اخبار الامارات - "مصدر" تؤسس شركة جديدة لتطوير مشاريع طاقة متجددة في مصر

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
أعلنت شركة أبوظبي لطاقة المستقبل "مصدر"، وشركة تطوير مشاريع الطاقة المتجددة المصرية "انفينيتي انرجي"، عن توقيع اتفاقية لتأسيس شركة مشتركة تحت اسم "انفينيتي باور" لتطوير مشاريع طاقة شمسية وطاقة رياح على مستوى المرافق الخدمية موزعة في وأفريقيا. وقام بتوقيع الاتفاقية على هامش فعاليات أسبوع أبوظبي للاستدامة كل من الرئيس التنفيذي لشركة "مصدر" محمد جميل الرمحي، والعضو المنتدب والشريك المؤسس لشركة "انفينيتي انرجي" محمد الأمين إسماعيل منصور، والرئيس التنفيذي لشركة "انفينيتي انرجي" ناير فؤاد.

وقال الرئيس التنفيذي لشركة "مصدر" محمد الرمحي، وفقاً لبيان صحافي حصل 24 على نسخة منه: "أظهرت مصر التزامها بتعزيز الاعتماد على الطاقة النظيفة من خلال تدشينها مؤخراً لمشروع بنبان، أضخم مشروع للطاقة الشمسية في العالم. ونحن فخورون بدعم جهود الحكومة المصرية الرامية إلى مواصلة تطوير برنامجها الوطني للطاقة المتجددة".

فرص جديدة
وأضاف الرمحي، أن "تأسيس شركة (انفينيتي باور) من شأنه المساهمة في تعزيز التقدم الذي أحرزته مصر في مجال الطاقة المتجددة، فضلاً عن المساهمة في دعم جهود التنمية على مستوى المنطقة. وإننا نتطلع للعمل مع (انفينيتي انرجي) من أجل استكشاف فرص جديدة تساهم في دعم تحقيق الأهداف التي وضعتها مصر في مجال الطاقة المتجددة وتوفير الطاقة لمناطق نائية لا تصلها الكهرباء في القارة الأفريقية".

وأعرب العضو المنتدب والشريك المؤسس "انفينيتي انرجي" محمد الأمين إسماعيل منصور، عن سعادته بهذا التعاون للاستفادة من خبرات وموارد كل من "انفينيتي انرجي" و"مصدر" ومواصلة جهود الشركتين المثمرة في قطاع الطاقة المتجددة على مستوى مصر والقارة الأفريقية.

مركز للطاقة
وقال منصور: "هناك توجه حالياً إلى أن تكون مصر مركزاً رئيسياً للطاقة في المنطقة، وتعتبر (انفينيتي انرجي) في صدارة المطورين المساهمين في تحويل هذه الرؤية إلى واقع. كما تلتزم الشركة بدعم قطاع الطاقة في القارة الأفريقية التي نؤمن أنها تمتلك الإمكانات اللازمة لتحقيق أعلى معدلات النمو ضمن هذا القطاع، ونتطلع إلى تنفيذ مشاريع طاقة متجددة في المناطق التي تحتاج إليها، وبالتالي مساهمة هذه المشاريع في إحداث أثر إيجابي في حياة المجتمعات المحلية".

وبحسب الوكالة الدولية للطاقة المتجددة "آيرينا"، فإن القارة الأفريقية قادرة على تلبية ما يقرب من ربع احتياجاتها من الطاقة من خلال الاعتماد على مصادر نظيفة ومتجددة بحلول عام 2030. ويهدف تطوير مشاريع الطاقة المتجددة في إطار المشروع المشترك إلى تعزيز إمكانية الحصول على الطاقة، إلى جانب دعم التنمية الاقتصادية وخلق فرص عمل وتحسين خدمات الرعاية الصحية لاسيما في المناطق النائية، خصوصاً وأن نصف سكان القارة الأفريقية يعيشون حالياً بلا كهرباء.

وينعقد أسبوع أبوظبي للاستدامة، أحد أكبر التجمعات المعنية بالاستدامة في العالم، في الفترة من 11- 18 يناير (كانون الثاني) في مركز أبوظبي الوطني للمعارض "أدنيك". ويركز الأسبوع من خلال فعالياته على ستة محاور رئيسية هي الطاقة والتغير المناخي، ومستقبل التنقل، واستكشاف الفضاء، والتكنولوجيا الحيوية، وتكنولوجيا لحياة .

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق