سبق - اخبار السعودية اليوم الأربعاء 12/10/2016 : لغز اختفاء جثة الضابط السعودي أنهاه مُسِنان .. قطعت شواطئ أمريكا وحطت قرب المكسيك

سبق ارسل لصديق نسخة للطباعة

اخبار السعودية - بحث 3 أيام انتهى بسجدة الأم صبراً ورفيق دربه يروي لـ "سبق" تفاصيل اللحظات المؤلمة

لغز اختفاء جثة الضابط السعودي أنهاه مُسِنان .. قطعت شواطئ أمريكا وحطت قرب المكسيك

أنهى زوجان مُسِنَان سيناريو قصة اختفاء جثمان الضابط السعودي الذي غرق في أحد شواطئ ولاية "تكساس الأمريكية"، السبت الماضي، عقب قيامه بنزهة بحرية برفقة زملائه المبتعثين من كلية الملك عبدالعزيز الحربية الذين قدِموا قبل 3 أسابيع من أجل الانخراط في دورة طيران لمدة عامين.

 

تعود تفاصيل العثور على الغريق الملازم محمد بن خالد جروة السبيعي؛ إلى واقعة زوجيْن مُسِنَيْن كانا يتجوّلان بالقرب من شواطئ دولة المكسيك، ليُشاهدا جثّة رجل تقع على مقربة منهما، وقد اتضح عليها كثرة البقاء في البحر فترة ليست بالقصيرة؛ ليُبادرا فوراً بإبلاغ السلطات الأمنية.

 

وقال رفيق دربه في الرحلة المؤلمة ومَن يستعد لإنهاء دراسته في تخصُّص الهندسة الكهربائية بالولايات المتحدة الأمريكية "راجح السبيعي"؛ لـ "سبق": "كُنت أتناول وجبة الإفطار، وأبلغني أحد الأقارب بتواتر معلومات تُشير للعثور على جثمان الغريق، وبانتقالي لاستطلاع ذلك في مركز الشرطة، أفادوني فعلاً بصحة ذلك، ووجود الجثمان لديهم".

 

وأضاف: "حاولت رؤيته وبرفقتي دبلوماسيون سعوديون، ولكن كان هناك إلحاحٌ شديدٌ بألا أنظر له خوفاً على صحتي، وعن كون تلك المشاهد تظل عالقةً بالأذهان؛ الأمر الذي جعلني أتريّث في طلبي، رغم شوقي الكبير لتقبيله وحضنه".. مُشيراً إلى أن السلطات الأمنية هناك طلبت إجراء فحوص طبية وأشعة مقطعية للتأكّد من سبب الوفاة كإجراءٍ قانوني.

 

وعن موقع العثور عليه، أفاد "السبيعي"؛ بأن جثمانه - تقبّله الله في الشهداء -، قطع شواطئ الولايات المتحدة الأمريكية، وعُثر عليه بمقربة من حدود المكسيك، وتحديداً على بُعد 3 كم من الأخيرة.

 

ووصف صدمة والدته فور سماعها بالقصة بمبادرتها بالسجود لله صبراً وحمداً وشكراً على ما جرى لفلذة كبدها، وعن كونه من الشهداء – إن شاء الله – إثر نطقه بالشهادة في آخر لحظات حياته.

 

وأكّد "السبيعي"؛ أن سفارة المملكة هناك تقوم بدورها فيما يتعلّق بالإجراءات النظامية والقانونية قبل نقل جثمانه لأرض الوطن.

 

وكان الملازم محمد السبيعي؛ أحد الذين وصلوا إلى الولايات المتحدة الأمريكية قبل ثلاثة أسابيع مبتعثاً برفقة عدد من زملائه في كلية الملك عبدالعزيز الحربية؛ للانخراط في دورة طيران لمدة عامين.

 

وفي يوم الحادثة استيقظ "السبيعي"؛ مبكراً لأداء صلاة الفجر، وأيقظ زملاءه الذين ينامون معه، وطلب منهم الذهاب للنزهة بأحد شواطئ "ولاية تكساس الأمريكية" المُطلة على خليج المكسيك، ووافق أفراد الرحلة البالغ عددهم ستة أشخاص، وجميعهم كانوا قادمين من السعودية مع الغريق مبتعثين من كلية الملك عبدالعزيز الحربية؛ للانخراط في دورة طيران، تمتد عامين كاملين، ويرافقهم طالب الابتعاث المدني الذي يُعد دليلهم السياحي في المنطقة؛ بحكم إقامته التي امتدت أعواماً في دراسة الهندسة الكهربائية هناك.

 

وخلال الرحلة استشعر أصدقاء الرحلة أن مصير حياتهم قد يكون بين أمواج لا ترحم؛ فتمكّن اثنان من الهرب من المصير، وتعرّض أحدهما لحالة إغماء وإعياء شديد، ولم يتبق إلا الغريق "محمد السبيعي" وقريبه "راجح"، اللذان ظلا ممسكَين ببعضهما محاولَين استخدام طرق سليمة لا تتأثر بفعل الأمواج، وهما على بُعد 500 متر من منطقة الأمان، وما هي إلا دقائق معدودة حتى ابتلعت الأمواج العنيفة "محمد السبيعي" وهو يردّد بأعلى صوته: "لا إله إلا الله .. لا إله إلا الله"، وكان يصارعها الآخر.

 

وسمع الاستغاثات شقيقان من جنسية أمريكية، كانا يتنزهان بقرب المنطقة؛ فهرع كل منهما قاصداً إنقاذ الشابين، وتمكّن الأول من إنقاذ طالب الابتعاث "راجح السبيعي"، وعاد مجدداً لمساندة شقيقه في إنقاذ الآخر "محمد السبيعي"، واستطاعا الإمساك به إلا أن الموج عاود هيجانه، وابتلعه مجدداً بعد أن أفلت من أيدي الشقيقيْن، وسط محاولاتهما الغوص داخل البحر واللحاق به والبحث عنه، دون أن يتمكنا من ذلك؛ بفعل الأمواج وازدياد قوة الرياح.

 

وتعرَّض طالب "الهندسة" لانهيار عصبي حاد، كاد يضر حياته، بعد أن شاهد رفيق دربه ومَنْ كان سببًا في ذهابهم لهذا الشاطئ بإصراره على السباحة مبكراً يغرق، ويستنجد دون أن يقوى على مساعدته، إلا أن ما هوّن عليه هو إيمانه بأن نُطْق الشهادتين ليس بالأمر الهيّن في لحظات الموت الأخيرة؛ وهو ما يدل على حُسن الخاتمة - إن شاء الله -.

 

ومنذ ثلاثة أيام متتالية وفِرق البحث والإنقاذ الأمريكية تقوم بعمليات بحثها المكثّف عن جثمان الضابط الغريق دون أن تتمكّن من ذلك، وسط رضا وإيمان بالقضاء والقدر من قِبل عائلته التي تقبّلت ذلك بالصبر والاحتساب، حتى تمّ العثور على جثمانه مساء أمس الثلاثاء.

لغز اختفاء جثة الضابط السعودي أنهاه مُسِنان .. قطعت شواطئ أمريكا وحطت قرب المكسيك

عمر السبيعي سبق 2016-10-12

أنهى زوجان مُسِنَان سيناريو قصة اختفاء جثمان الضابط السعودي الذي غرق في أحد شواطئ ولاية "تكساس الأمريكية"، السبت الماضي، عقب قيامه بنزهة بحرية برفقة زملائه المبتعثين من كلية الملك عبدالعزيز الحربية الذين قدِموا قبل 3 أسابيع من أجل الانخراط في دورة طيران لمدة عامين.

 

تعود تفاصيل العثور على الغريق الملازم محمد بن خالد جروة السبيعي؛ إلى واقعة زوجيْن مُسِنَيْن كانا يتجوّلان بالقرب من شواطئ دولة المكسيك، ليُشاهدا جثّة رجل تقع على مقربة منهما، وقد اتضح عليها كثرة البقاء في البحر فترة ليست بالقصيرة؛ ليُبادرا فوراً بإبلاغ السلطات الأمنية.

 

وقال رفيق دربه في الرحلة المؤلمة ومَن يستعد لإنهاء دراسته في تخصُّص الهندسة الكهربائية بالولايات المتحدة الأمريكية "راجح السبيعي"؛ لـ "سبق": "كُنت أتناول وجبة الإفطار، وأبلغني أحد الأقارب بتواتر معلومات تُشير للعثور على جثمان الغريق، وبانتقالي لاستطلاع ذلك في مركز الشرطة، أفادوني فعلاً بصحة ذلك، ووجود الجثمان لديهم".

 

وأضاف: "حاولت رؤيته وبرفقتي دبلوماسيون سعوديون، ولكن كان هناك إلحاحٌ شديدٌ بألا أنظر له خوفاً على صحتي، وعن كون تلك المشاهد تظل عالقةً بالأذهان؛ الأمر الذي جعلني أتريّث في طلبي، رغم شوقي الكبير لتقبيله وحضنه".. مُشيراً إلى أن السلطات الأمنية هناك طلبت إجراء فحوص طبية وأشعة مقطعية للتأكّد من سبب الوفاة كإجراءٍ قانوني.

 

وعن موقع العثور عليه، أفاد "السبيعي"؛ بأن جثمانه - تقبّله الله في الشهداء -، قطع شواطئ الولايات المتحدة الأمريكية، وعُثر عليه بمقربة من حدود المكسيك، وتحديداً على بُعد 3 كم من الأخيرة.

 

ووصف صدمة والدته فور سماعها بالقصة بمبادرتها بالسجود لله صبراً وحمداً وشكراً على ما جرى لفلذة كبدها، وعن كونه من الشهداء – إن شاء الله – إثر نطقه بالشهادة في آخر لحظات حياته.

 

وأكّد "السبيعي"؛ أن سفارة المملكة هناك تقوم بدورها فيما يتعلّق بالإجراءات النظامية والقانونية قبل نقل جثمانه لأرض الوطن.

 

وكان الملازم محمد السبيعي؛ أحد الذين وصلوا إلى الولايات المتحدة الأمريكية قبل ثلاثة أسابيع مبتعثاً برفقة عدد من زملائه في كلية الملك عبدالعزيز الحربية؛ للانخراط في دورة طيران لمدة عامين.

 

وفي يوم الحادثة استيقظ "السبيعي"؛ مبكراً لأداء صلاة الفجر، وأيقظ زملاءه الذين ينامون معه، وطلب منهم الذهاب للنزهة بأحد شواطئ "ولاية تكساس الأمريكية" المُطلة على خليج المكسيك، ووافق أفراد الرحلة البالغ عددهم ستة أشخاص، وجميعهم كانوا قادمين من السعودية مع الغريق مبتعثين من كلية الملك عبدالعزيز الحربية؛ للانخراط في دورة طيران، تمتد عامين كاملين، ويرافقهم طالب الابتعاث المدني الذي يُعد دليلهم السياحي في المنطقة؛ بحكم إقامته التي امتدت أعواماً في دراسة الهندسة الكهربائية هناك.

 

وخلال الرحلة استشعر أصدقاء الرحلة أن مصير حياتهم قد يكون بين أمواج لا ترحم؛ فتمكّن اثنان من الهرب من المصير، وتعرّض أحدهما لحالة إغماء وإعياء شديد، ولم يتبق إلا الغريق "محمد السبيعي" وقريبه "راجح"، اللذان ظلا ممسكَين ببعضهما محاولَين استخدام طرق سليمة لا تتأثر بفعل الأمواج، وهما على بُعد 500 متر من منطقة الأمان، وما هي إلا دقائق معدودة حتى ابتلعت الأمواج العنيفة "محمد السبيعي" وهو يردّد بأعلى صوته: "لا إله إلا الله .. لا إله إلا الله"، وكان يصارعها الآخر.

 

وسمع الاستغاثات شقيقان من جنسية أمريكية، كانا يتنزهان بقرب المنطقة؛ فهرع كل منهما قاصداً إنقاذ الشابين، وتمكّن الأول من إنقاذ طالب الابتعاث "راجح السبيعي"، وعاد مجدداً لمساندة شقيقه في إنقاذ الآخر "محمد السبيعي"، واستطاعا الإمساك به إلا أن الموج عاود هيجانه، وابتلعه مجدداً بعد أن أفلت من أيدي الشقيقيْن، وسط محاولاتهما الغوص داخل البحر واللحاق به والبحث عنه، دون أن يتمكنا من ذلك؛ بفعل الأمواج وازدياد قوة الرياح.

 

وتعرَّض طالب "الهندسة" لانهيار عصبي حاد، كاد يضر حياته، بعد أن شاهد رفيق دربه ومَنْ كان سببًا في ذهابهم لهذا الشاطئ بإصراره على السباحة مبكراً يغرق، ويستنجد دون أن يقوى على مساعدته، إلا أن ما هوّن عليه هو إيمانه بأن نُطْق الشهادتين ليس بالأمر الهيّن في لحظات الموت الأخيرة؛ وهو ما يدل على حُسن الخاتمة - إن شاء الله -.

 

ومنذ ثلاثة أيام متتالية وفِرق البحث والإنقاذ الأمريكية تقوم بعمليات بحثها المكثّف عن جثمان الضابط الغريق دون أن تتمكّن من ذلك، وسط رضا وإيمان بالقضاء والقدر من قِبل عائلته التي تقبّلت ذلك بالصبر والاحتساب، حتى تمّ العثور على جثمانه مساء أمس الثلاثاء.

