سبق - اخبار السعودية اليوم الاثنين 10/10/2016 : "المسند": علم الفلك يُحارب في بعض الكليات الشرعية ..يعتبرونه "تنجيماً"!

سبق ارسل لصديق نسخة للطباعة

اخبار السعودية - أكد أن فهم مئات الآيات في القرآن الكريم يحتاج لمعرفة معلومات عن الكون

أعرب الأستاذ المشارك بقسم الجغرافيا بجامعة القصيم، المشرف على جوال "كون"، الدكتور عبدالله المسند، عن استغرابه من خلو كليات الشريعة والمعاهد الشرعية من أي مقرر عن الفلك والكون، على الرغم من وجود أكثر من 700 آية في القرآن الكريم تتحدث عن الكون، مشيراً إلى أن العبادات مرتبطة بالأشهر وحسابات القمر.

 

وقال "المسند": "علم الفلك يعتبر منبوذاً ومحارباً وينظر إليه على أنه "تنجيم ورجم بالغيب" لدى بعض الكليات والجهات الشرعية".

 

وأضاف: "أتمنى أن يعتمد علماؤنا وفقهاؤنا الفضلاء النبلاء تدريس مادة أو أكثر في "مبادئ علم الفلك" في كليات الشريعة، مع إلزام القضاة المعنيين بتحديد الشهر بهذا الأمر".

 

وأردف: "في القرآن آيات ونصوص تتعلق بالكون، لن تكتمل معرفتها وتفسيرها دون خلفية فلكية ولو بسيطة، ولنا أن تخيل الشيخ يقرأ متناً في كتاب الطهارة على سبيل المثال ويشرحه ويُدرسه أكثر من 40 مرة خلال 40 سنة بينما لا يعطي من وقته سبعة أيام فقط لقراءة كتاب في الفلك".

 

وتابع: "المعنيون بثبوت الشهر من القضاة لديهم إلمام بالفقه، والسنة، والنحو، والصرف، والأدب، والشعر، والفرائض، والتاريخ، وأمور اجتماعية، وسياسية، واقتصاية، وزراعية، ولكن بالنسبة للفلك فالأمر يختلف".

 

وقال "المسند": "عزوف بعض علماء الشريعة وطلبة العلم الشرعي عن علم الفلك وتطبيقاته راجع إلى تحذير بعض العلماء المتقدمين من علم الفلك باعتبار أنه التنجيم بعينه، ثم جاء الخلف وساروا على نفس النهج".

 

وأضاف: "نشيد بعلم وعمل المستشار في الديوان الملكي عضو هيئة كبار العلماء فضيلة الشيخ عبدالله بن منيع فيما يتعلق بالأهلة حيث أدى الواجب ونصح الأمة من خلال تقاريره العلمية".

"المسند": علم الفلك يُحارب في بعض الكليات الشرعية ..يعتبرونه "تنجيماً"!

عبدالحكيم شار سبق 2016-10-10

أعرب الأستاذ المشارك بقسم الجغرافيا بجامعة القصيم، المشرف على جوال "كون"، الدكتور عبدالله المسند، عن استغرابه من خلو كليات الشريعة والمعاهد الشرعية من أي مقرر عن الفلك والكون، على الرغم من وجود أكثر من 700 آية في القرآن الكريم تتحدث عن الكون، مشيراً إلى أن العبادات مرتبطة بالأشهر وحسابات القمر.

 

وقال "المسند": "علم الفلك يعتبر منبوذاً ومحارباً وينظر إليه على أنه "تنجيم ورجم بالغيب" لدى بعض الكليات والجهات الشرعية".

 

وأضاف: "أتمنى أن يعتمد علماؤنا وفقهاؤنا الفضلاء النبلاء تدريس مادة أو أكثر في "مبادئ علم الفلك" في كليات الشريعة، مع إلزام القضاة المعنيين بتحديد الشهر بهذا الأمر".

 

وأردف: "في القرآن آيات ونصوص تتعلق بالكون، لن تكتمل معرفتها وتفسيرها دون خلفية فلكية ولو بسيطة، ولنا أن تخيل الشيخ يقرأ متناً في كتاب الطهارة على سبيل المثال ويشرحه ويُدرسه أكثر من 40 مرة خلال 40 سنة بينما لا يعطي من وقته سبعة أيام فقط لقراءة كتاب في الفلك".

 

وتابع: "المعنيون بثبوت الشهر من القضاة لديهم إلمام بالفقه، والسنة، والنحو، والصرف، والأدب، والشعر، والفرائض، والتاريخ، وأمور اجتماعية، وسياسية، واقتصاية، وزراعية، ولكن بالنسبة للفلك فالأمر يختلف".

 

وقال "المسند": "عزوف بعض علماء الشريعة وطلبة العلم الشرعي عن علم الفلك وتطبيقاته راجع إلى تحذير بعض العلماء المتقدمين من علم الفلك باعتبار أنه التنجيم بعينه، ثم جاء الخلف وساروا على نفس النهج".

 

وأضاف: "نشيد بعلم وعمل المستشار في الديوان الملكي عضو هيئة كبار العلماء فضيلة الشيخ عبدالله بن منيع فيما يتعلق بالأهلة حيث أدى الواجب ونصح الأمة من خلال تقاريره العلمية".

10 أكتوبر 2016 - 9 محرّم 1438

03:05 PM


أكد أن فهم مئات الآيات في القرآن الكريم يحتاج لمعرفة معلومات عن الكون

"المسند": علم الفلك يُحارب في بعض الكليات الشرعية ..يعتبرونه "تنجيماً"!

A A A

أعرب الأستاذ المشارك بقسم الجغرافيا بجامعة القصيم، المشرف على جوال "كون"، الدكتور عبدالله المسند، عن استغرابه من خلو كليات الشريعة والمعاهد الشرعية من أي مقرر عن الفلك والكون، على الرغم من وجود أكثر من 700 آية في القرآن الكريم تتحدث عن الكون، مشيراً إلى أن العبادات مرتبطة بالأشهر وحسابات القمر.

 

وقال "المسند": "علم الفلك يعتبر منبوذاً ومحارباً وينظر إليه على أنه "تنجيم ورجم بالغيب" لدى بعض الكليات والجهات الشرعية".

 

وأضاف: "أتمنى أن يعتمد علماؤنا وفقهاؤنا الفضلاء النبلاء تدريس مادة أو أكثر في "مبادئ علم الفلك" في كليات الشريعة، مع إلزام القضاة المعنيين بتحديد الشهر بهذا الأمر".

 

وأردف: "في القرآن آيات ونصوص تتعلق بالكون، لن تكتمل معرفتها وتفسيرها دون خلفية فلكية ولو بسيطة، ولنا أن تخيل الشيخ يقرأ متناً في كتاب الطهارة على سبيل المثال ويشرحه ويُدرسه أكثر من 40 مرة خلال 40 سنة بينما لا يعطي من وقته سبعة أيام فقط لقراءة كتاب في الفلك".

 

وتابع: "المعنيون بثبوت الشهر من القضاة لديهم إلمام بالفقه، والسنة، والنحو، والصرف، والأدب، والشعر، والفرائض، والتاريخ، وأمور اجتماعية، وسياسية، واقتصاية، وزراعية، ولكن بالنسبة للفلك فالأمر يختلف".

 

وقال "المسند": "عزوف بعض علماء الشريعة وطلبة العلم الشرعي عن علم الفلك وتطبيقاته راجع إلى تحذير بعض العلماء المتقدمين من علم الفلك باعتبار أنه التنجيم بعينه، ثم جاء الخلف وساروا على نفس النهج".

 

وأضاف: "نشيد بعلم وعمل المستشار في الديوان الملكي عضو هيئة كبار العلماء فضيلة الشيخ عبدالله بن منيع فيما يتعلق بالأهلة حيث أدى الواجب ونصح الأمة من خلال تقاريره العلمية".

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر سبق - اخبار السعودية اليوم الاثنين 10/10/2016 : "المسند": علم الفلك يُحارب في بعض الكليات الشرعية ..يعتبرونه "تنجيماً"! في موقع حضرموت نت | اخبار اليمن ولقد تم نشر الخبر من موقع سبق وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمة علي عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي سبق


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية




تعليق

صدى عدن
عدن الحدث
بوابة حضرموت
عدن تايم
الأمناء نت
الجنوبية نت
عدن لنج
المشهد اليمني
المصدر اونلاين
نبأ حضرموت
الحدث اليمني
ابابيل نت
التغيير نت
شعب اونلاين
صوت المقاومة
الوحدوي نت
يافع نيوز
ساه الاخبارية
تهامة برس
يمن جول
الغد اليمني
فاست برس
الراي برس
المشهد الجنوبي
الخبر اليمنية
يمن جورنال
حضارم نت
الحزم والامل
عدن حرة
المندب نيوز
اليمني الجديد
عناوين بوست
اليمن العربي
حضرموت اليوم
الضالع نيوز
الواقع الجديد
اخبار اليمنية
سبأ العرب
اخبار دوعن
العربية نت
قناة الغد المشرق
يمني سبورت
بلقيس نيوز
الوئام
المواطن
صحيفة تواصل
هاي كورة
الكتروني
سوريا مباشر
بوابتي
جول
في الجول
اي تي بي
البيان الاماراتية
جراءة نيوز
كلنا شركاء سوريا
كورة بوست
النيلين
عين اليوم
المرصد السوري
الامارات اليوم
الانباء الكويتية
سبورت النصر
سبورت الهلال
سبورت الاتحاد
سبورت الاهلي
اخبار ريال مدريد
اخبار برشلونة
اخبار مانشستر سيتي
اخبار تشيلسي
عين ليبيا
اليوم 24
BNA
عراقنا
ابو بس
اخبار ليبيا