اخبار الامارات - في سابقة من نوعها.. محاكمة محتال في دبي بعد "وفاته" بـ 12 عاماً

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
في قضية غريبة، تمكن محتال خليجي بالتواطؤ مع زوجته ووالده، من التهرب من تسديد قرض بـ700 ألف درهم، وذلك بعد ادعاء الموت وإصدار شهادة وفاة مزورة في 2008، قدمها والده للبنك ليسقط القرض. ولم يكتف المحتال بذلك، إذ أقدمت زوجته على تسجيل أبنائها يتامى في وزارة تنمية المجتمع في 2008، ليحصلوا على مساعدات مالية بـ1.097 مليون.

وكشفت النيابة العامة في اليوم الأحد تفاصيل، أمام الهيئة القضائية في محكمة الجنايات بعد أن أحالت المحتال وزوجته ووالده إليها لمحاكمتهم عن احتيالهم الذي استمر أعواماً. 

ووفقا لتحقيقات النيابة العامة، حصل المحتال على قرض بـ 700 ألف درهم في 2088، قبل حكم بسجنه بعد تورطه في قضية جنح، ما أدى إلى فصله من عمله 

 شهادة الوفاة
وأشارت النيابة إلى أن المتهم غادر الدولة ولم يسدد القرض، ثم أقدم مع والده في دولة عربية على تزوير شهادة وفاته، وتقديمها إلى سفارة الدولة، ثم إلى البنك لإسقاط القرض، بعد الوفاة المزعومة، لافتة إلى أن والد المحتال قدم الشهادة المزورة إلى البنك الذي اعتمدها.

مليون درهم
أما زوجة المحتال، فاستغلت شهادة الوفاة وقدمتها إلى وزارة تنمية المجتمع لتسجل أبناءها ضمن فئة الأيتام، وحصلت على مدار السنوات الماضية على مساعدات بـ1.097 مليون درهم.

وكشفت التحقيقات أن المحتال حاول دخول دولة مجاورة، لكن الجهات المختصة تمكنت من ضبطه وحبسه 5 أشهر، ثم تسليمه إلى لمحاكمته.

وأحالت النيابة العامة المحتال إلى الهيئة القضائية في محكمة الجنايات بتهمة الاستيلاء على 700 ألف درهم قيمة القرض، وتزوير شهادة وفاته، واستخدامها.

الزوجة والوالد
واتهمت النيابة العامة، زوجته بالاستيلاء على 1.097مليون درهم من وزارة تنمية المجتمع بعد ادعاء يتم أبنائها، إلى جانب اتهامها باستخدام شهادة الوفاة المزورة، فيما اتهمت والد المحتال باستخدام الشهادة المزورة.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق