اخبار الامارات - هاشتاق #شكراً_محمد_بن_زايد يتصدر تويتر ومغردون: مدرسة للأجيال

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
تصدر هاشتاق #شكرا_محمد_بن_زايد، اليوم الخميس، التغريدات الأكثر تداولاً في على تويتر، وعبر من خلاله المتابعون عن حبهم وفخرهم بولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الشيخ آل نهيان، وامتنانهم للمبادرات الجليلة التي يقدمها للإنسانية. وتفاعلت أعداد كبيرة من المغردين الإماراتيين والعرب مع الهاشتاق الذي أطلق عقب الإعلان أمس عن إجلاء الإمارات بتوجيهات رئيس الإمارات الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، وبأوامر ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، لرعايا عدد من الدول الشقيقة والصديقة من مقاطعة هوبي الصينية، بؤرة فيروس الجديد، في إطار النهج الإنساني الذي تنتهجه الدولة في الوقوف مع الأشقاء والأصدقاء.

وأكد المغردون أن الشيخ محمد بن زايد هو قائد الإنسانية، وأن مواقفه تدرس للأجيال، وأن الإنسانية في الإمارات نهج راسخ منذ عهد المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، توارثه أبناؤه، لتبقى الإمارات وطن الإنسانية.

وقالت المغردة الإماراتية موزة الكعبي: "القايّد اللي يسكن بقمة الجود، زبن الدِخيل وكل مِن جاه قَصّاد، عليه شَعبه بين العباد مَحسود، واسمه فَخر تاريخ وشَعب وبلاد".

وقال المغرد الإماراتي الحاج عبيد الظاهري: "لكي تعرف قيمة ما قام به الشيخ محمد بن زايد بنقل الأشقاء والأصدقاء إلى مدينة الإمارات الإنسانية، ضع نفسك مكانهم واشعر بمعاناتهم، سوف تصلك قيمة وأهمية هذا العمل الإنساني الجميل، لذلك يجب أن نقول شكراً محمد بن زايد وإن كانت بسيطة في حقه".

وأكد المغرد اليمني عبد الله النعماني أنه "ما دام أبو خالد بخير فإن الإنسانية بخير".

وقالت الدكتورة نور سلطان: "لا يمكن التحكم بمشاعر وطن وهذا الوطن ينبض بحب محمد بن زايد، لأنه هواء الوطن وماؤه وزاده، وصانع أمجاده، ولأنه زايد في شموخه وزايد في رؤيته، وزايد في إنسانيته، وزايد في عطائه وزايد في مصداقيته لأنه بكل ما فيه زايد".

وقال المغرد السعودي عبد الرحيم الصافي: "الإنسانية في أجمل صورها قدمتها رمز للخير والعطاء ، يحق للإمارات أن تفخر بك، ويحق لك أن تفخر بها".

وقال المغرد السوداني سعد سامر: "الإمارات دولة الخير والعطاء بدون مقابل، تكفلت بنقل السودانيين المتواجدين في منطقة ووهان بسبب انتشار كورونا إلى الإمارات لوضعهم تحت الرعاية للاطمئنان عليهم، وإرسالهم إلى مرة أخرى، وهذا ما تعودنا عليه من إنسانية الإمارات".

وقال الشاعر السعودي عادل الحارثي: "اسمٍ على هامة أمجاد العرب له بريق، وغيث على وجه الأرض .. ومنزله فالسماء، وجهه لمن ضاق به وقته وتاه الطريق، ومنصاء .. عن الجوع والحاجة و حقن الدماء، ماله من الأربعين أشباه في كل ضيق ما يشبه إلا شعور الشوف عقب العماء".

وقال المغرد الإماراتي حافظ الرباطي : "مدرسة محمد بن زايد، اول مبادئها الإنسانية، فليس بغريب ونحن نسمع عن احتواهم في مدينة الإمارات الإنسانية، ينادون بأصوات عالية، شكراً محمد بن زايد، لأننا أبناء زايد نعرف من هو شيخنا ونعرف قانونه الأول وهو التسامح والإنسانية".

وقال المغرد السعودي محمد الغويري: "تشكر يا بو خالد وتشكر مساعيك ..درع الخليج ودرع كل الإمارات.. إي والله إنا مع محبتك نغليك محبة لأهل الوفاء و إنت بالذات.. نفرح ونفخر كل ما حل طاريك..ونقول للعذال هيهات هيهات.. مرحوم شيخ للمعالي مربيك.. وفي شخصكم نهجه بقا حي ما مات".

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق