمة بأهمية مساهمات بنات الوطن ودورهن في جهود التنمية ورفاهية البلاد، خصصت الشيخة فاطمة بنت مبارك يوم 28 أغسطس (آب) يوماً للمرأة الإماراتية وهو اليوم الذي تأسس فيه الاتحاد النسائي العام، عام 2014 ليكون مناسبة وطنية". 

وقالت إن "المرأة الإماراتية من أكثر النساء حظاً في هذا العالم، فالرعاية، والاهتمام، والدعم الذي نحصل عليه من حكومتنا الحكيمة منذ عهد الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، حتى يومنا هذا كان الأهم، والأكثر دافعاً لما وصلنا إليه من إنجازات ومقاعد علم وعمل نفتخر بها داخل الدولة وخارجها".

وأضافت "استطاعت المرأة الإماراتية أن تثبت وجودها في مختلف المجالات، وتولت العديد من المناصب الإدارية والدبلوماسية الرفيعة، ومثلت الدولة في هيئات ومؤتمرات عالمية كما تم تمثيلها بشكل متساوٍ مع الرجل في المجلس الوطني الإتحادي، وهذا كله يعكس المستوى المتقدم الذي وصلت إليه المرأة في الإمارات، ومدى حرص قيادتها على دعمها وتمكينها".

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق