اخبار الامارات - تحقيق أمنية طفلة إماراتية ببناء مسجد يحمل اسم الشيخ زايد في أوغندا

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
أعلنت مؤسسة "تحقيق أمنية" الإماراتية عن تحقيقها الأمنية رقم 4000 خلال مسيرة المؤسسة، للطفلة روضة (15 عاماً)، إماراتية الجنسية، وتعاني من مرض السكري الدرجة الأولى، وذلك في نطاق استراتيجيتها الإنسانية النبيلة لتحقيق أمنيات الأطفال المُصابين بأمراض خطيرة تهدد حياتهم. وتحقيقاً لأمنية روضة التي كانت عبارة عن بناء مسجد في دولة فقيرة، يحمل اسم مؤسس الدولة المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، بنت المؤسسة، وبالتعاون مع مؤسسة آل مكتوم للأعمال الخيرية والإنسانية، مسجداً يحمل اسم الشيخ زايد بناءً على طلب روضة، افتتح أخيراً في منطقة بوغابو بمحافظة عنتيبي في جمهورية أوغندا التي يبلغ عدد سكانها 11500 نسمة، ويمتد على مساحة تصل إلى 220 متراً مربعاً، ويتسع لحوالي 450 مصلياً من الجنسين، كما يضم بئراً سطحياً، وخزاناً للمياه وحمامات للوضوء.

وقال الرئيس التنفيذي لمؤسسة تحقيق أمنية هاني الزبيدي في بيان صحافي حصل 24 على نسخة منه اليوم الأحد: "تجسد أمنية روضة ثمار بذور حب الخير والعطاء التي غرسها الشيخ زايد رحمه الله في شعب ، وباتت اليوم تملأ قلوب مواطني الدولة والمقيمين فيها، جنباً إلى جنب مع إبراز صدارة الدولة في كافة مجالات العمل الإنساني الجليل على الصعيدين العربي والعالمي".

وأضاف: "ويسعدنا أن نتوجه بالشكر إلى شريكنا الاستراتيجي مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال الخيرية والإنسانية على تعاونهم الكبير وجهودهم المبذولة لإتمام بناء المسجد، والشكر موصول أيضاً إلى كافة الأفراد والمؤسسات الذين جادوا بكرمهم لدعم حملة التبرعات التي أقامتها المؤسسة بهدف جمع المبلغ اللازم لبناء المسجد".

واختتم الزبيدي تصريحه قائلاً: "يسعدنا أن تحتضن أرض الإمارات الخيرة قلوباً بيضاء تحفل بمشاعر حب الخير والعطاء، وتواصل على الدوام دعم المؤسسة لتحقيق أهدافها الإنسانية النبيلة، ونشر مفاهيم الخير والعطاء داخل وخارج الدولة، والتي تسهم في إدخال السعادة والفرح على قلوب الأطفال المرضى وإحياء الأمل في قلوبهم مع عائلاتهم".

من جانبه، توجه والد الطفلة بالشكر والتقدير والعرفان إلى القيادة الرشيدة وحكام الإمارات الذين يعتبرون نموذجاً في العطاء الإنساني والخيري، مؤكداً على أن هذا النهج يسهم في تخليد ذكرى المغفور له الشيخ زايد، وتعزيز مبادئ مسيرته الإنسانية لدى أفراد المجتمع من كافة الفئات والشرائح.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق