اخبار سوريا مباشر الان : سقوط أخلاقي للأمم المتحدة في سوريا

سوريا مباشر ارسل لصديق نسخة للطباعة

محمد زاهد غول  
استغرب البعض أن يدعو المبعوث الدولي إلى سوريا “ستفان ديميستورا” مقاتلي جبهة “فتح الشام” للانسحاب من شرق حلب، وإبدائه استعداداً شخصياً لمواكبتهم بنفسه إلى خارج المدينة، وبالأخص أن حكومة روسيا وحكومة الأسد سارعتا إلى الترحيب بالاقتراح، وموضع الاستغراب لدى هؤلاء المعترضين كيف يجرؤ مبعوث أممي ممثل للأمم المتحدة أن يقف إلى جانب القتلة والسفاحين ومن يقتل الأطفال ويدمر المستشفيات ويهدد بتدمير حلب بالكامل خلال الأيام القادمة، ثم يأتي فيطلب من الشعب صاحب الأرض والبلاد أن يرحل عنها، ويسلمها للمحتل الروسي والجيش الأسدي الطائفي أن يستولي عليها، ولا ضمانات أن يقوم ذلك المحتل الخارجي والطائفي بالمجازر ضد المدنيين من أهل حلب كما فعل جيش الأسد في تل الزعتر، أو شارون بصبرا وشاتيلا، أو ما وقع لمسلمي البوسنة على أيدي الصرب الشيوعيين الأرذوكس المدعومين من روسيا، فالسوابق التاريخية تشهد بغدر هؤلاء وأولئك.

ولكن السؤال الأهم هو متى كان الأمين العام للأمم المتحدة منصفاً في قضايا المسلمين، أو متى كان حراً ولا يخضع لأمريكا أولاً، أو لمن تسمح له أمريكا أن يستخدم الأمم المتحدة في حربه ضد المسلمين، فكل المندوبين السابقين للأمم المتحدة في سوريا كانوا ضد الثورة السورية، وعملوا لصالح أمريكا وروسيا ونظام الأسد وإيران، فكوفي عنان صانع جنيف1 في منتصف 2012 كان الهدف منه منع انتصار الثورة عسكرياً عن طريق الأمم المتحدة، وكانت الثورة على وشك الانتصار في منتصف 2012، بذريعة أن يكون الانتقال للنظام السياسي السوري الجديد سلمياً، وبإشراف الامم المتحدة ووجود هيئة حكم انتقالي، فقام كوفي عنان بخداع الثورة السورية والدول العربية وتركيا بهذا المشروع، وبعد فشله في إتمام مشروعه قدم استقالته، مدعياً أن الدول الكبرى خدعته، ولم تعمل على تنفيذ اتفاق جنيف1، وبذريعة اختلاف أمريكا وروسيا على تفسير بنود الاتفاق، وبالأخص بند هيئة الحكم الانتقالي، هل هي بوجود الأسد أم دونه، وهل صلاحياتها مطلقة وما شابه ذلك، حتى تم إفشال ذلك الاتفاق، وإحباط الثورة السورية عن مواصلة مشروعها الإصلاحي بإسقاط النظام الطائفي في سوريا بالثورة الشعبية.

وبعد أشهر جاء الأخضر الإبراهيمي اليساري العلماني السوفيتي الهوى المعادي للدين، فقد جاء برغبة روسية وإيرانية وأمريكية، فواصل الإبراهيمي مهمة كوفي عنان في خداع الشعب السوري وقادة ثورته وائتلافه الوطني ومعها الدول العربية وتركيا، بادعاء الوصول إلى اتفاق جنيف2، وخلال هذه المدة حاولت إيران بكل حرية دولية قمع الثورة السورية، فأرسلت حرسها الثوري ومليشياتها العربية الطائفية مثل حزب الله اللبناني وحركة نجباء العراق الطائفية وغيرها، ولكنها فشلت وكادت أن تخسر معركتها، فاستهلك الأخضر الإبراهيمي مهمته الفاشلة وقدم استقالته، فأتو بمن هو أسوأ منه مبعوثاً دولياً للأزمة السورية، وهو ستيفان ديميستورا، برغبة روسية ومصرية وإيطالية وموافقة أمريكية، فكان أكثر وقاحة في التعبير عن معاداته للثورة السورية، فتعامل مع القضية بالمنظار الروسي، وهو وجود نظام سياسي معترف به من الأمم المتحدة يرأسه بشار ومجموعات إرهابية تحاربه، ينبغي إخراجها من المدن المشتعلة حتى تنظيف سوريا منها، وقد طغت الدعاية الإيرانية الكاذبة بوجود تنظيمات إرهابية وعدم الاعتراف بوجود ثورة شعب ولا حركة تحرر وطني، وبالتالي فإن مهمة ديميستورا كانت منذ بدايتها تفريغ المدن السورية الثائرة من المقاتلين تحت إرهاب الحصار والجوع وقطع المياه وغيرها حتى الاستسلام، ومهمة ديميستورا هي الإشراف على شروط الاستسلام لتكون ضمن الشروط الإنسانية، وليس لتكون تحت شروط العدالة ولا محاكمة المجرمين والقتل للمدنين والأطفال والنساء غير المقاتلين.

وتحت هذه الظروف غير الإنسانية من الحصار والجوع لأهالي حلب وغيرها، يتم التهديد بمزيد من القتل للشعب السوري إذا لم يستسلم لجيش الاحتلال الروسي، فجيش الأسد لم يعد له دور ولا قرار، وكذلك جيش الاحتلال الإيراني وحرسه الثوري ومليشياته العربية الطائفية من حزب الله اللبناني وغيرها، لا دور لها في القرار السياسي ولا العسكري في سوريا، وتعمل مجرد جنود تحت إمرة الجيش الروسي الصليبي الذي أخذ قراراً بتاريخ 7/10/2016 من الكرملين الروسي بوضع قوات روسية عسكرية دائمة في سوريا، على مرأى ومشهد من وزارة الدفاع الأمريكية وحلف الناتو وتركيا والصين وإيران خامنئي وكل الدول العربية، دون أن يعترض أحد على هذا القرار، الذي هو بمثابة احتلال عسكري روسي لسوريا، وإن تم تمريره باسم حكومة الأسد، الفاقدة للشرعية الواقعية حيث لا تسيطر على أكثر من ربع مساحة سوريا أصلاً، والفاقدة للمشروعية السياسية وقد قاتلت وقتل الشعب السوري لأكثر من خمس سنوات، أي أن كل قرار تتخذه داخلياً وخارجياً يعتبر باطلاً في حق الشعب السوري، وغير ملزم له.

وما هو أغرب أن يسمع المجتمع الدولي كله تحذيرات ديميستورا بأن عدم خروج أولئك المقاتلين من شرق حلب سوف يؤدي إلى تدمير حلب بالكامل مع نهاية العام، وكأنه لا يوجد في العالم إلا دولة روسيا والجيش الروسي، وتصريحات ديميستورا تحذر من مقتل عشرات الألوف من المدنيين، وأن من يتحمل مسؤوليتهم هي جبهة فتح الشام إن لم تنسحب من حلب، فكيف يتم التهديد بالقتل من قبل مبعوث دولي بمجازر تجري في حلب، وكيف يتم التهديد بالمجازر من قبل مبعوث دولي بدل أن يعمل لمنع الجاني من ارتكابها، وبدل أن يحذر من وقوعها حتى لو لم ينسحب مقاتلو جبهة فتح الشام، والمطالبة بإيجاد طرق أخرى لإنقاذ أهل حلب تشرف عليها الأمم المتحدة.

إن تحذير ديميستورا من أن مناطق حلب الشرقية، ومنها المدينة القديمة، قد تُدمر بالكامل في غضون شهرين ونصف الشهر في حال تواصل القصف بهذه الوتيرة، وإشارته إلى الأسلحة الجديدة التي تستخدمها روسيا في قصف مناطق المعارضة بحلب، هو سقوط أخلاقي للمبعوث الدولي أولاً، وسقوط أخلاقي للدول الكبرى الخمس الدائمة العضوية في مجلس الأمن، وسقوط أخلاقي لكل هيئة الأمم المتحدة بكامل أعضائها، الذين يسكتون على جريمة يتم الإعداد لها، ويعمل المبعوث الدولي في مساعدة القاتل والدولة التي تمارس الإرهاب الدولي على أهالي حلب المدنيين، الذين لا حول لهم ولا قوة، فلا يملكون قرار إخراج المقاتلين من فتح الشام، ولا يملكون منع روسيا من جرائمها الوحشية.

وأما محاولات فرنسا في إصدار قرار من مجلس الأمن لفرض حظر طيران على حلب، والذي أحبط في مجلس الأمن مساء يوم 8/10/2016، فإنه لا يمكن اعتباره مجهوداً دولياً صادقاً، لأن روسيا أبلغت المندوب الفرنسي بأنها سوف تتخذ حق النقض الفيتو ضده، ومع ذلك قدمت فرنسا مشروع القرار ورفضته موسكو بالفيتو، وبالتالي لم يتغير شيء، وهذا يؤكد أن المجهود الفرنسي غير جاد في وقته، وقد يكون هدفه إجراءات مستقبلية، ولكن المخزي أن تصوت حكومة إلى جانب روسيا ضد الشعب السوري، ومع ذلك فإن عدم تمكن فرنسا من منع روسيا من قتل الشعب السوري وتدمير حلب لا يعفي الدول الإسلامية والعربية من التدخل بطريقة تمنع روسيا من تنفيذ تهديدها، فعلاقات تركيا والسعودية ودول الخليج العربي وحدها أقوى من علاقات إيران وحكومة الأسد مع روسيا ولو في الجانب الاقتصادي فقط، فهذه العلاقات الاقتصادية التركية والعربية مع روسيا ينبغي أن تستخدم كسلاح اقتصادي ضد روسيا أولاً، وأن يتم التهديد بتسليح المعارضة السورية بالأسلحة التي تقلق الجيش الروسي وتمنعه من مواصلة قتله وإجرامه في سوريا، وأخيراً لا بد من استخدام قوة الضغط الإعلامي الرسمي والشعبي الإسلامي ضد الاحتلال الروسي لسوريا في كل العالم الإسلامي والعالم أجمع، فما تقوم به روسيا في سوريا لا يرضي الأمة الإسلامية إطلاقاً، وأما النظام الطائفي الذي يستخدم جيشه وحرسه الثوري ومليشياته الطائفية في نصرة الأسد، وقام باستقدام الجيش الروسي الصليبي إلى سوريا فهو خارج إجماع الأمة الإسلامية مشاعرياً وفكرياً وسياسياً، فهو مع الذين استقدمهم وهو يعلم من هم ولماذا أتوا!

إن كراهية القيادة الإيرانية الطائفية للعرب والأتراك لا تقبل ذريعة لتمكين روسيا الصليبية في نظر كنيستها التي اعتبرت حرب بوتين مقدسة في سوريا، لا تقبل ذريعة أمام الأمة الإسلامية، بل لا تعتبرها الأمة الإسلامية إلا إعلان خروج القيادة الإيرانية الطائفية عن مسار الأمة الإسلامية وإجماعها وأفكارها وقيمها، فكيف تساعد أعداء الأمة الإسلامية في احتلال أراضيها وقتل أبنائها بوحشية وإجرام، فالتاريخ سيحكم على الحكومة الإيرانية المعاصرة بكل إدانة وخزي وعار، وبالأخص أنها تغلفها بالأكاذيب والافتراءات على الشعب السوري المظلوم.

المصدر: الخليج أونلاين

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر اخبار سوريا مباشر الان : سقوط أخلاقي للأمم المتحدة في سوريا في موقع اخبار اليمن | حضرموت نت ولقد تم نشر الخبر من موقع سوريا مباشر وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمة علي عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي سوريا مباشر


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية





اقرأ الخبر من المصدر

تعليق

عدن الغد
صدى عدن
عدن الحدث
هنا عدن
بوابة حضرموت
عدن تايم
عدن اوبزيرفر
الأمناء نت
الجنوبية نت
عدن لنج
يمن برس
المشهد اليمني
المصدر اونلاين
نبأ حضرموت
الحياد نت
مأرب برس
عدن بوست
يمن فويس
الحدث اليمني
ابابيل نت
التغيير نت
مسند للأنباء
شعب اونلاين
صوت الحرية
صوت المقاومة
صنعاء برس
الوحدوي نت
يمن سكاي
يافع نيوز
مندب برس
ساه الاخبارية
تهامة برس
يمن جول
الغد اليمني
الراي برس
المشهد الجنوبي
الخبر اليمنية
بو يمن الاخبارية
اليمني اليوم
يمن جورنال
يماني نت
حضارم نت
عدن حرة
المندب نيوز
اليمني الجديد
يمن 24
اليمن العربي
حضرموت اليوم
الضالع نيوز
اخبار اليمنية
اخبار دوعن
الموقع بوست
يمني سبورت
بلقيس نيوز
الوئام
المواطن
صحيفة تواصل
هاي كورة
الكتروني
سوريا مباشر
بوابتي
جول
في الجول
اي تي بي
البيان الاماراتية
جراءة نيوز
كلنا شركاء سوريا
كورة بوست
النيلين
عين اليوم
المرصد السوري
الامارات اليوم
الانباء الكويتية
سبورت النصر
اليوم السابع
سبورت الهلال
سبورت الاتحاد
سبورت الاهلي
اخبار ريال مدريد
اخبار برشلونة
اخبار مانشستر سيتي
اخبار تشيلسي
عين ليبيا
اليوم 24
BNA
مصراوي
عراقنا
ابو بس
اخبار ليبيا