اخبار الامارات - لوكسمبورغ تنضم إلى برنامج الدول المقيمة في منطقة 2071 بدبي

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
انضمت لوكسمبورغ إلى برنامج الدول المقيمة في منطقة 2071، الذي تشرف عليه مؤسسة للمستقبل الذي يهدف لتعزيز تبادل الخبرات، والمعارف، وتطوير الأفكار، والتجارب المبتكرة في العديد من القطاعات الرئيسية، وبناء ودعم الشراكات العالمية لإيجاد حلول مبتكرة للتحديات المستقبلية. حضر توقيع اتفاقية انضمام لوكسمبورغ إلى البرنامج نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الاقتصاد في لوكسمبورغ إتيان شنايدر، ورئيس مجلس إدارة الهيئة الوطنية للابتكار والأبحاث في لوكسمبورغ "Luxinnovation" ماريو غورتز، والرئيس التنفيذي لمؤسسة دبي للمستقبل خلفان جمعة بلهول.

شراكات عالمية
وأكد خلفان بلهول بالمناسبة، أن تعزيز الشراكات العالمية في صناعة المستقبل، يمثل عنصراً أساسياً في دعم جهود تنفيذ استراتيجية مؤسسة دبي للمستقبل، بتبادل المعرفة والتعاون المشترك في توظيف أدوات الثورة الصناعية الرابعة، ودعم المواهب الواعدة، وإتاحة الفرصة أمام الجهات الحكومية والخاصة للعمل معاً من أجل تطوير ابتكارات حديثة تلبي التغيرات المتسارعة وتستبق تحديات المستقبل.

وقال إن "برنامج الدول المقيمة الذي أطلقته مؤسسة دبي للمستقبل يمثل المبادرة الأولى من نوعها في العالم ويتيح للدول المشاركة العمل معاً انطلاقاً من لتوفير الفرصة لرواد الأعمال للتعرف على تحديات جديدة، وتوسيع فرص الأعمال، واكتساب المزيد من الخبرات والقدرات"، مؤكداً أن انضمام لوكسمبورغ إلى البرنامج، إضافة قيمة للبرنامج ويوثق أواصر العلاقات بين البلدين.

دعم الشركات الناشئة
من جهته، قال إتيان شنايدر: "تتشارك لوكسمبورغ والإمارات الكثير من الرؤى والخطط المستقبلية في مجال دعم الشركات الناشئة والمتخصصة في مختلف قطاعات التكنولوجيا المتطورة وتطوير خدمات ومنتجات مستقبلية قائمة على المعرفة، إذ يشكل توفير البنية التحتية لدعم هذه الشركات الناشئة محركاً أساسياً لتحقيق التنمية والتنويع الاقتصادي من خلال الابتكار".

وأضاف "ستسهم هذه الشراكة بدعم منظومة ريادة الأعمال والابتكار في البلدين وتشجيع الشركات الناشئة على إيجاد حلول جديدة، وستشكل فرصة لتبادل التجارب الناجحة والمبادرات النوعية وتوحيد الجهود بما يعود بالفائدة على مختلف القطاعات الاقتصادية والتكنولوجية في لوكسمبورغ ودولة الإمارات".

وتعتبر لوكسمبورغ من أكثر الدول الأوروبية نجاحاً في تحقيق إنجازات نوعية في مجال تبني التقنيات الحديثة، ودعم الشركات الناشئة التي تعمل في مجال التكنولوجيا المتقدمة، إضافة إلى إتاحة الفرصة لرواد الأعمال لتطوير مشاريع مبتكرة والدخول في أسواق جديدة.

الجدير بالذكر، أن إستونيا، وكوريا الجنوبية، ونيوزيلندا، ولاتفيا كانت من أوائل الدول المنضمة إلى برنامج الدول المقيمة في منطقة 2071، خلال مشاركة الدول الأربع في القمة العالمية للحكومات في فبراير(شباط) الماضي، فيما كانت فرنسا خامس دولة تنضم إلى البرنامج في أبريل(نيسان) 2019.

ويتيح البرنامج للشركاء إمكانية التواصل المباشر مع الجهات الحكومية، والخاصة، ورواد الأعمال، والبعثات التجارية، والدبلوماسية، والثقافية، والمكاتب التمثيلية، والوفود الاستثمارية في منطقة 2071، ليسهم في تهيئة بيئة عالمية ترتكز على ابتكار مفاهيم وحلول مستقبلية، وتبادل الخبرات، والممارسات الناجحة في مختلف القطاعات.

ويوفر البرنامج العديد من فرص العمل مع الجهات الحكومية والمؤسسات العالمية والشركات الخاصة والناشئة ورواد الأعمال والعلماء والخبراء على مستوى المنطقة والعالم.

وتستضيف منطقة 2071 مجموعة متنوعة من ورش العمل وجلسات النقاش والاجتماعات والزيارات الميدانية، وتشهد إطلاق المنتجات والاستراتيجيات والابتكارات الجديدة، وتشكل بوابة عبور إلى الغد ومنصة لتطبيق نموذج الإمارات لتصميم المستقبل من خلال مئوية الإمارات 2071.

وتضم مجموعة من أبرز مختبرات تصميم المستقبل وتطوير الأفكار والتجارب والممارسات المبتكرة في العديد من القطاعات الرئيسية مثل الطيران، والتعليم، والصحة، والطاقة، وريادة الأعمال، والتكنولوجيا، والصحة، والخدمات اللوجستية.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق