سبق - اخبار السعودية اليوم الأحد 9/10/2016 : بالصور.. "السلمي": هذه أسباب إنشاء مركز الخليج العربي للدراسات الإيرانية.. واستراتيجيتنا مختلفة

سبق ارسل لصديق نسخة للطباعة

اخبار السعودية - ​أكد ضرورة فهم "السلوك الإيراني" ورفض ربط البحوث بالمتغيرات السياسية

بالصور.. 

د. السلمي لـ"سبق":

- لهذه الأسباب نحن الوحيدون على مستوى العالم العربي.

- وحدات الشأن الإيراني في مراكز البحث العربية.. غير كافية.

- هناك خلل في فهم السلوك السياسي الإيراني في المنطقة العربية.

- إيران جارة لا يفصلنا عنها سوى مياه الخليج العربي وهناك مشتركات ثقافية وتاريخية ودينية.

- محاولات الفهم والتعايش مع إيران تبدأ أولاً من دراسات عميقة ومركزة.

- أبحاثنا متخصصة جداً وبثلاث لغات: العربية والإنجليزية والفارسية.

- منتجاتنا مستمرة ومتنوعة وهي ما بين يومي وأسبوعي وشهري.

- لدينا خطط لتثقيف المراسلين الصحفيين ودعم تخصصهم في الشأن الإيراني.

 

عدسة - فايز الزيادي: في طريقنا لزيارة مركز الخليج العربي للدراسات الإيرانية بصحبة رئيس التحرير، كان ثمة العديد من الرؤى محور النقاش عن هذا المركز الذي يتخصص في جانب الشأن الإيراني وهو مجال اكتسب أهمية خاصة جداً مؤخراً في ظل ما يصدر عن هذا الجار، ووسط تباين حول ما هي الطرق المثلى في معرفة دوافع سلوك معين، أو كما قد يردد البعض أو يذهب إليه مثل ضرورة "افهم خصمك" أو "اعرف عدوك". وهل بالفعل تقوم مثل هذه المراكز المتخصصة في البحوث والدراسات بدورها المتزن في دعم صانع القرار دون تسييس لصفتها؟!

 ردهة أنيقة يستقبلنا مضيفنا شاب أنيق بابتسامة وروح عالية. صمت ناطق بالحرفية ومرتب جداً يفيض به المكان. مضيفنا هو أكاديمي طموح نجح في شقّ طريقه في تخصص مهم. يقرأ أسئلتنا قبل أن نقولها تقريباً.

الحديث المعتاد والتطلعات حول مجال تعاون مشترك بين رئيس تحرير "سبق" أ.علي الحازمي ومضيفنا ينتهي بآمال مفعمة لتقديم جهود مشتركة.

السؤال الأول في ثنايا الحديث نابع من إشكالية نقص المراكز البحثية المتخصصة أو معاناتها من العديد من الصعوبات، أو وجود العديد منها بلا وجود الأثر الملموس.  ينبري مضيفنا د. محمد السلمي رئيس مركز الخليج العربي للدراسات الإيرانية مدافعاً عن مشروعه: "أهمية هذا المركز تكمن في المقام الأول لكونه الوحيد من نوعه في المنطقة العربية".

د. السلمي الذي يجيد الفارسية والإنجليزية أيضاً يبرر ذلك بقوله: "لا شك أن هناك العديد من المراكز البحثية في العالم العربي، وبعضها يضمّ وحدات تهتم بالشأن الإيراني، إلا أن ذلك غير كافٍ، ولن يكون العمل مركزاً بسبب كثرة اهتمامات المراكز الشاملة وتفرعاتها، ونحن في عصر التخصص بل والتخصص الدقيق. بينما يلحظ المتابع لمركزنا أن التركيز البحثي والإعلامي يتخذ من الشأن الإيراني محوراً له سواء على المستوى المحلي أو الإقليمي أو الدولي، وهذا ما يجعله فريداً من نوعه في المنطقة".

نسوق لمضيفنا تساؤلاً عن كون بعض مراكز الدراسات الغربية ذات الاهتمام السياسي تحديداً تساهم في مساعدة صانع القرار، فهل يساهم مركزه في شيء مشابه؟ 

يجيب د. السلمي: "شخصياً، أزعم أن هناك خللاً ما في فهم السلوك السياسي الإيراني في المنطقة العربية، والأهم من ذلك هناك ضبابية في فهم نمط التفكير للشخصية الإيرانية، وبالتالي نجد التضاربات في أساليب التعامل مع إيران، والأهم من ذلك كله هو أن إيران دولة جارة لا يفصلنا عنها سوى مياه الخليج العربي، وهناك مشتركات ثقافية وتاريخية ودينية تربط الشعوب على ضفتي الخليج العربي".

مضيفاً: "ومن هنا لا مناص من محاولات الفهم والتعايش، وهذان الأمران لا يتحققان إلا من خلال دراسات عميقة ومركزة للشأن الإيراني على المستويات الثقافية والأدبية والتاريخية والاجتماعية السياسية والدينية والعسكرية والأمنية، ومثل هذه الدراسات الضخمة تحتاج إلى مركز متخصص يقوم عليه متخصصون لتقديم صورة أكثر وضوحاً إلى الجمهور العربي حول الشأن الإيراني".

يطلب منا مضيفنا استعراض بعض التقرير، وهو يجيب عن سؤال حول الأثر الملموس لأبحاث المركز في الداخل الإيراني بأنه يعتقد أن هناك وجوداً وهناك متابعين. ولكن لا يجزم بنسب عالية كما هو الحال على حساب المركز على موقع "تويتر" خصوصاً أن إيران لا تسمح بتصفح موقع التدوين الشهير.

د. السلمي يرفض أن يربط بين تأسيس المركز ونشاطه البحثي وبين العلاقة بين ضفتي الخليج أو التوترات السياسية الراهنة، مضيفاً: "أبداً.. ليست دافعاً لتأسيسه؛ بسبب أن هذه متغيرات، ولا يمكن إنشاء مشروع بهذه الضخامة بناءً على معطيات متغيرة ومتحولة". 

المركز يضم نخبة من الباحثين المتخصصين في الدراسات الإيرانية من داخل المملكة وخارجها، وللمركز موقع على الإنترنت يشتمل على مواد بحثية وإعلامية متخصصة بثلاث لغات هم العربية والفارسية والإنجليزية من إعداد فريق عمل المركز. الذي يضم أيضاً متخصصين يجيدون اللغة الفارسية بعض منهم درس في إيران نفسها، وعلى اطّلاع كامل بالحالة الإيرانية.

في جولتنا.. استمعنا لشرح د. السلمي لعدد من أقسام المركز مثل "الرصد" والتحليل" و"الترجمة" و"الأبحاث والدراسات". مشيراً إلى أبرز البحوث والتقارير والدراسات التي أعدها المركز حول الشأن الإيراني مثل: 

o   الخصائص الجيوسياسية لأقليم بلوشستان.

o   العلاقات الإيرانية الكورية الشمالية.

o   النفط والغاز.

o   قراءات متغايرة لولاية الفقيه.

o   التوغل الإيراني في إفريقيا.

o   الأوتاد الاستراتيجية الإيرانية شمال الخليج.

o   مستقبل اقتصاد إيران.

o   العلاقات الإيرانية الخليجية.

o   علاقة إيران بالتنظيمات الإرهابية.

o   جدلية الاقتصاد والسياسة.

o   خارطة الأحزاب الإيرانية 2016.

o   نمو متصاعد للقدرات الإيرانية في الحرب الإلكترونية.

o   النوروز.. المعركة الأخيرة لخامنئي.

o   المنطلقات المذهبية في الفكر العسكري.

 المركز لم يكمل بعدُ العام الأول من عمره. إذ تم تأسيسه قبل ثمانية أشهر تقريباً، ولكنه يمتلك طموحات كبيرة، وهو كما يقول د. السلمي، الذي حصد شهادة في الأدب الفارسي من جامعة طهران (2004- 2005م): "لدينا الكثير من الأفكار والطموحات، ونحن نتوسع بشكل جيد مع ثبات منهجنا وفق أفضل المعايير العالمية". مستشهداً بأبرز التقارير الدورية للمركز مثل:

-  تقرير إعلامي يومي لأبرز ما يدور في وسائل الإعلام الإيرانية والناطقة بالفارسية حول العالم.

-  تقرير إعلامي أسبوعي.

-  تقرير "الحالة الإيرانية" وهو تقرير شهري رصدي وتحليلي يصدر في قرابة ٧٠ صفحة، ومقسم إلى ثلاثة أقسام رئيسية:

١- الشأن المحلي الإيرانية ويتفرع لستة أقسام، من بينها الوضع الاجتماعي، السياسي، العسكري، الأمني، الاقتصادي والأيديولوجي.

2- الشأن العربي، ويغطي التعاطي الإيراني مع الملفات العربية والتدخلات الإيرانية في الشأن العربي وتطورات المواقف السياسية بين إيران وهذه الدول. 

3- الشأن الدولي، ويتناول تطورات علاقة إيران وتفاعلها مع دول العالم والمواقف الدولية من الشأن الإيراني. (يصدر هذا التقرير باللغة العربية مع ملخص واسع وشامل باللغة الإنجليزية).

