اخبار الامارات - الإمارات.. دور تنموي بارز في السنغال

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
ساهمت في تعزيز مسيرة التنمية الشاملة والمستدامة في السنغال، انطلاقاً من العلاقات المتميزة التي تربط بين البلدين الصديقين منذ عقود. وعملت الدولة وعبر صندوق أبوظبي للتنمية على دعم مشاريع نوعية في القطاعات الأساسية التي تسهم في تحسين المستوى المعيشي للسكان، ودعم الأهداف التنموية والبرامج الاقتصادية في السنغال.

ويجسد صندوق أبوظبي للتنمية التزام الإمارات بمواصلة دورها النشط في دعم مسيرة التنمية في الدول النامية، ومول آلاف المشاريع التنموية في أكثر من 90 دولة حول العالم، ومنها السنغال، في إطار دوره الريادي لمساعدة الدول النامية لتحقيق التنمية المستدامة.

ويحرص الصندوق على توسيع نشاطاته التنموية في الدول النامية خاصة في القارة الأفريقية، حيث ساهمت المشاريع التي مولها الصندوق بأفريقيا في تحقيق نتائج إيجابية، والإسهام بشكل ملموس في تحسين الظروف المعيشية للسكان.

وتركزت جهود الصندوق على تمويل القطاعات الأساسية ومشاريع البنية التحتية في السنغال، أين دعم قطاع الطاقة المتجددة وخصص 48 مليون درهم لإنشاء محطات للطاقة الشمسية الكهروضوئية، بهدف إمداد نحو 100 قرية ريفية بالكهرباء، ودعم مبادرة الحكومة السنغالية لتزويد المناطق الريفية بالكهرباء بنسبة 60%.

وساهم المشروع في تحسين حياة آلاف السكان في هذه القرى ما ينعكس على تحقيق التنمية الاقتصادية في البلاد، خاصةً أن الطاقة هي الركيزة الأساسية للتنمية الشاملة، وشريان التنمية في شتى مجالات الحياة الاقتصادية والاجتماعية.

وفي إطار التعاون البناء بين الإمارات والسنغال، والمساهمة في دفع عجلة التنمية الاقتصادية والاجتماعية التي تتطلع إلى تحقيقها الحكومة السنغالية، ساهم صندوق أبوظبي للتنمية في تمويل مشروع تأهيل طريق نديومي، وأوروسوجي- باكل، في السنغال بنحو 53 مليون درهم.

وامتد الطريق بطول 336 كيلومتراً، وساهم في دعم الاقتصاد السنغالي وتحقيق التنمية المستدامة وتشجيع التوسع العمراني، إضافة إلى ربط المدن بطرق ذات بنية تحتية متطورة ومستدامة لتسهيل انتقال البضائع والأفراد وتحسين مستوى حياة السكان.

وأسهم المشروع في تخفيض كلفة المواصلات، كما ساهمت طرق الخدمات الجانبية في تسهيل وصول السنغاليين إلى المناطق الزراعية والصناعية، ما عزز من تنافسية الاقتصاد الوطني بالإضافة إلى تقليل حوادث السير الناجمة عن الطرق.

وفي العام الماضي وضع حجر الأساس لمركز "مركز للابتكار وريادة الأعمال" الإقليمي في داكار برأسمال يصل إلى 20 مليون دولار، لتنفيذ مجموعة من البرامج والمبادرات الخاصة في مجال الابتكار وتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة في جمهورية السنغال ومنطقة غرب أفريقيا.

ويشكل هذا المركز الذي من المتوقع افتتاحه في 2021، وجهاً آخر لالتزام الإمارات بالمساعدة الإنمائية الرسمية للبلدان الأقل نمواً، وتمكينها من تعزيز أدائها الاقتصادي بما يحقق الاستقرار الاقتصادي والاجتماعي فيها. 

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق