اخبار سوريا مباشر الان : مراجعة مصرية ضرورية في سورية

سوريا مباشر ارسل لصديق نسخة للطباعة


محمد هاني

لا تفوّت الديبلوماسية المصرية فرصة لتأكيد تمايزها عن مواقف حلفائها الإقليميين من الأزمة السورية. قبل أسبوعين، أعاد وزير الخارجية سامح شكري التذكير باختلاف الأولويات. وقبله كرر مساعدوه وبعض كبار موظفي وزارته تصريحات مماثلة.

بهذا المعنى، لم يحمل موقف مندوب مصر لدى الأمم المتحدة عمرو أبو العطا خلال جلسة مجلس الأمن التي ناقشت الوضع الإنساني في حلب أول من أمس، جديداً على صعيد المواقف غير تأكيد هذا التمايز وإبرازه. وهو برر التصويت لمصلحة قرارين متنافسين يفصل بين طرحهما دقائق، بتأييد بلاده عناصر في كليهما، قبل أن يذكر بأن «أثر التصريحات والبيانات في الأمم المتحدة لا يتجاوز جدران هذا المبنى».

قد تكون الملاحظة الأخيرة محقة. كما أن من حق القاهرة أن تتخذ مواقفها الإقليمية تبعاً لرؤيتها لمصالحها وأولوياتها، خصوصاً أن الوصفات المجرّبة لم توقف النزيف المستمر بعد خمس سنوات من الحرب في سورية. غير أن التصويت المصري المزدوج جاء كاشفاً لارتباك يصبغ تعاطي القاهرة مع المأساة السورية منذ بدايتها. ويمكن القول ان مرده زاوية النظر الضيقة إلى هذه الأزمة وأبعادها.

تستند المقاربة التي تطرحها القاهرة خلال السنوات الثلاث الماضية إلى أولويتي «الحفاظ على مؤسسات الدولة السورية» و«صون وحدة الأراضي»، من دون تحديد تصور واضح لكيفية تحقيق المطلب الأخير الذي تجاوزه الواقع الميداني على أرض باتت ممزقة بين نظام استقدم دعماً روسياً وإيرانياً وحشداً مذهبياً من أركان الأرض لضمان بقائه، وجماعات «جهادية» تضم عناصر من مختلف الأجناس جاءوا لمطاردة حلم «الخلافة». هذا بخلاف الأراضي التي قضمها التوغل التركي والسيطرة الكردية.

بيد أن الخلل الأكبر في الطرح المصري يكمن في النظر إلى «مؤسسات الدولة السورية» باعتبارها مكتسباً يجب الحفاظ عليه. وفي حين تجد هذه الفكرة سنداً من عواقب تجربة حل الجيش العراقي و«اجتثاث البعث»، إلا أن نظرة مصر إلى هذه المؤسسات قياساً على تجربتها، تتجاهل السمة المذهبية الواضحة التي طبع النظام السوري بها هذه «المؤسسات» وخوضها في دماء مواطنيها، بما لا يترك خطوط رجعة.

إذا كان مفهوماً أن يضع النظام في مصر مواجهة تمدد الإسلاميين في المنطقة ضمن أولوياته، خصوصاً في ظل المواجهة مع جماعة «الإخوان المسلمين» وفرع «داعش» في سيناء، فإن هذا لا يعني بالضرورة التماهي مع النظام السوري وحلفائه، واعتماد مقاربة مشوشة تفضي إلى الارتباك الذي انعكس في التصويت خلال جلسة مجلس الأمن.

تحتاج القاهرة، كما غالبية الأطراف الإقليمية المعنية، إلى مراجعة أولوياتها ومنطلقات موقفها من الأزمة السورية، لصوغ موقف يحقق التوازن الذي ترغب به بين أولوياتها الداخلية ودورها في معادلة النظام الإقليمي.

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر اخبار سوريا مباشر الان : مراجعة مصرية ضرورية في سورية في موقع اخبار اليمن | حضرموت نت ولقد تم نشر الخبر من موقع سوريا مباشر وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمة علي عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي سوريا مباشر


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية





اقرأ الخبر من المصدر

تعليق

عدن الغد
صدى عدن
عدن الحدث
هنا عدن
بوابة حضرموت
عدن تايم
الأمناء نت
الجنوبية نت
عدن لنج
يمن برس
المشهد اليمني
المصدر اونلاين
نبأ حضرموت
الحياد نت
مأرب برس
عدن بوست
يمن فويس
الحدث اليمني
ابابيل نت
التغيير نت
مسند للأنباء
شعب اونلاين
صوت الحرية
صوت المقاومة
صنعاء برس
الوحدوي نت
يمن سكاي
يافع نيوز
مندب برس
ساه الاخبارية
تهامة برس
يمن جول
الغد اليمني
الراي برس
المشهد الجنوبي
الخبر اليمنية
بو يمن الاخبارية
اليمني اليوم
يمن جورنال
يماني نت
حضارم نت
عدن حرة
المندب نيوز
اليمني الجديد
يمن 24
اليمن العربي
حضرموت اليوم
الضالع نيوز
اخبار اليمنية
اخبار دوعن
الموقع بوست
يمني سبورت
بلقيس نيوز
الوئام
المواطن
صحيفة تواصل
هاي كورة
الكتروني
سوريا مباشر
بوابتي
جول
في الجول
اي تي بي
البيان الاماراتية
جراءة نيوز
كلنا شركاء سوريا
كورة بوست
النيلين
عين اليوم
المرصد السوري
الامارات اليوم
الانباء الكويتية
سبورت النصر
اليوم السابع
سبورت الهلال
سبورت الاتحاد
سبورت الاهلي
اخبار ريال مدريد
اخبار برشلونة
اخبار مانشستر سيتي
اخبار تشيلسي
عين ليبيا
اليوم 24
BNA
مصراوي
عراقنا
ابو بس
اخبار ليبيا