12 أكتوبر 2016 - 11 محرّم 1438

12:16 PM


بحث 3 أيام انتهى بسجدة الأم صبراً ورفيق دربه يروي لـ "سبق" تفاصيل اللحظات المؤلمة

لغز اختفاء جثة الضابط السعودي أنهاه مُسِنان .. قطعت شواطئ أمريكا وحطت قرب المكسيك

A A A

أنهى زوجان مُسِنَان سيناريو قصة اختفاء جثمان الضابط السعودي الذي غرق في أحد شواطئ ولاية "تكساس الأمريكية"، السبت الماضي، عقب قيامه بنزهة بحرية برفقة زملائه المبتعثين من كلية الملك عبدالعزيز الحربية الذين قدِموا قبل 3 أسابيع من أجل الانخراط في دورة طيران لمدة عامين.

 

تعود تفاصيل العثور على الغريق الملازم محمد بن خالد جروة السبيعي؛ إلى واقعة زوجيْن مُسِنَيْن كانا يتجوّلان بالقرب من شواطئ دولة المكسيك، ليُشاهدا جثّة رجل تقع على مقربة منهما، وقد اتضح عليها كثرة البقاء في البحر فترة ليست بالقصيرة؛ ليُبادرا فوراً بإبلاغ السلطات الأمنية.

 

وقال رفيق دربه في الرحلة المؤلمة ومَن يستعد لإنهاء دراسته في تخصُّص الهندسة الكهربائية بالولايات المتحدة الأمريكية "راجح السبيعي"؛ لـ "سبق": "كُنت أتناول وجبة الإفطار، وأبلغني أحد الأقارب بتواتر معلومات تُشير للعثور على جثمان الغريق، وبانتقالي لاستطلاع ذلك في مركز الشرطة، أفادوني فعلاً بصحة ذلك، ووجود الجثمان لديهم".

 

وأضاف: "حاولت رؤيته وبرفقتي دبلوماسيون سعوديون، ولكن كان هناك إلحاحٌ شديدٌ بألا أنظر له خوفاً على صحتي، وعن كون تلك المشاهد تظل عالقةً بالأذهان؛ الأمر الذي جعلني أتريّث في طلبي، رغم شوقي الكبير لتقبيله وحضنه".. مُشيراً إلى أن السلطات الأمنية هناك طلبت إجراء فحوص طبية وأشعة مقطعية للتأكّد من سبب الوفاة كإجراءٍ قانوني.

 

وعن موقع العثور عليه، أفاد "السبيعي"؛ بأن جثمانه - تقبّله الله في الشهداء -، قطع شواطئ الولايات المتحدة الأمريكية، وعُثر عليه بمقربة من حدود المكسيك، وتحديداً على بُعد 3 كم من الأخيرة.

 

ووصف صدمة والدته فور سماعها بالقصة بمبادرتها بالسجود لله صبراً وحمداً وشكراً على ما جرى لفلذة كبدها، وعن كونه من الشهداء – إن شاء الله – إثر نطقه بالشهادة في آخر لحظات حياته.

 

وأكّد "السبيعي"؛ أن سفارة المملكة هناك تقوم بدورها فيما يتعلّق بالإجراءات النظامية والقانونية قبل نقل جثمانه لأرض الوطن.

 

وكان الملازم محمد السبيعي؛ أحد الذين وصلوا إلى الولايات المتحدة الأمريكية قبل ثلاثة أسابيع مبتعثاً برفقة عدد من زملائه في كلية الملك عبدالعزيز الحربية؛ للانخراط في دورة طيران لمدة عامين.

 

وفي يوم الحادثة استيقظ "السبيعي"؛ مبكراً لأداء صلاة الفجر، وأيقظ زملاءه الذين ينامون معه، وطلب منهم الذهاب للنزهة بأحد شواطئ "ولاية تكساس الأمريكية" المُطلة على خليج المكسيك، ووافق أفراد الرحلة البالغ عددهم ستة أشخاص، وجميعهم كانوا قادمين من السعودية مع الغريق مبتعثين من كلية الملك عبدالعزيز الحربية؛ للانخراط في دورة طيران، تمتد عامين كاملين، ويرافقهم طالب الابتعاث المدني الذي يُعد دليلهم السياحي في المنطقة؛ بحكم إقامته التي امتدت أعواماً في دراسة الهندسة الكهربائية هناك.

 

وخلال الرحلة استشعر أصدقاء الرحلة أن مصير حياتهم قد يكون بين أمواج لا ترحم؛ فتمكّن اثنان من الهرب من المصير، وتعرّض أحدهما لحالة إغماء وإعياء شديد، ولم يتبق إلا الغريق "محمد السبيعي" وقريبه "راجح"، اللذان ظلا ممسكَين ببعضهما محاولَين استخدام طرق سليمة لا تتأثر بفعل الأمواج، وهما على بُعد 500 متر من منطقة الأمان، وما هي إلا دقائق معدودة حتى ابتلعت الأمواج العنيفة "محمد السبيعي" وهو يردّد بأعلى صوته: "لا إله إلا الله .. لا إله إلا الله"، وكان يصارعها الآخر.

 

وسمع الاستغاثات شقيقان من جنسية أمريكية، كانا يتنزهان بقرب المنطقة؛ فهرع كل منهما قاصداً إنقاذ الشابين، وتمكّن الأول من إنقاذ طالب الابتعاث "راجح السبيعي"، وعاد مجدداً لمساندة شقيقه في إنقاذ الآخر "محمد السبيعي"، واستطاعا الإمساك به إلا أن الموج عاود هيجانه، وابتلعه مجدداً بعد أن أفلت من أيدي الشقيقيْن، وسط محاولاتهما الغوص داخل البحر واللحاق به والبحث عنه، دون أن يتمكنا من ذلك؛ بفعل الأمواج وازدياد قوة الرياح.

 

وتعرَّض طالب "الهندسة" لانهيار عصبي حاد، كاد يضر حياته، بعد أن شاهد رفيق دربه ومَنْ كان سببًا في ذهابهم لهذا الشاطئ بإصراره على السباحة مبكراً يغرق، ويستنجد دون أن يقوى على مساعدته، إلا أن ما هوّن عليه هو إيمانه بأن نُطْق الشهادتين ليس بالأمر الهيّن في لحظات الموت الأخيرة؛ وهو ما يدل على حُسن الخاتمة - إن شاء الله -.

 

ومنذ ثلاثة أيام متتالية وفِرق البحث والإنقاذ الأمريكية تقوم بعمليات بحثها المكثّف عن جثمان الضابط الغريق دون أن تتمكّن من ذلك، وسط رضا وإيمان بالقضاء والقدر من قِبل عائلته التي تقبّلت ذلك بالصبر والاحتساب، حتى تمّ العثور على جثمانه مساء أمس الثلاثاء.

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر سبق - اخبار السعودية اليوم الأربعاء 12/10/2016 : لغز اختفاء جثة الضابط السعودي أنهاه مُسِنان .. قطعت شواطئ أمريكا وحطت قرب المكسيك في موقع اخبار اليمن | حضرموت نت ولقد تم نشر الخبر من موقع سبق وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمة علي عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي سبق


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية





اقرأ الخبر من المصدر

تعليق

عدن الغد
صدى عدن
عدن الحدث
هنا عدن
بوابة حضرموت
عدن تايم
عدن اوبزيرفر
الأمناء نت
الجنوبية نت
عدن لنج
يمن برس
المشهد اليمني
المصدر اونلاين
نبأ حضرموت
الحياد نت
مأرب برس
عدن بوست
يمن فويس
الحدث اليمني
ابابيل نت
التغيير نت
مسند للأنباء
شعب اونلاين
صوت الحرية
صوت المقاومة
صنعاء برس
الوحدوي نت
يمن سكاي
يافع نيوز
مندب برس
ساه الاخبارية
تهامة برس
يمن جول
الغد اليمني
الراي برس
المشهد الجنوبي
الخبر اليمنية
بو يمن الاخبارية
اليمني اليوم
يمن جورنال
يماني نت
حضارم نت
عدن حرة
المندب نيوز
اليمني الجديد
يمن 24
اليمن العربي
حضرموت اليوم
الضالع نيوز
اخبار اليمنية
اخبار دوعن
الموقع بوست
يمني سبورت
بلقيس نيوز
الوئام
المواطن
صحيفة تواصل
هاي كورة
الكتروني
سوريا مباشر
بوابتي
جول
في الجول
اي تي بي
البيان الاماراتية
جراءة نيوز
كلنا شركاء سوريا
كورة بوست
النيلين
عين اليوم
المرصد السوري
الامارات اليوم
الانباء الكويتية
سبورت النصر
اليوم السابع
سبورت الهلال
سبورت الاتحاد
سبورت الاهلي
اخبار ريال مدريد
اخبار برشلونة
اخبار مانشستر سيتي
اخبار تشيلسي
عين ليبيا
اليوم 24
BNA
مصراوي
عراقنا
ابو بس
اخبار ليبيا