سبق - اخبار السعودية اليوم الاثنين 10/10/2016 : المدينة المنورة تستعدّ لفعاليات احتفالها عاصمة السياحة الإسلامية 2017

سبق ارسل لصديق نسخة للطباعة

اخبار السعودية - تضم أكثر من 200 موقع تاريخي ومعلم سياحي وتعدّ مركز الحكم الأول في عهد الرسول

المدينة المنورة تستعدّ لفعاليات احتفالها عاصمة السياحة الإسلامية 2017

 تستعد المدينة المنورة التي تضمّ أكثر من 200 موقع تاريخي ومعلم سياحي، لفعاليات اختيارها عاصمة للسياحة الإسلامية مطلع العام المقبل 2017، والتي ستشمل قرابة 300 فعالية.

وأكد الباحث والمهتم بتاريخ المدينة المنورة فؤاد المغامسي لـ"سبق" أن المؤتمر الإسلامي لوزراء السياحة اختار "المدينة المنورة" عاصمة للسياحة الإسلامية لعام 2017م، وقد تم اختيارها لهذا القب في ختام أعمال اجتماع وزراء السياحة في الدول الأعضاء لمنظمة "التعاون الإسلامي" الأربعاء 23 ديسمبر 2015م في العاصمة النيجيرية.

وأوضح "المغامسي" أن القيمة الإسلامية والتاريخية للمدينة المنورة كونها عاصمة الإسلام الأولى في عهد خير البرية محمد صلى الله عليه وسلم حتى عهد خلفائه الراشدين، وظلت قيمتها الدينية كونها تحتضن المسجد النبوي الشريف الذي أخبر النبي صلى الله عليه وسلم أن الصلاة فيه بألف صلاة، ولتعدد المعالم التاريخية سواءً المعالم المرتبطة في السيرة النبوية أو التي لها ارتباط تاريخي على مر العصور؛ فالمدينة تعددت معالمها التاريخية وتنوعت، مما يجعلها عاصمة سياحية، فلها تهفو النفوس، ومعالمها الجغرافية تُعتبر ذات طابع تاريخي، حيث تعددت المعالم التاريخية الجغرافية مثل جبل أحد وجبل عينين و"جبل الرماة" ووادي قناة المهاريس ووادي العقيق "الوادي المبارك"، وهذه المعالم الجغرافية هي على سبيل المثال لا الحصر.

كما تحوي المدينة المنورة العديد من المعالم التاريخية كالمساجد المرتبطة بالسيرة النبوية وأهمها المسجد النبوي الذي يحوي بداخله عشرات المعالم والمعلومات التاريخية، ومسجد قباء ومسجد بني سلمة "القبلتين" ومسجد الإجابة ومسجد أبي ذر ومسجد المستراح، وغيرها من المساجد ذات الارتباط التاريخي مثل مسجد أغا المستسلم ومسجد العنبرية والمساجد السبعة.

وتحوي المدينة المنورة عدداً من المعالم السياحية، والتي عنيت بها هيئة السياحة والتراث الوطني مثل محطة الإستسيون "متحف العنبرية"، وما يحويه فن العمارة التاريخي، وأيضاً ارتباط المكان بالعهد النبوي، وأيضاً القلاع والحصون المتبقية بالمدينة مثل قلعة "خشم الذيب" على ذرى جبل أحد، وقلعة "قباء"، وغيرها من المعالم التي تزخر بها طيبة الطيبة، فالمدينة المنورة عاصمة السياحة الإسلامية لعام 2017م وعاصمة المعالم النبوية.

المدينة المنورة تستعدّ لفعاليات احتفالها عاصمة السياحة الإسلامية 2017

يوسف سفر سبق 2016-10-10

 تستعد المدينة المنورة التي تضمّ أكثر من 200 موقع تاريخي ومعلم سياحي، لفعاليات اختيارها عاصمة للسياحة الإسلامية مطلع العام المقبل 2017، والتي ستشمل قرابة 300 فعالية.

وأكد الباحث والمهتم بتاريخ المدينة المنورة فؤاد المغامسي لـ"سبق" أن المؤتمر الإسلامي لوزراء السياحة اختار "المدينة المنورة" عاصمة للسياحة الإسلامية لعام 2017م، وقد تم اختيارها لهذا القب في ختام أعمال اجتماع وزراء السياحة في الدول الأعضاء لمنظمة "التعاون الإسلامي" الأربعاء 23 ديسمبر 2015م في العاصمة النيجيرية.

وأوضح "المغامسي" أن القيمة الإسلامية والتاريخية للمدينة المنورة كونها عاصمة الإسلام الأولى في عهد خير البرية محمد صلى الله عليه وسلم حتى عهد خلفائه الراشدين، وظلت قيمتها الدينية كونها تحتضن المسجد النبوي الشريف الذي أخبر النبي صلى الله عليه وسلم أن الصلاة فيه بألف صلاة، ولتعدد المعالم التاريخية سواءً المعالم المرتبطة في السيرة النبوية أو التي لها ارتباط تاريخي على مر العصور؛ فالمدينة تعددت معالمها التاريخية وتنوعت، مما يجعلها عاصمة سياحية، فلها تهفو النفوس، ومعالمها الجغرافية تُعتبر ذات طابع تاريخي، حيث تعددت المعالم التاريخية الجغرافية مثل جبل أحد وجبل عينين و"جبل الرماة" ووادي قناة المهاريس ووادي العقيق "الوادي المبارك"، وهذه المعالم الجغرافية هي على سبيل المثال لا الحصر.

كما تحوي المدينة المنورة العديد من المعالم التاريخية كالمساجد المرتبطة بالسيرة النبوية وأهمها المسجد النبوي الذي يحوي بداخله عشرات المعالم والمعلومات التاريخية، ومسجد قباء ومسجد بني سلمة "القبلتين" ومسجد الإجابة ومسجد أبي ذر ومسجد المستراح، وغيرها من المساجد ذات الارتباط التاريخي مثل مسجد أغا المستسلم ومسجد العنبرية والمساجد السبعة.

وتحوي المدينة المنورة عدداً من المعالم السياحية، والتي عنيت بها هيئة السياحة والتراث الوطني مثل محطة الإستسيون "متحف العنبرية"، وما يحويه فن العمارة التاريخي، وأيضاً ارتباط المكان بالعهد النبوي، وأيضاً القلاع والحصون المتبقية بالمدينة مثل قلعة "خشم الذيب" على ذرى جبل أحد، وقلعة "قباء"، وغيرها من المعالم التي تزخر بها طيبة الطيبة، فالمدينة المنورة عاصمة السياحة الإسلامية لعام 2017م وعاصمة المعالم النبوية.

10 أكتوبر 2016 - 9 محرّم 1438

12:07 PM


تضم أكثر من 200 موقع تاريخي ومعلم سياحي وتعدّ مركز الحكم الأول في عهد الرسول

المدينة المنورة تستعدّ لفعاليات احتفالها عاصمة السياحة الإسلامية 2017

A A A

 تستعد المدينة المنورة التي تضمّ أكثر من 200 موقع تاريخي ومعلم سياحي، لفعاليات اختيارها عاصمة للسياحة الإسلامية مطلع العام المقبل 2017، والتي ستشمل قرابة 300 فعالية.

وأكد الباحث والمهتم بتاريخ المدينة المنورة فؤاد المغامسي لـ"سبق" أن المؤتمر الإسلامي لوزراء السياحة اختار "المدينة المنورة" عاصمة للسياحة الإسلامية لعام 2017م، وقد تم اختيارها لهذا القب في ختام أعمال اجتماع وزراء السياحة في الدول الأعضاء لمنظمة "التعاون الإسلامي" الأربعاء 23 ديسمبر 2015م في العاصمة النيجيرية.

وأوضح "المغامسي" أن القيمة الإسلامية والتاريخية للمدينة المنورة كونها عاصمة الإسلام الأولى في عهد خير البرية محمد صلى الله عليه وسلم حتى عهد خلفائه الراشدين، وظلت قيمتها الدينية كونها تحتضن المسجد النبوي الشريف الذي أخبر النبي صلى الله عليه وسلم أن الصلاة فيه بألف صلاة، ولتعدد المعالم التاريخية سواءً المعالم المرتبطة في السيرة النبوية أو التي لها ارتباط تاريخي على مر العصور؛ فالمدينة تعددت معالمها التاريخية وتنوعت، مما يجعلها عاصمة سياحية، فلها تهفو النفوس، ومعالمها الجغرافية تُعتبر ذات طابع تاريخي، حيث تعددت المعالم التاريخية الجغرافية مثل جبل أحد وجبل عينين و"جبل الرماة" ووادي قناة المهاريس ووادي العقيق "الوادي المبارك"، وهذه المعالم الجغرافية هي على سبيل المثال لا الحصر.

كما تحوي المدينة المنورة العديد من المعالم التاريخية كالمساجد المرتبطة بالسيرة النبوية وأهمها المسجد النبوي الذي يحوي بداخله عشرات المعالم والمعلومات التاريخية، ومسجد قباء ومسجد بني سلمة "القبلتين" ومسجد الإجابة ومسجد أبي ذر ومسجد المستراح، وغيرها من المساجد ذات الارتباط التاريخي مثل مسجد أغا المستسلم ومسجد العنبرية والمساجد السبعة.

وتحوي المدينة المنورة عدداً من المعالم السياحية، والتي عنيت بها هيئة السياحة والتراث الوطني مثل محطة الإستسيون "متحف العنبرية"، وما يحويه فن العمارة التاريخي، وأيضاً ارتباط المكان بالعهد النبوي، وأيضاً القلاع والحصون المتبقية بالمدينة مثل قلعة "خشم الذيب" على ذرى جبل أحد، وقلعة "قباء"، وغيرها من المعالم التي تزخر بها طيبة الطيبة، فالمدينة المنورة عاصمة السياحة الإسلامية لعام 2017م وعاصمة المعالم النبوية.

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر سبق - اخبار السعودية اليوم الاثنين 10/10/2016 : المدينة المنورة تستعدّ لفعاليات احتفالها عاصمة السياحة الإسلامية 2017 في موقع اخبار اليمن | حضرموت نت ولقد تم نشر الخبر من موقع سبق وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمة علي عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي سبق


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية





اقرأ الخبر من المصدر

تعليق

عدن الغد
صدى عدن
عدن الحدث
هنا عدن
بوابة حضرموت
عدن تايم
عدن اوبزيرفر
الأمناء نت
الجنوبية نت
عدن لنج
يمن برس
المشهد اليمني
المصدر اونلاين
نبأ حضرموت
الحياد نت
مأرب برس
عدن بوست
يمن فويس
الحدث اليمني
ابابيل نت
التغيير نت
مسند للأنباء
شعب اونلاين
صوت الحرية
صوت المقاومة
صنعاء برس
الوحدوي نت
يمن سكاي
يافع نيوز
مندب برس
ساه الاخبارية
تهامة برس
يمن جول
الغد اليمني
الراي برس
المشهد الجنوبي
الخبر اليمنية
بو يمن الاخبارية
اليمني اليوم
يمن جورنال
يماني نت
حضارم نت
عدن حرة
المندب نيوز
اليمني الجديد
يمن 24
اليمن العربي
حضرموت اليوم
الضالع نيوز
اخبار اليمنية
اخبار دوعن
الموقع بوست
يمني سبورت
بلقيس نيوز
الوئام
المواطن
صحيفة تواصل
هاي كورة
الكتروني
سوريا مباشر
بوابتي
جول
في الجول
اي تي بي
البيان الاماراتية
جراءة نيوز
كلنا شركاء سوريا
كورة بوست
النيلين
عين اليوم
المرصد السوري
الامارات اليوم
الانباء الكويتية
سبورت النصر
اليوم السابع
سبورت الهلال
سبورت الاتحاد
سبورت الاهلي
اخبار ريال مدريد
اخبار برشلونة
اخبار مانشستر سيتي
اخبار تشيلسي
عين ليبيا
اليوم 24
BNA
مصراوي
عراقنا
ابو بس
اخبار ليبيا