اخبار الامارات - دبي تستحوذ على امتيازات "بي بي" في خليج السويس بـ 850 مليون دولار

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
أعلنت شركة "دراجون أويل" - منصة التنقيب والإنتاج المملوكة بالكامل لحكومة - عن نجاح صفقة استحواذها على كامل حقوق وامتيازات شركة بريتيش بتروليوم "بي بي" في منطقة خليج السويس. وبموجب هذا الاتفاق استحوذت "دراجون أويل" على 100% من حقوق شركة "بي بي " في صفقة قيمتها 850 مليون دولار / 3.12 مليار درهم / وبتمويل ذاتي، ولتصبح شريك الهيئة المصرية العامة للبترول بدلاً من شركة "بي بي" البريطانية في كل امتيازات إنتاج واكتشاف النفط في خليج السويس.

جاء ذلك خلال الاحتفالية التي نظمتها الشركة أمس بفندق فورسيزونز القاهرة بحضور وزير البترول والثروة المعدنية  المهندس طارق الملا، وسفير الدولة لدى جمهورية مصر العربية جمعة مبارك الجنيبي، ونائب رئيس مجلس إدارة "دراجون أويل" نائب رئيس المجلس الأعلى للطاقة في دبي سعيد محمد الطاير،  والرئيس التنفيذي لشركة "دراجون أويل" المهندس على راشد الجروان، ورئيس مجلس إدارة شركة بترول خليج السويس "جابكو" المهندس محمد المليجي؟، والرئيس التنفيذي للهيئة المصرية العامة للبترول المهندس عابد عز الرجال.

تعزيز الاستثمار المشترك
وقال سعيد محمد الطاير: "يسعدني أن أكون معكم في هذا اللقاء لأنقل لكم تحيات نائب حاكم دبي وزير المالية، رئيس مجلس إدارة مجموعة بترول الوطنية "إينوك"، رئيس مجلس إدارة "دراجون أويل "الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، ولأعبر لكم عن بالغ تقديري لعلاقات الشراكة الحديثة بين المؤسسة المصرية العامة للبترول ودراجون أويل تعزيزاً للاستثمار المشترك في قطاع النفط والغاز، وفي إطار العلاقات الأخوية المتميزة التي تربط بين الإمارات ومصر الشقيقة في ظل توجهات وتوجيهات القيادة الرشيدة لرئيس الإمارات الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، ورئيس جمهورية مصر العربية عبد الفتاح .

وأضاف: "تعكس هذه الشراكة الرؤية المشتركة والإرادة القوية لمواكبة أحدث التطبيقات والاتجاهات السائدة في قطاع النفط والغاز، مع التركيز على نشر التكنولوجيا والابتكار وتبادل الخبرات، وأفضل الممارسات العالمية لتعزيز الفرص ووضع الحلول العلمية للموارد الهيدروكربونية".

وأشار إلى أن وجود شركة "دراجون أويل" في هذه الشراكة سيضيف أبعاداً جديدة للمستوى المتقدم في شركة خليج السويس للبترول "جابكو" في الأنشطة البترولية، بما في ذلك العمليات الفنية والشؤون الإدارية والمالية.

فرص واعدة
وتعتبر هذه الشراكة الجديدة فرصة استثمارية استثنائية لتوسيع آفاق التعاون للطرفين، والتي تدعم أهداف التنمية المشتركة، كما أنها تفتح آفاقاً جديدة وفرصاً واعدة في أحد أكثر الأسواق جذباً للاستثمارات الأجنبية في المنطقة.

وأضاف الطاير: "احتلت الإمارات المركز الأول دولياً وعربياً من حيث الاستثمار الأجنبي المباشر في جمهورية مصر العربية، والذي وصل إلى نحو 6.66 مليار دولار في عام 2018 مقارنه بـ 6.5 مليار دولار عام 2017، ما يدل على زيادة تنافسية البيئة الاقتصادية في مصر والقطاعات ذات الإمكانات الواعدة، وذلك لاهتمام قيادتها بإجراء التحسينات التشريعية والتطورات الداعمة للارتقاء باقتصادها، وتوفير البنية التحتية الملائمة لنمو وزيادة الأعمال".

المحافظة على البيئة والأمن
من جهته، قال المهندس على الجروان: "نحتفل اليوم جميعاً بهذه الشراكة، نشعر بالفخر والاعتزاز بالهوية التقنية التي تجمعنا، وسنسعى معاً لبذل المزيد من الجهد لتحقيق ما نصبو إليه من زيادة الإنتاج والاهتمام بالعنصرالبشري، والمحافظة على السلامة للجميع، وتوفير كل سبل التميز في العمل من أجل المحافظة على البيئة والأمن الصناعي وكفاءة العمليات".

خطط طموحة
وأضاف: "ضماناً لهذا التكامل والشراكة ستكون هناك استراتيجيات شاملة وخطط طموحة وبرامج تدريبية، وتطوير مستمر للوصول إلى الأهداف المرجوة وفق رؤية واضحة قادرة على تلبية احتياجات وتطلعات الجميع، ونطمح من خلال هذه الشراكة والجهود المشتركة للوصول لزيادة الإنتاج وتنفيذ خطط مستقبلية طموحة، ونحن نسعى في دراجون أويل لزيادة الإنتاج الحالي من خلال 11 منطقة امتياز ومناطق استكشافية إلى مستويات أعلى من 75 ألف برميل يومياً بحلول عام 2023، من خلال تقديم الممارسات الفنية والتطبيقات التقنية الحديثة، واعتماد الإبداع كمبدأ لتقديم الحلول المبتكرة من خلال فرق العمل".

وقال الجروان: "نأمل في دراجون أويل أن نحقق أهداف النمو المستدام من خلال استكشاف وتوفير فرص جديدة في مختلف أنحاء العالم مثل تركمانستان والعراق وأفغانستان، والذي يقدر حالياً الإنتاج بـ 150 ألف برميل يومياً، ليصل إلى 300 ألف برميل في اليوم الواحد بحلول 2026 بحسب استراتيجياتنا وطموحنا".

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق