قصة نجاح الدكتورة نعمة اليافعي على صفحات مجلة “قمر الخليج”

يافع نيوز 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة

يافع نيوز – خاص.

نشرت مجلة قمر الخليج الإلكترونية قصة نجاح الدكتورة نعمة  صالح عِوَض اليافعي ، وهي إختصاصية في علم الأمراض “أنسجة وخلايا”.

وتناولة المجلة عبر حوار اجرته الصحفية روما ناصر ، مسيرة الدكتورة نعمة التعليمية والعملية ، بالإضافة إلى العديد من جوانب حياتها ، والشهادات والجوائز التي حصلت عليها.

وفيما يلي يعيد يافع نيوز نشر الحوار كاملا..

قصة نجاح الدكتورة اليافعية

  ‏ممكن تعرفينا من هي الدكتورة نعمة ؟

في البدايَةِ يسعدني أنْ أحِلُّ ضيفةً في مجلتكم ( قمر الخليج الإلكترونية ).

وأتمنى لكم النجاح حتى تحقق مجلتكم أسماً عربياً مرموقاً ..

د. نعمه صالح عِوَض إختصاصية علم الأمراض (أنسجة وخلايا)

أختصاص يُعنى بتشخيصِ الأمراض المعقدة والسرطانية منها

متزوجة وأُم لولدين مبدعين وبنتين .

نشأتُ فتاة ريفية حالمة ..

في طفولتي التي عشتها في ريفِ نقي من ضوضاء المدينة؛ لكنه كان يكسوه الجهل وأميّة المرأة التى كانت تقريبا ١٠٠٪‏ حينها ..

كان ذلك في مطلع السبعينات ..

تلك الفترة الثورية التي عنيت بالتغيير الجذري في مختلف جوانب الحياة ..

فبعيد الأستقلال بدأ الناس بشق الطرقات ، وبناء المدارس والتعاونيات والوحدات الصحية وإطلاق المبادرات الجماهيرية الطوعية كل حسب إمكاناته ، وكانت مبادرة والدي رحمة ألله عليه ؛ التبرع بجزء من أرضِهِ للطريق

والتبرع بمنزلهِ المكون من ثلاثه أدوار .. كأول مدرسة في القرية بعد أن كانت الخيام هي البداية في تعليم الأولاد فقط

وبذلك أُسست أول مدرسة للبنين والبنات صباحاً..

ومركز لتدريس محو الأمية عصرا ًوسكناً للمبيت للمعلمين القادمين من لحج وأبين ..

وقد التحقْتُ بِها عام ٧١/٧٠

وكان حُلُمي أنْ أكون أول طبيبة من بنات المنطقة لما كنت أرى من حاجة المرأة الريفية الماسَة لطبيبة تبلسم جراحهنَّ

تم بناء أول مدرسة في القرية التي درست بها الإبتدائية وبعدها تحولت الى عاصمة المديرية (القارة يافع)

ومكثتُ ثلاث سنوات في الداخلية مع ثلاث أخريات ، حتى أنتقلتُ إلى ثانوية جعار لإتمام سنة ثالثة ثانوي

٨٣/٨٢م

خدمتُ الخدمة المدنية في القرية وبعدها ترشحت لدراسة الطب العام والجراحة في الإتحاد السوفيتي ٨٦/٨٥م وذلك بفضل ألله ثم بفضل تشجيع أمي وأبي رحمهما ألله..

وتشجيع أخواني وكل الأهل والجيران الذين كانوا يحلمون بطبيبة تعالج نسائهم وكذلك تشجيع أساتذتي ومنظمات المجتمع المدني منها إتحاد نساء الذي أرسلني بمنحة دراسية حينها جزاهم الله عني خير الجزاء

بعد تخرجي عملت سنة الإمتياز في مستشفيات وبعدها في مجمعات عدن ، ولكني كنت أزور القرية بين الحين والآخر ، وكنت أقضي وقتي بين المرضي من بيت لبيت ولم تنقطع علاقتي بمرضى قريتي البتَّة حتى أنَّهم كانوا يأتوني إلى بيتي الذي ظلَّ مفتوحا ً لهم خصوصاً لأولئك الذين

لايوجد لديهم معارف في عدن .

بعدها تخصصت في علم الأمراض – الذي يدرس أسباب السرطان وطرق تشخيصه وأصبحت رئيسة قسم الأنسجة والخلايا هيئة مستشفى الجمهورية العام النموذجي ..

ماهي هواياتك ؟

هواياتي القراءة وكتابة القصة القصيرة والخواطر ..

كتبت قصة قصيرة على صفحتي على الفيس بوك بعنوان :

وراء كل رجل عظيم امرأة

ووراء كل جرح امرأة عظيمة رجل ..

كيف كانت سنوات الدراسة في كلية الطب ؟

أقول لكِ بكل فخر أنا كنت أول طالبة تبتعث للدراسة العليا من يافع

وكنت من أوائل الطلاب وأنشطهم

حيث أُنتخبت ضمن قيادة المجلس الطلابي لعموم الإتحاد السوفيتي وتحملت مسؤلية الدائرة الدراسية والطلابية لمدة خمس سنوات

وكانت علاقاتي جيدة مع الأتحادات الطلابية لأكثر من ٦٦ بلد.. الذين درسنا معاً في جامعة روسيا الطبية الأولى

في موسكو ( الطب الثاني سابقا)

لله الحمد كنت سفيرة بلدي بإمتياز

حتى أن عمادة الجامعة بحفل التخرج تقول أرى وزيرة الصحة المستقبلية في اليمن الديمقراطي وأن لم يتحقق حلمهم لكني حققت الكثير من النجاحات على الصعيد الأسري والمجتمعي

ما هو شعورك بممارسة مهنة الطب في المستشفى ؟

أحب أن اقول لك الحقيقة التي قد يعرفها من يعرفني عن قرب أنا إنسانة قبل أن أكون طبيبة وطبيبة علاقتها تكاد تكون مباشرة مع مرضى السرطان

تحس بألمهم وهمومهم بل وتتقاسمها معهم ، من ذلك المنطلق حرصت كل الحرص أنْ أعمل بكل جهودي من أجل مساعدة مريض السرطان إذْ حاولت توفير الأجهزة الضرورية لإستمرار العمل حتى في أحلك الظروف

بأمكانيات بدائية وبسيطة عن طريق المبادرة الذاتية بالبحث عن داعم إلى أنْ تم توفير الأجهزة الأساسية وإعادة تأهيل القسم من قبل إدارة مستشفى الجمهورية ممثلة بالدكتور أحمد سالم الجرباء رئيس الهيئة وتحت رعاية وزير الصحة د. ناصر باعوم الذي رصد لنا مبلغ لشراء إجهزة حديثة وصبغات خاصة ولكن مازالت المالية هي الحاجز بيننا وبين دعم سعادة الوزير

كما أتمنى ان يمسنا دعم المنظمات الإقليمية والدولية العاملة في المجال الطبي منها الواحة ومنظمة الصحة العالمية سيّما وقد وعدتا بالمساعدة كي نقدم خدمة أرقى ..

أشعر بألم عندما أرى مريض السرطان يتخبط هنا وهناك

وكم هي سعادتي أنْ يتطورَ عمل القسم الذي سأسعى بكل ما أملك من خبرة وعلاقات وحجة الى تحسين وضعه وتوفير أحدث الأجهزة والصبغات والمحاليل الضرورية للنهوض بعمل القسم النوعي والذي يتطلب :

١. مبنى مناسب لعمل القسم المستقبلي

٢.توفير أجهزة حديثة رقمية

ومكتبة إلكترونية وشبكة إنترنت

٣. توفير المحاليل والصبغات الخاصَّة

وكذلك دلائل الأورام

٤. دورات تأهيلية للكادر الطبي والفني حتى يعملوا بطريقة صحيحة على الأجهزة الحديثة ..

ما هي الصعوبات أمام المرأة العاملة العدنية ؟

تحملها أعباء البيت ودراسة الأولاد والعمل ، بغياب الروضة للطفل والحضانة للرضع والكهرباء التي تؤجل بعض أعمالها وأيضاً الزحمة والضوضاء وأنتشار العادات الدخيلة على عدن كا إطلاق الرصاص والمخدرات وتواجد الشحاتين من كل حدب وصوب تلك العادات الدخيلة تعكر صفو العيش والسكينة العامة

ما هي الرسالة التي تحب ان توجهيها لطلبه الطب ؟

اقول لهم أنتم من أختار مهنة الطب ؛ لذا تعلّموا ، أسألوا وطبقوا دامكم مازلتوا طلاب فمهنة الطب مسؤلية كبيرة وإنسانية تتطلب بذل الجهود المضنية وسهر الليالي فمن طلب العُلى سهر الليالي ..

لو رجع فيك الزمن للوراء وعدتي طالبةً من جديد، ما هي الأشياء التي لم تقمي بها في ذلك الوقت وتتمني القيام بها؟

لو عاد بي الزمن للوراء وعدت طالبة من جديد لن أضيف شيئاً غير تعلم لغة النت والكمبيوتر التي لم تكن موجودة حينها إلإ بصورة بدائية ..

فقد بذلت كل جهدي مُذ نعومة أظفاري حتى تخرجي .. لم أندم على وقت أهدرته دون فائدة .

ماهي النشاطات والشهادات العلمية التي. حصلت عليها ؟

حصلت على العشرات من الشهادات التقديرية والجوائز

ومن شهادات التفوق العلمي

وايضاً جائزة الأم المثالية محافظة عدن ٢٠٠٩م..

حصلت على شهادة تقديرية من منظمة الأمم المتحدة للمتطوعين اليمنيين

وآخر شهادة تكريمية كانت يوم أمس

بمناسبة عيد العمال العالمي من قبل زملائي بالعمل وكم أسعدتني لأننا نعمل بروح فريق العمل الواحد من أجل تقديم خدمة أفضل لمريض السرطان .

_ شاركت في عددٍ من المؤتمرات العلمية والمخيمات الطبية .

_ شاركت ببرنامج من سيربح المليون ..

_ أسهم في أنشطة توعوية من أجل إعادة بناء الإنسان عبر صفحتي على الفيس بوك..

_ مشاركة نشطة بحملات التوعية بالكشف المبكر عن السرطان

كلمة شكر لمن ؟

كلمة الشكر هي لأسرتي التي وقفت ومازالت تقف إلى جانبي لوالدي رحمهما الله وإخواني وخواتي وأيضاً لزوجي الذي يعتبر شريك نجاحي ولكل أساتذتي وكل من دعمني بصورة مباشرة وغير مباشرة في مسيرة حياتي .

حوار : روما ناصر

إعجاب تحميل...

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر قصة نجاح الدكتورة نعمة اليافعي على صفحات مجلة “قمر الخليج” في موقع حضرموت نت | اخبار اليمن ولقد تم نشر الخبر من موقع يافع نيوز وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي يافع نيوز

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق

صدى عدن
عدن الحدث
بوابة حضرموت
عدن تايم
الأمناء نت
الجنوبية نت
عدن لنج
يمن برس
نبأ حضرموت
يمن فويس
ابابيل نت
التغيير نت
شعب اونلاين
صوت الحرية
صوت المقاومة
الوحدوي نت
يمن سكاي
يافع نيوز
ساه الاخبارية
تهامة برس
يمن جول
اليمن السعيد
فاست برس
الراي برس
المشهد الجنوبي
الخبر اليمنية
بو يمن الاخبارية
اليمني اليوم
يمن جورنال
يماني نت
الحزم والامل
عدن حرة
المندب نيوز
نشر نيوز
عناوين بوست
اليمن العربي
حضرموت اليوم
الضالع نيوز
الواقع الجديد
اخبار اليمنية
اخبار دوعن
العربية نت
قناة الغد المشرق
يمني سبورت
بلقيس نيوز
الوئام
المواطن
صحيفة تواصل
هاي كورة
ارم الاخبارية
الكتروني
جريدة الرياض
سوريا مباشر
صحيفة عكاظ
بوابتي
صحيفة صدى
جول
في الجول
البيان الاماراتية
المصريون
الكون نيوز
كلنا شركاء سوريا
اليوم السابع
كورة بوست
النيلين
عين اليوم
المرصد السوري
الامارات اليوم
الانباء الكويتية
سبورت النصر
سبورت الهلال
سبورت الاتحاد
سبورت الاهلي
مصر فايف
اخبار ريال مدريد
اخبار برشلونة
مصراوى
اخبار مانشستر سيتي
اخبار تشيلسي
عين ليبيا
اليوم 24
BNA
الوطن العمانية
عراقنا
ابو بس
اخبار ليبيا
جولدن نيوز
المجلس الانتقالي الجنوبي
جريدة الإتحاد
حضرموت 21
الموجز المصرى
سي ان ان
سكاي نيوز
قناة اليمن اليوم
السودان اليوم
شؤون عمانية
السورية نت
صحيفة الصيحة
صحافسيون
وكالة عمون الاخبارية
جي بي سي
البوابة العربية للأخبار التقنية
عرب هاردوير
المشهد العربي
مزمز