اخبار الامارات - "اجتماعية الوطني الاتحادي" تتبنى موضوعين عامين بشأن الأسرة والعمل التطوعي

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
وافقت لجنة الشؤون الاجتماعية والعمل والسكان والموارد البشرية للمجلس الوطني الاتحادي الإماراتي خلال اجتماعها الرابع من دور الانعقاد الأول من الفصل التشريعي الـ 17، بمقر الأمانة العامة للمجلس في أبوظبي، برئاسة رئيس اللجنة ضرار حميد بالهول الفلاسي، على تبني موضوعين عامين، في إطار ممارسة المجلس لاختصاصاته الرقابية بمناقشة موضوعات عامة وفقاً لما نص عليه الدستور. ووافقت اللجنة على تبني موضوع "التلاحم الأسري ودوره في تحقيق التنمية الاجتماعية المستدامة"، وموضوع "تنظيم العمل التطوعي"، على أن يتم تحديد نص الموضوعين والمحاور ليتم عرضهما على المجلس للموافقة عليهما ورفعهما للحكومة قبل مناقشتهما بحضور ممثلي الحكومة.

وتنص المادة 140 من اللائحة الداخلية للمجلس الوطني الاتحادي: "على أنه يجوز بناءً على طلب موقع من خمسة أعضاء طرح موضوع عام متعلق بشؤون الاتحاد على المجلس للمناقشة لاستيضاح سياسة الحكومة في شأنه وتبادل الرأي وللمجلس أن يصدر توصياته بشأنه".

وقال ضرار حميد بالهول الفلاسي إن "اللجنة اطلعت خلال الاجتماع على خطة عملها الرقابية خلال الدور الأول، حيث تتطلع إلى تحقيق الأهداف الاستراتيجية للمجلس الوطني الاتحادي والارتقاء بدوره الرقابي بما يسهم في تحقيق رؤية ، ومناقشة أكبر قدر من القضايا الوطنية ومشروعات القوانين".

وأضاف أن اللجنة تبنت مناقشة موضوع "التلاحم الأسري ودوره في تحقيق التنمية الاجتماعية المستدامة"، لأهميته الكبيرة للمجتمع الإماراتي والمقيمين في الدولة، مؤكداً أن استقرار الأسرة وتلاحمها لبنة أساسية في تنمية المجتمع، حيث أن التغيرات الاجتماعية والتطورات التكنولوجية والمعرفية والعلمية قد أظهرت عدداً من التحديات أمام الأسرة والمجتمع، ومن خلال تبني هذا الموضوع ستطلع اللجنة وتناقش الجهود الحكومية تجاه الأسرة والمجتمع في التصدي لتلك التحديات".

وأكد ضرار الفلاسي أن "التلاحم الأسري له قيمة عظيمة في المجتمعات المتقدمة، ما يؤكد أهميته وتأثيره الكبير في تطوير المجتمع وتنميته وتمسُّكه بهويته، فضمن هذا الإطار تعمل دولة الإمارات على تحقيق رؤية القيادة الحكيمة وتوجيهات رئيس الدولة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، على الاهتمام بالأسرة وتماسكها لتكون في صدارة أولوياتها، من خلال الاهتمام بالقوانين والبرامج والمشروعات والمبادرات التي تصبُّ في مصلحة رعاية الأسرة وتعزيز قيم التلاحم الأسري والتكافل الاجتماعي في المجتمع الإماراتي، ما من شأنه تقوية التلاحم الوطني والمجتمعي، وبالتالي ترسيخ الثوابت الوطنية الجليلة من حب الوطن والانتماء إليه وخدمته بإخلاص".

وأشار الفلاسي إلى أن "اللجنة سترفع إلى المجلس الوطني الاتحادي هذا الموضوع وموضوع "تنظيم العمل التطوعي" بعد تبنيه من قبل سعادة أعضاء اللجنة خلال الاجتماع".

وأكد أن "دولة الإمارات تعمل دائما على ترسيخ ثقافة العمل التطوعي في تعزيز التنمية المستدامة، وبناء مستقبل للأجيال الجديدة، حيث يوجد العديد من المؤسسات التطوعية التي تنظم العمل التطوعي وأنشطة خدمة المجتمع في جميع أنحاء الدولة، خاصة أن الدولة ستشهد خلال العام القادم تنظيم حدث عالمي وهو " إكسبو ".

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق