اخبار الامارات - الإمارات تتطلع إلى العمل مع أعضاء الأمم المتحدة لإصلاح مجلس الأمن

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
اختتمت المندوبة الدائمة لدولة لدى الأمم المتحدة، لانا زكي نسيبة، زيارة إلى بكين بدعوة من الحكومة الصينية، وعقدت خلالها عدة اجتماعات مع كبار المسؤولين الصينين بصفتها الرئيس المشارك td المفاوضات الحكومية الدولية المعنية بإصلاح مجلس الأمن للدورة الرابعة والسبعين للجمعية العامة للأمم المتحدة، ترافقها المندوبة الدائمة لبولندا لدى الأمم المتحدة والرئيس المشارك لعملية المفاوضات، السفيرة جوانا رونيكا. وكان في استقبال الرئيسين المشاركين في المفاوضات الدولية المعنية بإصلاح مجلس الأمن، مستشار الدولة وزير الخارجية الصيني وانغ يي، وعضو المكتب السياسي ومدير مكتب لجنة الشؤون الخارجية للجنة المركزية للحزب الشيوعي، يانغ جيتشي، ونائب وزير الخارجية، ما تشاو شي.

مساعدة ملايين الناس
وقالت السفيرة لانا زكي نسيبة: "في الوقت الحالي، يتم التساؤل حول فعالية وتأثير الأمم المتحدة بشكل خاص والعمل المتعدد الأطراف بشكل عام"، مشيرة إلى أن مجلس الأمن الدولي يعد الركن الأساسي لهيكل السلام والأمن الدوليين، وتساعد الأمم المتحدة في تحسين حياة مئات الملايين من الناس في جميع أنحاء العالم.

العمل متعدد الأطراف
وأضافت "نتفق جميعاً على أننا بحاجة إلى جعل الأمم المتحدة أكثر ملاءمة للغرض والتكيف مع الحقائق والتحديات الجيوسياسية الحالية، وزيارتنا إلى بكين تعكس الأهمية التي توليها الصين لقضية إصلاح مجلس الأمن، والعمل المتعدد الأطراف وصون الأمن والسلم الدوليين، حيث كانت لنا نقاشات مثمرة للغاية حول عملية ، ونتطلع إلى العمل مع مختلف أعضاء الأمم المتحدة حول هذه القضايا مع استمرار المناقشات المهمة".

تعزيز التعاون
ونقلت المندوبة الدائمة لدولة الإمارات لدى الأمم المتحدة، إلى وزير الخارجية الصيني تحيات وزير الخارجية والتعاون الدولي الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، ورئيس جهاز الشؤون التنفيذية المبعوث الخاص لرئيس الدولة إلى الصين، خلدون خليفة المبارك، مشيدةً بنمو العلاقات بين البلدين، بما في ذلك التعاون في الملفات السياسية والأمنية، وتعزيز التجارة، وتشجيع التبادل الثقافي، والتعاون في قطاع الطاقة المتجددة.

تحسين عمل المجلس
وركزت الاجتماعات على آراء الصين حول منظومة الأمم المتحدة بشكل عام، وإصلاح مجلس الأمن بشكل خاص، ومناقشة الطرق الممكنة لتحسين كفاءة عمل مجلس الأمن وتعزيز تعددية الأطراف.

وشارك في الاجتماعات، سفير الإمارات لدى الصين علي عبيد علي الظاهري، الذي بدوره رحب بمشاركة الصين المقبلة في إكسبو 2020 في أكتوبر(تشرين الأول) المقبل، قائلاً: "بعد مرور أكثر من 35 عاماً على بدء العلاقات الدبلوماسية بين البلدين، لا تزال الصين شريكاً استراتيجياً مهماً لدولة الإمارات، ونحن نتطلع إلى مواصلة التعاون معها والارتقاء بمستوى الشراكة بين البلدين إلى مستويات أعلى".

زيارة اليابان
وفي إطار المناقشات المستمرة مع عدد من الدول الأعضاء في الأمم المتحدة، من المقرر أن تزور الرئيستان المشاركتان اليابان في أواخر هذا الأسبوع.

يذكر أن المفاوضات الحكومية الدولية المعنية بإصلاح مجلس الأمن بدأت في 2008، وستبدأ المناقشات الرسمية للعملية في الدورة الرابعة والسبعين للجمعية العامة للأمم المتحدة في فبراير (شباط) المقبل.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق