اخبار سوريا مباشر الان : نيويورك تايمز: لماذا تراجعت المواد الإعلامية لتنظيم الدولة؟

سوريا مباشر ارسل لصديق نسخة للطباعة

كشفت دراسة أعدها مركز مكافحة الإرهاب في أكاديمية “ويست بوينت” العسكرية الأمريكية عن تراجع ملحوظ في الآلة الإعلامية لتنظيم الدولة.

ويشير تقرير أعده سكوت شين في صحيفة “نيويورك تايمز” إلى أن الدعاية، التي أسهمت في تجنيد عشرات الآلاف من الجهاديين للتنظيم من مناطق واسعة، “تراجعت بشكل جذري”.

وتذكر الصحيفة أن الباحثين لاحظوا تحولا في المادة المنشورة على مواقع  التواصل الاجتماعي، والمطبوعات التابعة للتنظيم، التي لم تعد تركز على أساليب بناء الدولة؛ من مؤسسات بيروقراطية وأسواق مزدهرة وسكان يعيشون بسعادة.

وينقل الكاتب في تقريره، الذي ترجمته “عربي21″، عن مدير المركز دانيال ميلتون، قوله: “لا يقتصر التدهور على الجانب العددي، لكن على فكرة (الخلافة) التي يروج التنظيم لها، ويبدو الآن عاجزا عن الحديث عن فعل أشياء تصلح للدولة، التي كانت وراء الجاذبية التي تمتع بها”.

وتعلق الصحيفة قائلة إن “التنظيم كان يصدر في ذروة نشاطه مواد إعلامية ضخمة، ففي آب/ أغسطس 2015، أصدرت مؤسساته في سوريا وخارجها أكثر من 700 مادة إعلامية، إلا أن هذه المواد تراجعت بعد عام إلى 200 مادة”.

ويلفت التقرير إلى أن الباحثين لاحظوا زيادة في المساحة المخصصة للعمليات العسكرية، بحيث تفوقت على الأخبار المتعلقة بالإدارة والتجارة، والقضايا الأخرى المتعلقة بالحياة المدنية.

وينوه شين إلى أن دراسة “ويست بوينت” تكشف عن سقوط مستمر لما يطلق عليها الدولة، بشكل يشير إلى تراجعها من الناحية الإعلامية، والسيطرة على الأراضي، مستدركا بأن الخبراء يحذرون من أن تراجع التنظيم لا يعني نهاية للأيديولوجية المحركة له.

وتقول الصحيفة إن “دعاية التنظيم كانت في بداية عام 2014 أداة فاعلة، ليس بسبب الحرفية العالية التي أنتجت بها، بل للرسالة التي كانت تحملها عن النصر القريب، ودعوتها للمسلمين في أنحاء العالم كله إلى الهجرة والمساعدة في بناء الدولة، وجذبت رسالته الشباب المسلم في العالم العربي والدول الأوروبية، في وقت كان يتمدد فيه ويسيطر على مدن وبلدات في العراق وسوريا وليبيا لاحقا”.

ويفيد التفرير بأن الدراسة تشير إلى أن زيادة الحملات الجوية للتحالف الدولي، بقيادة الولايات المتحدة، واستهداف قادتها، جعل التنظيم كمن يدير جيشا إرهابيا، لا “خلافة”، وفي تراجع مستمر.

ويورد الكاتب نقلا عن مؤلف كتاب “تنظيم الدولة: دولة إرهاب”، والباحث في المركز الدولي لمواجهة الإرهاب في لاهاي في هولندا جي إم بيرغر، قوله إن باحثين آخرين لاحظوا تراجعا في الإنتاج الإعلامي، وأضاف أن المراقبين كلهم لاحظوا نقصا وانخفاضا في الترويج للفكرة الخيالية التي بدأ بها بشكل أثر في معدلات التجنيد.

وبحسب الصحيفة، فإن دراسة مركز مكافحة الإرهاب “ويست بوينت”، ركزت على المادة المرئية من مصادر تعد “رسمية”، وتشمل أشرطة فيديو، وتغريدات على “تويتر”، وصورا، وتقارير مصورة.

ويعتقد ميلتون أن السبب الرئيسي وراء تراجع المادة الإعلامية للتنظيم مرتبط بشكل أساسي بالحملة الجوية للتحالف التي استهدفت المؤسسات والمؤلفين، مشيرا إلى أن مسؤولي الإعلام هم مقاتلون بالضرورة، وعندما ينشغلون في القتال لا تتاح لهم الفرصة لكتابة رسائل إعلامية، ويضيف ميلتون أن تراجع دعاية التنظيم ربما كان نتاجا للسياسة المتشددة التي اتبعتها مواقع التواصل الاجتماعي، التي تقوم بشطب أو تعليق الحسابات التي تشك بأنها متعاطفة مع تنظيم الدولة، حيث اضطر الأخير لاستخدام تطبيقات أخرى مثل “تيلغرام”.

ويعلق شين قائلا إن التنظيم عندما برز فجأة عام 2014 لم يطلب من أتباعه القيام بهجمات ضد الغرب، كما فعل فرع تنظيم القاعدة في ، بل دعاهم إلى الهجرة والمشاركة ببناء “الخلافة”.

ويشير التقرير إلى أن دراسة “ويست بوينت” وجدت ملامح من تراجع  في المواد الإعلامية الفظيعة، وفي مشاهد إعدام المقاتلين الأعداء، الذين ألقي القبض عليهم، لافتا إلى أنه في المقابل كانت هناك زيادة نسبية في عمليات إعدام مقاتلي التنظيم، ممن اتهموا بالخيانة والتجسس.

وتورد الصحيفة أن الباحثين يرون أن التحول دليل قلق داخل التنظيم من الجواسيس، والرغبة في منع محاولات الانشقاق عن “الخلافة”، مشيرة إلى أن تراجع مادة التنظيم الإعلامية لا يعني نهاية لخطره، بل يحذر باحثون من أن الخطر سيزيد، خاصة بعد هروب المقاتلين الأجانب من ساحات سوريا والعراق، وحين يعودون إلى بلدانهم، ويثيرون فيها المشكلات.

ويقول ميلتون أن أحد الأسئلة الغامضة هو ذلك المتعلق بالدعاية التي ينشرها التنظيم يوميا للسكان الخاضعين لحكمه، حيث تعرض الكثيرون، خاصة الأطفال، لثقافة غسيل دماغ والتعصب، ويتساءل ميلتون قائلا: “كيف تتعامل مع الأطفال الذين عاشوا هذه التجربة وتعرضوا لهذه الرؤية؟”، مشيرا إلى أن هذه ستكون مشكلة ذات آثار على المدى البعيد.

وتختم “نيويورك تايمز” تقريرها بالإشارة إلى أن بعض الذين قتلوا من أعضاء التنظيم أطلق عليهم “شهداء الإعلام”، واعترف التنظيم يوم الاثنين بمقتل “وزير الإعلام” وائل الفياض، المعروف بأبي محمد الفرقان، الذي كانت وزارة الدفاع الأمريكية أعلنت عن مقتله بغارة جوية قرب الرقة، الشهر الماضي.

عربي21

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر اخبار سوريا مباشر الان : نيويورك تايمز: لماذا تراجعت المواد الإعلامية لتنظيم الدولة؟ في موقع حضرموت نت ولقد تم نشر الخبر من موقع سوريا مباشر وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمة علي عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي سوريا مباشر


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية





اقرأ الخبر من المصدر

تعليق

عدن الغد
صدى عدن
عدن الحدث
هنا عدن
بوابة حضرموت
عدن تايم
عدن اوبزيرفر
الأمناء نت
الجنوبية نت
عدن لنج
يمن برس
المشهد اليمني
المصدر اونلاين
نبأ حضرموت
الحياد نت
مأرب برس
عدن بوست
يمن فويس
الحدث اليمني
ابابيل نت
التغيير نت
مسند للأنباء
شعب اونلاين
صوت الحرية
صوت المقاومة
صنعاء برس
الوحدوي نت
يمن سكاي
يافع نيوز
مندب برس
ساه الاخبارية
تهامة برس
يمن جول
الغد اليمني
الراي برس
المشهد الجنوبي
الخبر اليمنية
بو يمن الاخبارية
اليمني اليوم
يمن جورنال
يماني نت
حضارم نت
عدن حرة
المندب نيوز
اليمني الجديد
يمن 24
اليمن العربي
حضرموت اليوم
الضالع نيوز
اخبار اليمنية
اخبار دوعن
الموقع بوست
يمني سبورت
بلقيس نيوز
الوئام
المواطن
صحيفة تواصل
هاي كورة
الكتروني
سوريا مباشر
بوابتي
جول
في الجول
اي تي بي
البيان الاماراتية
جراءة نيوز
كلنا شركاء سوريا
كورة بوست
النيلين
عين اليوم
المرصد السوري
الامارات اليوم
الانباء الكويتية
سبورت النصر
اليوم السابع
سبورت الهلال
سبورت الاتحاد
سبورت الاهلي
اخبار ريال مدريد
اخبار برشلونة
اخبار مانشستر سيتي
اخبار تشيلسي
عين ليبيا
اليوم 24
BNA
مصراوي
عراقنا
ابو بس
اخبار ليبيا
سي ان ان العربية
العربية نت