اخبار الامارات - الشيخة فاطمة تشيد بخبرات شرطة أبوظبي الاستراتيجية لخدمة المجتمع

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
وقعت القيادة العامة لشرطة أبوظبي مذكرة تفاهم مع الاتحاد النسائي العام، لتطوير الشراكة الاستراتيجية في المجالات المجتمعية.

وأشادت رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، الشيخة فاطمة بنت مبارك "أم "، بالجهود التي تبذلها القيادة العامة لشرطة أبوظبي في إطار تنسيق الجهود وإرساء أسس العمل المشترك في إعداد الخطط، والمبادرات والأنشطة التوعوية والتثقيفية بما يخدم جميع شرائح المجتمع.

وأوضحت الشيخة فاطمة بنت مبارك، وفق الحساب الرسمي لشرطة أبوظبي عبر اليوم الخميس، أن "لدى القيادة العامة لشرطة أبوظبي، إمكانات وخبرات استراتيجية متميزة في مختلف القضايا الملامسة المجتمع، ونحن نعتز ونفتخر بما وصلت إليه من إنجازات وتحقيق مكاسب على كافة الأصعدة التي تعنى بالمرأة".

وأكدت أن عقد شراكة استراتيجية مع القيادة العامة لشرطة أبوظبي يُشكل "إضافة قيمة لمسيرة النجاحات والتميز للمرأة الإماراتية في شتى المجالات، بفضل رؤية رئيس دولة الإمارات الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، وأخيه نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم الشيخ آل مكتوم، وولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الشيخ آل نهيان، وأعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الإمارات، وتوجيهاتهم السديدة بأهمية تسخير كل الإمكانات المتاحة لبناء قدرات المرأة، وتمكينها من خلال الاستفادة من الفرص المتاحة لها في مؤسسات الدولة، إذ يحرص الاتحاد النسائي العام من خلال مبادراته وبرامجه المختلفة على التعاون مع المؤسسات ذات العلاقة من أجل كسب التأييد، والعمل على إكساب المرأة خبرات ومهارات في جميع ميادين الحياة العامة، بما يحقق لها دور فاعل في مسيرة الخير والنماء التي تشهدها الدولة".

ووقع المذكرة في مقر الاتحاد النسائي العام، مدير عام شرطة أبوظبي اللواء مكتوم علي الشريفي، ومدير عام الاتحاد النسائي العام نورة خليفة السويدي.

وأوضح اللواء مكتوم الشريفي أنه وبموجب المذكرة ستُعد "برامج توعوية تعريفية بأهمية مبادرة كلنا شرطة، وتفعيل دور الأسرة في دعم المبادرة والمشاركة فيها للإسهام في حفظ الأمن العام، وتنمية روح المشاركة المجتمعية وتفعيل دورها في دعم الأمن والاستقرار العام، ورفع وعي الأسرة بمفاهيم ومبادئ الأمن الاجتماعي، والشراكة بين فئات المجتمع ورجال الشرطة في حفظ الأمن والحد من الجريمة".

وأثنى على الجهود التي يبذلها الاتحاد النسائي العام لتحقيق رسالته، والتي تهدف إلى تحقيق دور المرأة التنموي في مختلف المجالات، بما يسهم في تعزيز استقرار النسيج المجتمعي.

وأكد مدير عام شرطة أبوظبي أهمية المذكرة بما تتضمنه من أهداف في دعم وتنمية أوجه التعاون بين الجهتين، ونشر الوعي بدور وأهمية الشرطة المجتمعية والتنظيم والمشاركة في الاحتفالات الوطنية والدولية والعالمية المتعلقة بالأسرة ورفع الوعي المجتمعي.

ومن جانبها أكدت نورة خليفة السويدي مديرة الاتحاد النسائي العام، أهمية الشراكة بين الاتحاد النسائي العام والقيادة العامة لشرطة أبو ظبي.

وأضافت "حريصون على الاستفادة من خبرات تسهم في حفز الطاقات وتنمية المهارات وإتاحة المعلومات والمعارف بما يلبي احتياجات الطرفين ويدعم خطط تكامل أدوار العمل المؤسسي، من أجل الارتقاء بجودة الخدمات التي يقدمها الطرفين لجميع أفراد المجتمع".

واشارت إلى مساعي الاتحاد النسائي العام والقيادة العامة لشرطة أبوظبي إلى تعزيز أواصر التعاون والتنسيق بينهما من أجل النهوض بالمرأة الإماراتية، إذ يحرص الاتحاد النسائي العام بشكل مستمر في تأدية رسالته الرامية إلى النهوض بالمرأة في دولة الإمارات العربية المتحدة، وتعزيز أدوارها التنموية في مختلف المجالات التشريعية والاقتصادية والاجتماعية والصحية وغيرها، وذلك بما يتوافق مع الاستراتيجية دولة الامارات العربية المتحدة.

ويأتي توقيع مذكرة التفاهم انطلاقاً من حرص الجهتين على تحقيق رؤية حكومة أبوظبي للتنسيق بين جميع الدوائر والهيئات والمؤسسات الحكومية، بما يضمن التكامل والاستفادة من الموارد والقدرات المتاحة لدى كل طرف، وتحقيق الأهداف الاستراتيجية لهما، بما يحقق نشر الوعي بقضايا الأسرة الإماراتية وتحقيق الاستقرار الأسري في إمارة أبوظبـي وتنمية ورعاية الأسرة الإماراتية وتماسك المجتمع وبناء شراكة استراتيجية بين المؤسستين في مجال بناء قدرات المرأة في مجال حفظ السلام وإدارة الأزمات والطوارئ.

وحضر مراسم التوقيع اللواء سالم شاهين النعيمي مدير قطاع الموارد البشرية بشرطة أبوظبي وعدد من الضباط، ومديري الدوائر والإدارات ورؤساء الأقسام في الاتحاد النسائي.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق