اخر اخبار اليمن - “قنبلة” ويكيليكس لم تنفجر في وجه كلينتون

يافع نيوز ارسل لصديق نسخة للطباعة

يافع نيوز – العربية نت

بعد ما يقرب من 48 ساعة من نشر “ويكيليكس” ومؤسسه جوليان أسانغ، الجمعة، الدفعة الأولى من الوثائق التي توعد أسانغ الثلاثاء الماضي أنها ستحدث انقلاباً في الانتخابات الأميركية، يبدو أن تأثير ما أطلق عليه أسانغ “مفاجأة أكتوبر”، وما كان الجمهوريون ومرشحهم دونالد يأملون في أن يُحدث خسائر هائلة في حملة المرشحة الديمقراطية ، جاء أشبه ما يكون بقنبلة فارغة من المتفجرات لم تنفجر في وجه المرشحة الديمقراطية، خاصة أن أكثر من 2000 وثيقة لم تتضمن أي فضائح بحقها.

“ويكيليكس” نشر الجمعة الآلاف من رسائل البريد الإلكتروني التي قال إنها مسربة من كمبيوتر مدير حملة كلينتون الانتخابية، جون بوديستا، وأبرز ما ورد بها مجرد مقتطفات صغيرة من الكلمات التي ألقتها كلينتون في خطب خاصة مدفوعة أمام كبار مديري البنوك والشركات المالية في وول ستريت خلال السنوات الماضية.

المقتطفات كانت مرسلة إلى بوديستا للتأكيد على أن ما ورد بها لا يصلح لإعلانه للجمهور باعتباره لا يتفق مع السياسة العامة لحملة كلينتون.

وكانت هذه الكلمات المدفوعة التي أدلت بها كلينتون، مقابل حوالي 225 ألف دولار للفعالية الواحدة، محل مطالبات من منافسي كلينتون الديمقراطيين وترامب للكشف عن مضمونها.

ورغم أن ما جاء في المقتطفات يرسم صورة أوضح عن كلينتون، إلا أنه لم يكشف عن أي فضائح.

وحسب المقتطفات المسربة، قالت كلينتون في إحداها، عام 2014، إنها أصبحت بعيدة إلى حد ما عن صراعات الطبقة الوسطى بحكم الثروة التي كونتها هي وزوجها بيل كلينتون، الرئيس الأميركي السابق.

وتحاول كلينتون الترويج لنفسها خلال الحملة الانتخابية بأنها ممثلة ورمز الطبقة الوسطى في الولايات المتحدة.

وفي كلمة أخرى تعود إلى عام 2013، أكدت كلينتون أن السياسي يجب أن يكون له موقف عام، وموقف خاص، وهو تعبير يشير إلى تبني سياسة الوجهين.

وعادت كلينتون في كلمة أخرى بذلك العام لتعلن أن المشهد السياسي الأميركي يشهد تحيزاً ضد القادة والناجحين، بل ويفرض عليهم التخلص من أسهم وممتلكات كثيرة قبل المشاركة في الحكم، وهو ما يدفعهم إلى العزوف عن المشاركة.

وفي نص آخر، شددت كلينتون على أن إصلاح وول ستريت يجب أن يقوم به العاملون في هذا القطاع، ما يؤشر عن تعاطف كلينتون مع المسؤولين عن البنوك والشركات المالية في وول ستريت وانحيازها إلى جانبهم.

وكانت حملة كلينتون من جانبها قد رفضت التعليق على مضمون وثائق أكدت أنها “مسروقة” و”مزيفة”.

وتعهد أسانغ بإطلاق آلاف الوثائق أسبوعياً حتى موعد الانتخابات الأميركية في 8 نوفمبر.


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية





اقرأ الخبر من المصدر

إخترنا لك

تعليق

عدن الغد
صدى عدن
عدن الحدث
هنا عدن
بوابة حضرموت
عدن تايم
عدن اوبزيرفر
الأمناء نت
الجنوبية نت
عدن لنج
يمن برس
المشهد اليمني
المصدر اونلاين
نبأ حضرموت
الحياد نت
مأرب برس
عدن بوست
يمن فويس
الحدث اليمني
ابابيل نت
التغيير نت
مسند للأنباء
شعب اونلاين
إلمام نت
صوت الحرية
صوت المقاومة
صنعاء برس
الوحدوي نت
يمن سكاي
يافع نيوز
مندب برس
ساه الاخبارية
تهامة برس
يمن جول
الغد اليمني
الراي برس
المشهد الجنوبي
الخبر اليمنية
بو يمن الاخبارية
اليمني اليوم
يمن جورنال
يماني نت
حضارم نت
عدن حرة
المندب نيوز
اليمني الجديد
يمن 24
اليمن العربي
حضرموت اليوم
الضالع نيوز
اخبار اليمنية
اخبار دوعن
الموقع بوست
يمني سبورت
بلقيس نيوز
الوئام
المواطن
صحيفة تواصل
هاي كورة
الكتروني
سوريا مباشر
بوابتي
جول
في الجول
اي تي بي
البيان الاماراتية
جراءة نيوز
كلنا شركاء سوريا
كورة بوست
النيلين
عين اليوم
المرصد السوري
الامارات اليوم
الانباء الكويتية
سبورت النصر
اليوم السابع
سبورت الهلال
سبورت الاتحاد
سبورت الاهلي
اخبار ريال مدريد
اخبار برشلونة
اخبار مانشستر سيتي
اخبار تشيلسي
عين ليبيا
اليوم 24
BNA
مصراوي
عراقنا
ابو بس
اخبار ليبيا
سي ان ان العربية
العربية نت