اخبار الامارات - "المعاشات الإماراتية" تطلق حملة "تكافلنا يصنع حاضرنا ويؤمن مستقبلنا"

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
أعلنت الهيئة العامة للمعاشات والتأمينات الاجتماعية عن إطلاق حملتها التوعوية "تكافلنا يصنع حاضرنا ويؤمن مستقبلنا"، في خطوة تستهدف التأكيد على دور التكافل الاجتماعي الذي يتميز به صندوق المعاشات في تعزيز سبل الرعاية الاجتماعية، وتوفير الحياة الكريمة لأجيالنا الحاضرة والمقبلة. وقالت  المدير التنفيذي لقطاع المعاشات بالهيئة العامة للمعاشات والتأمينات الاجتماعية حنان السهلاوي، في بيان صحافي حصل 24 على نسخة منه اليوم الثلاثاء، إن "التكافل الاجتماعي مبدأ نص عليه دستور الدولة عندما أكد أهمية التكافل والرعاية في المجتمع بالمادة (14) التي جاء فيها أن "المساواة والعدالة الاجتماعية وتوفير الأمن والطمأنينة، وتكافؤ الفرص لجميع المواطنين من دعامات المجتمع والتعاضد والتراحم صلة وثقى بينهم"، وقد شملت هذه الرعاية العديد من الفئات مثل الأرمل، والأبناء القصر، والعاجزين عن رعاية أنفسهم، وذوي الإعاقة، وكبار المواطنين وغيرهم.

وأوضحت أن قانون هيئة المعاشات الذي استقى مبادئه من دستور الدولة جاء معززاً وداعماً لهذه التكافلية من خلال التأكيد على توفير الحماية التأمينية للمؤمن عليهم وعائتهم ضد المخاطر التي قد يتعرض لها المؤمن عليه وهو على رأس عمله، سواء كانت هذه المخاطر طبيعية مثل الشيخوخة والوفاة الطبيعية، أو غير طبيعية مثل العجز أو الوفاة بسبب إصابة، كما تمتد هذه الرعاية للمتقاعد ومن كان يعيلهم من بعده.

وبيّنت أن قانون المعاشات يمنح المؤمن عليه الحق في المعاش التقاعدي عند التعرض لمانع طبي يفقده القدرة على العمل، كما يوفر للمستحقين حصه من المعاش تستمر حتى خروج آخر مستحق فيه، كما قد يتم صرف المعاش لمستحق آخر لا تزيد مدة اشتراكه في التأمين عن شهر واحد، الأمر الذي يبرز مظاهر التأمين في القانون.

ولفتت إلى أن التكافلية تتجلى في أن المعاش التقاعدي يستمر صرفه لعقود طويلة ما دام هناك شخص واحد مستحق في المعاش، فالبنت على سبيل المثال لا تخرج من المعاش بسبب السن مثل الولد بل تستمر في المعاش إلا إذا طرأ على حالتها شرط من شروط عدم الاستحقاق، كما أن المعاش قد يعاد صرفه أو صرف حصة منه بعد توقفه إذا تجددت حالة الاستحقاق بحق أي من المستحقين، وعلى سبيل المثال يعاد صرف المعاش للبنت إذا ترملت ولم يكن لها راتب أو معاش.

ودعت السهلاوي الجمهور إلى متابعة الحملة التي ستنطلق بنشر فيديو حصري على مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بالهيئة، يعزز من مفهوم التكافلية، بالإضافة إلى المواد التوعوية الأخرى التي ستنشر تباعاً عبر القنوات الإعلامية المختلفة على مدار الأشهر الثلاثة المقبلة.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق