سبق - اخبار السعودية اليوم الأربعاء 12/10/2016 : ملتقى "حوارات تنموية": شركة برأسمال 900 مليون ريال لإقراض الجمعيات الخيرية

سبق ارسل لصديق نسخة للطباعة

اخبار السعودية - دراسة: 54% من المنظمات غير الربحية تؤكد أنها ستسهم برفع الإجمالي المحلي

ملتقى

(تصوير: عبدالملك سرور): أكد مسؤولون ومتخصصون في العمل الخيري أن فرصة إيجاد فرص عمل للسعوديين والسعوديات في القطاع غير الربحي كبيرة وواعدة، انطلاقًا من رؤية المملكة 2030 التي أكدت أهمية الشراكة بين القطاع الخاص والقطاع الثالث في تحقيق تنمية مستدامة.

وأكدت الأمينة العامة لمؤسسة الملك خالد الخيرية "الأميرة موضي بنت خالد بن عبدالعزيز"، خلال ملتقى حوارات تنموية الذي نظمته المؤسسة، أن حجم القطاع غير الربحي ضخم للغاية، وما زال يحتاج إلى الكثير من المشاريع، ويحتاج أيضًا إلى التوجيه، مؤكدة غياب مؤسسة النقد ودورها غير الواضح في الإشراف المالي على الجمعيات.
 
وأضافت: "ينتظر القطاع غير الربحي الكثير من العمل الضخم، سواء من خلال خطط وزارة العمل والتنمية الاجتماعية، أو وزارة التجارة والاستثمار، وهذا يحتاج عملًا غير عادي، وبالتالي لا بد من مساعدة القطاع من خلال مراقبته وحمايته في الوقت نفسه".
 
وقال وزير العمل والتنمية الاجتماعية "الدكتور مفرج بن سعد الحقباني": "إن القطاع غير الربحي يعمل لدينا للأسف بشكل "معكوس"؛ لأنه لا يركز على البعد التنموي الذي يخلق وظائف وفرص عمل"، مشيرًا إلى أن عدد العاملين في القطاع الخيري حاليًا يبلغ نحو 100 ألف عامل، وهذا الرقم غير طموح.
 
وأضاف: "لكي ينجح القطاع غير الربحي لا بد من الحوكمة"، مشيرًا إلى أن "الوزارة في طور إنشاء جهاز يعنى بمراقبة المنظمات الخيرية ومساعدتها على الارتقاء بنفسها وتطوير ذاتها عبر التشغيل الذاتي وتطبيق معايير الجودة العالية"، مؤكدًا أن "الوزارة بصدد إطلاق نظام عالمي ستقوم بتطبيقه الجمعيات والمؤسسات الخيرية خلال عام بإذن الله". 
 
من جانبه قال وزير التجارة والاستثمار "الدكتور ماجد بن عبدالله القصبي": إن مشكلة القطاع الثالث تكمن من داخل القطاع ومن بيئة القطاع نفسه، فمن غير المعقول أن يكون 75 من المؤسسات الخيرية عملها رعوي وليس تنمويًّا.
 
وأضاف: "رغم أن عقلي في التجارة والاستثمار، إلا أن قلبي ما زال في العمل الخيري"، مؤكدًا أن "دور وزارة التجارة والاستثمار يكمن في الشراكة مع وزارة العمل والتنمية الاجتماعية، والمزيد من التنسيق بين الوزارات، إضافة إلى إنشاء الشركات الوقفية وإيجاد منتجات وقفية متنوعة للمؤسسات الخيرية وغير الربحية".
 
وبدوره أكد وكيل وزارة العمل للتنمية الاجتماعية "الدكتور سالم الديني"، أن الدمج بين الوزارتين "العمل والشؤون الاجتماعية" بلور إمكانية قيام القطاع الخاص بتوفير وظائف للقطاع غير الربحي واحتساب ذلك ضمن نطاقات السعودة.
 
وأضاف: الوزارة أطلقت العقود الموحدة في توظيف السعوديين والسعوديات في القطاع غير الربحي، إضافة إلى تدشينها بوابة "أجير" التي تضمن حقوق العامل، بالإضافة إلى تدشين مؤسسة رأس مالها 900 مليون ريال بالشراكة مع القطاع غير الربحي لإقراض الجمعيات والمؤسسات الخيرية لمشاريع تنموية.
 
وكانت مؤسسة الملك خالد الخيرية عقدت في مقرها بمدينة الرياض، ملتقى "حوارات تنموية" في دورته الخامسة تحت عنوان "دور القطاع غير الربحي في تنفيذ رؤية المملكة 2030"، لمناقشة دور منظمات القطاع غير الربحي في تحقيق التنمية الاجتماعية المستدامة التي تسعى إليها رؤية المملكة 2030م.
 
وكشفت مؤسسة الملك خالد الخيرية خلال الملتقى؛ نتائج دراسة استطلاعية أجرتها للمنظمات غير الربحية بمختلف مناطق المملكة للتعرف إلى جاهزية القطاع غير الربحي في تنفيذ المبادرات والأهداف المأمولة منه في رؤية 2030، ومن أبرز نتائجها: رأى 54% من المشاركين في الدراسة من المنظمات غير الربحية أن القطاع غير الربحي قادر على رفع نسبة مساهمته في إجمالي الناتج الإجمالي المحلي من ١٪ إلى ٥٪.

 
ورأى 34% من المشاركين أن القطاع غير الربحي قادر على خصخصة الخدمات في قطاعات الصحة والتعليم والأبحاث والبرامج الاجتماعية والثقافية، بينما رأى 33% أن نجاح القطاع غير الربحي في خصخصة الخدمات في تلك القطاعات "غير مؤكد".
 

ملتقى

ملتقى

ملتقى

ملتقى

ملتقى

ملتقى

ملتقى

ملتقى

ملتقى

ملتقى

ملتقى

ملتقى "حوارات تنموية": شركة برأسمال 900 مليون ريال لإقراض الجمعيات الخيرية

زيد الخمشي سبق 2016-10-12

(تصوير: عبدالملك سرور): أكد مسؤولون ومتخصصون في العمل الخيري أن فرصة إيجاد فرص عمل للسعوديين والسعوديات في القطاع غير الربحي كبيرة وواعدة، انطلاقًا من رؤية المملكة 2030 التي أكدت أهمية الشراكة بين القطاع الخاص والقطاع الثالث في تحقيق تنمية مستدامة.

وأكدت الأمينة العامة لمؤسسة الملك خالد الخيرية "الأميرة موضي بنت خالد بن عبدالعزيز"، خلال ملتقى حوارات تنموية الذي نظمته المؤسسة، أن حجم القطاع غير الربحي ضخم للغاية، وما زال يحتاج إلى الكثير من المشاريع، ويحتاج أيضًا إلى التوجيه، مؤكدة غياب مؤسسة النقد ودورها غير الواضح في الإشراف المالي على الجمعيات.
 
وأضافت: "ينتظر القطاع غير الربحي الكثير من العمل الضخم، سواء من خلال خطط وزارة العمل والتنمية الاجتماعية، أو وزارة التجارة والاستثمار، وهذا يحتاج عملًا غير عادي، وبالتالي لا بد من مساعدة القطاع من خلال مراقبته وحمايته في الوقت نفسه".
 
وقال وزير العمل والتنمية الاجتماعية "الدكتور مفرج بن سعد الحقباني": "إن القطاع غير الربحي يعمل لدينا للأسف بشكل "معكوس"؛ لأنه لا يركز على البعد التنموي الذي يخلق وظائف وفرص عمل"، مشيرًا إلى أن عدد العاملين في القطاع الخيري حاليًا يبلغ نحو 100 ألف عامل، وهذا الرقم غير طموح.
 
وأضاف: "لكي ينجح القطاع غير الربحي لا بد من الحوكمة"، مشيرًا إلى أن "الوزارة في طور إنشاء جهاز يعنى بمراقبة المنظمات الخيرية ومساعدتها على الارتقاء بنفسها وتطوير ذاتها عبر التشغيل الذاتي وتطبيق معايير الجودة العالية"، مؤكدًا أن "الوزارة بصدد إطلاق نظام عالمي ستقوم بتطبيقه الجمعيات والمؤسسات الخيرية خلال عام بإذن الله". 
 
من جانبه قال وزير التجارة والاستثمار "الدكتور ماجد بن عبدالله القصبي": إن مشكلة القطاع الثالث تكمن من داخل القطاع ومن بيئة القطاع نفسه، فمن غير المعقول أن يكون 75 من المؤسسات الخيرية عملها رعوي وليس تنمويًّا.
 
وأضاف: "رغم أن عقلي في التجارة والاستثمار، إلا أن قلبي ما زال في العمل الخيري"، مؤكدًا أن "دور وزارة التجارة والاستثمار يكمن في الشراكة مع وزارة العمل والتنمية الاجتماعية، والمزيد من التنسيق بين الوزارات، إضافة إلى إنشاء الشركات الوقفية وإيجاد منتجات وقفية متنوعة للمؤسسات الخيرية وغير الربحية".
 
وبدوره أكد وكيل وزارة العمل للتنمية الاجتماعية "الدكتور سالم الديني"، أن الدمج بين الوزارتين "العمل والشؤون الاجتماعية" بلور إمكانية قيام القطاع الخاص بتوفير وظائف للقطاع غير الربحي واحتساب ذلك ضمن نطاقات السعودة.
 
وأضاف: الوزارة أطلقت العقود الموحدة في توظيف السعوديين والسعوديات في القطاع غير الربحي، إضافة إلى تدشينها بوابة "أجير" التي تضمن حقوق العامل، بالإضافة إلى تدشين مؤسسة رأس مالها 900 مليون ريال بالشراكة مع القطاع غير الربحي لإقراض الجمعيات والمؤسسات الخيرية لمشاريع تنموية.
 
وكانت مؤسسة الملك خالد الخيرية عقدت في مقرها بمدينة الرياض، ملتقى "حوارات تنموية" في دورته الخامسة تحت عنوان "دور القطاع غير الربحي في تنفيذ رؤية المملكة 2030"، لمناقشة دور منظمات القطاع غير الربحي في تحقيق التنمية الاجتماعية المستدامة التي تسعى إليها رؤية المملكة 2030م.
 
وكشفت مؤسسة الملك خالد الخيرية خلال الملتقى؛ نتائج دراسة استطلاعية أجرتها للمنظمات غير الربحية بمختلف مناطق المملكة للتعرف إلى جاهزية القطاع غير الربحي في تنفيذ المبادرات والأهداف المأمولة منه في رؤية 2030، ومن أبرز نتائجها: رأى 54% من المشاركين في الدراسة من المنظمات غير الربحية أن القطاع غير الربحي قادر على رفع نسبة مساهمته في إجمالي الناتج الإجمالي المحلي من ١٪ إلى ٥٪.

 
ورأى 34% من المشاركين أن القطاع غير الربحي قادر على خصخصة الخدمات في قطاعات الصحة والتعليم والأبحاث والبرامج الاجتماعية والثقافية، بينما رأى 33% أن نجاح القطاع غير الربحي في خصخصة الخدمات في تلك القطاعات "غير مؤكد".
 

12 أكتوبر 2016 - 11 محرّم 1438

11:10 PM


دراسة: 54% من المنظمات غير الربحية تؤكد أنها ستسهم برفع الإجمالي المحلي

ملتقى "حوارات تنموية": شركة برأسمال 900 مليون ريال لإقراض الجمعيات الخيرية

A A A

(تصوير: عبدالملك سرور): أكد مسؤولون ومتخصصون في العمل الخيري أن فرصة إيجاد فرص عمل للسعوديين والسعوديات في القطاع غير الربحي كبيرة وواعدة، انطلاقًا من رؤية المملكة 2030 التي أكدت أهمية الشراكة بين القطاع الخاص والقطاع الثالث في تحقيق تنمية مستدامة.

وأكدت الأمينة العامة لمؤسسة الملك خالد الخيرية "الأميرة موضي بنت خالد بن عبدالعزيز"، خلال ملتقى حوارات تنموية الذي نظمته المؤسسة، أن حجم القطاع غير الربحي ضخم للغاية، وما زال يحتاج إلى الكثير من المشاريع، ويحتاج أيضًا إلى التوجيه، مؤكدة غياب مؤسسة النقد ودورها غير الواضح في الإشراف المالي على الجمعيات.
 
وأضافت: "ينتظر القطاع غير الربحي الكثير من العمل الضخم، سواء من خلال خطط وزارة العمل والتنمية الاجتماعية، أو وزارة التجارة والاستثمار، وهذا يحتاج عملًا غير عادي، وبالتالي لا بد من مساعدة القطاع من خلال مراقبته وحمايته في الوقت نفسه".
 
وقال وزير العمل والتنمية الاجتماعية "الدكتور مفرج بن سعد الحقباني": "إن القطاع غير الربحي يعمل لدينا للأسف بشكل "معكوس"؛ لأنه لا يركز على البعد التنموي الذي يخلق وظائف وفرص عمل"، مشيرًا إلى أن عدد العاملين في القطاع الخيري حاليًا يبلغ نحو 100 ألف عامل، وهذا الرقم غير طموح.
 
وأضاف: "لكي ينجح القطاع غير الربحي لا بد من الحوكمة"، مشيرًا إلى أن "الوزارة في طور إنشاء جهاز يعنى بمراقبة المنظمات الخيرية ومساعدتها على الارتقاء بنفسها وتطوير ذاتها عبر التشغيل الذاتي وتطبيق معايير الجودة العالية"، مؤكدًا أن "الوزارة بصدد إطلاق نظام عالمي ستقوم بتطبيقه الجمعيات والمؤسسات الخيرية خلال عام بإذن الله". 
 
من جانبه قال وزير التجارة والاستثمار "الدكتور ماجد بن عبدالله القصبي": إن مشكلة القطاع الثالث تكمن من داخل القطاع ومن بيئة القطاع نفسه، فمن غير المعقول أن يكون 75 من المؤسسات الخيرية عملها رعوي وليس تنمويًّا.
 
وأضاف: "رغم أن عقلي في التجارة والاستثمار، إلا أن قلبي ما زال في العمل الخيري"، مؤكدًا أن "دور وزارة التجارة والاستثمار يكمن في الشراكة مع وزارة العمل والتنمية الاجتماعية، والمزيد من التنسيق بين الوزارات، إضافة إلى إنشاء الشركات الوقفية وإيجاد منتجات وقفية متنوعة للمؤسسات الخيرية وغير الربحية".
 
وبدوره أكد وكيل وزارة العمل للتنمية الاجتماعية "الدكتور سالم الديني"، أن الدمج بين الوزارتين "العمل والشؤون الاجتماعية" بلور إمكانية قيام القطاع الخاص بتوفير وظائف للقطاع غير الربحي واحتساب ذلك ضمن نطاقات السعودة.
 
وأضاف: الوزارة أطلقت العقود الموحدة في توظيف السعوديين والسعوديات في القطاع غير الربحي، إضافة إلى تدشينها بوابة "أجير" التي تضمن حقوق العامل، بالإضافة إلى تدشين مؤسسة رأس مالها 900 مليون ريال بالشراكة مع القطاع غير الربحي لإقراض الجمعيات والمؤسسات الخيرية لمشاريع تنموية.
 
وكانت مؤسسة الملك خالد الخيرية عقدت في مقرها بمدينة الرياض، ملتقى "حوارات تنموية" في دورته الخامسة تحت عنوان "دور القطاع غير الربحي في تنفيذ رؤية المملكة 2030"، لمناقشة دور منظمات القطاع غير الربحي في تحقيق التنمية الاجتماعية المستدامة التي تسعى إليها رؤية المملكة 2030م.
 
وكشفت مؤسسة الملك خالد الخيرية خلال الملتقى؛ نتائج دراسة استطلاعية أجرتها للمنظمات غير الربحية بمختلف مناطق المملكة للتعرف إلى جاهزية القطاع غير الربحي في تنفيذ المبادرات والأهداف المأمولة منه في رؤية 2030، ومن أبرز نتائجها: رأى 54% من المشاركين في الدراسة من المنظمات غير الربحية أن القطاع غير الربحي قادر على رفع نسبة مساهمته في إجمالي الناتج الإجمالي المحلي من ١٪ إلى ٥٪.

 
ورأى 34% من المشاركين أن القطاع غير الربحي قادر على خصخصة الخدمات في قطاعات الصحة والتعليم والأبحاث والبرامج الاجتماعية والثقافية، بينما رأى 33% أن نجاح القطاع غير الربحي في خصخصة الخدمات في تلك القطاعات "غير مؤكد".
 

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر سبق - اخبار السعودية اليوم الأربعاء 12/10/2016 : ملتقى "حوارات تنموية": شركة برأسمال 900 مليون ريال لإقراض الجمعيات الخيرية في موقع اخبار اليمن | حضرموت نت ولقد تم نشر الخبر من موقع سبق وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمة علي عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي سبق


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية





اقرأ الخبر من المصدر

تعليق

عدن الغد
صدى عدن
عدن الحدث
هنا عدن
بوابة حضرموت
عدن تايم
عدن اوبزيرفر
الأمناء نت
الجنوبية نت
عدن لنج
يمن برس
المشهد اليمني
المصدر اونلاين
نبأ حضرموت
الحياد نت
مأرب برس
عدن بوست
يمن فويس
الحدث اليمني
ابابيل نت
التغيير نت
مسند للأنباء
شعب اونلاين
صوت الحرية
صوت المقاومة
صنعاء برس
الوحدوي نت
يمن سكاي
يافع نيوز
مندب برس
ساه الاخبارية
تهامة برس
يمن جول
الغد اليمني
الراي برس
المشهد الجنوبي
الخبر اليمنية
بو يمن الاخبارية
اليمني اليوم
يمن جورنال
يماني نت
حضارم نت
عدن حرة
المندب نيوز
اليمني الجديد
يمن 24
اليمن العربي
حضرموت اليوم
الضالع نيوز
اخبار اليمنية
اخبار دوعن
الموقع بوست
يمني سبورت
بلقيس نيوز
الوئام
المواطن
صحيفة تواصل
هاي كورة
الكتروني
سوريا مباشر
بوابتي
جول
في الجول
اي تي بي
البيان الاماراتية
جراءة نيوز
كلنا شركاء سوريا
كورة بوست
النيلين
عين اليوم
المرصد السوري
الامارات اليوم
الانباء الكويتية
سبورت النصر
اليوم السابع
سبورت الهلال
سبورت الاتحاد
سبورت الاهلي
اخبار ريال مدريد
اخبار برشلونة
اخبار مانشستر سيتي
اخبار تشيلسي
عين ليبيا
اليوم 24
BNA
مصراوي
عراقنا
ابو بس
اخبار ليبيا