مضيفنا الذي يقدم أيضاً برنامج "همساية"، والذي يُبثّ باللغة العربية على قناة "الإخبارية" كل يوم سبت ٩:٣٠م بتوقيت المملكة، وباللغة الفارسية كل يوم اثنين بنفس التوقيت، ويشارك في إعداده، يقول وهو يشرح فكرة العديد من الإصدارات للمركز، وبعض الخرائط التاريخية مشيراً أيضا إلى أن أبرز الطموحات القادمة بإذن الله تتمثل في:

-  تقرير استراتيجي تحليلي واستشرافي نصف سنوي حول الشأن الإيراني.

- مجلة (دورية) فصلية (ربع سنوية) مُحكّمة ستصدر عن المركز باللغتين العربية والإنجليزية، وسيكون العدد الأول منها شهر ديسمبر من العام الجاري ٢٠١٦م.

- تنفيذ العديد من الندوات والمؤتمرات وورش العمل وحلقات النقاش والعصف الذهني في المستقبل القريب، علماً بأن حلقات العصف الذهني تقام حالياً داخل المركز، وبين أعضاء الفريق بشكل دوري؛ لمناقشة التطورات المختلفة والخروج بأفكار لمشاريع بحثية.

- المركز يعمل على ترجمة العديد من الكتب حول الشأن الإيراني بين اللغات العربية والإنجليزية والفارسية، كما هو موقع المركز بثلاث لغات.

_________

* يذكر أن د. محمد بن صقر السلمي هو أستاذ مساعد وباحث في الشؤون الإيرانية - جامعة أم القرى- مكة المكرمة، وعمل لمدة عام كمستشار بمكتب وزير التعليم (العالي)، ويحمل ضمن عدد من المؤهلات، بكالوريوس في اللغة الفارسية من كلية اللغات والترجمة بجامعة الملك سعود بتقدير ممتاز مع مرتبة الشرف الأولى. ودبلوم في الأدب الفارسي من جامعة طهران (2004- 2005) بتقدير ممتاز. وماجستير في الأدب الفارسي من جامعة ليدن الهولندية العريقة قسم الدراسات الإيرانية، بتقدير ممتاز (2009). ودكتوراه من جامعة ليدن في قسم الدراسات الإيرانية، وكان عنوان أطروحته:" "الاستشراق الإيراني: مفهوم الآخر العربي في الفكر الإيراني الحديث" (2014).

كما شارك في العديد من المؤتمرات العلمية والسياسية، المحلية والإقليمية والدولية، وورش عمل وندوات في مجال الدراسات الإيرانية والعلاقات العربية- الإيرانية. ويعمل حالياً على نشر أطروحته لدرجة الدكتوراه باللغتين العربية والإنجليزية. وهو كاتب تقارير سياسية في عدد من الصحف والمجلات.

يُذكر أن د. السلمي هو أيضاً كاتب رأي في صحيفة "الوطن" السعودية (كل خميس)، وكتب عدة مقالات في صحف أجنبية متفرقة.

 

بالصور.. 

بالصور.. 

بالصور.. 

بالصور.. 

بالصور.. 

بالصور.. 

بالصور.. 

بالصور.. 

بالصور.. 

09 أكتوبر 2016 - 8 محرّم 1438 01:20 PM

​أكد ضرورة فهم "السلوك الإيراني" ورفض ربط البحوث بالمتغيرات السياسية

بالصور.. "السلمي": هذه أسباب إنشاء مركز الخليج العربي للدراسات الإيرانية.. واستراتيجيتنا مختلفة

د. السلمي لـ"سبق":

- لهذه الأسباب نحن الوحيدون على مستوى العالم العربي.

- وحدات الشأن الإيراني في مراكز البحث العربية.. غير كافية.

- هناك خلل في فهم السلوك السياسي الإيراني في المنطقة العربية.

- إيران جارة لا يفصلنا عنها سوى مياه الخليج العربي وهناك مشتركات ثقافية وتاريخية ودينية.

- محاولات الفهم والتعايش مع إيران تبدأ أولاً من دراسات عميقة ومركزة.

- أبحاثنا متخصصة جداً وبثلاث لغات: العربية والإنجليزية والفارسية.

- منتجاتنا مستمرة ومتنوعة وهي ما بين يومي وأسبوعي وشهري.

- لدينا خطط لتثقيف المراسلين الصحفيين ودعم تخصصهم في الشأن الإيراني.

 

عدسة - فايز الزيادي: في طريقنا لزيارة مركز الخليج العربي للدراسات الإيرانية بصحبة رئيس التحرير، كان ثمة العديد من الرؤى محور النقاش عن هذا المركز الذي يتخصص في جانب الشأن الإيراني وهو مجال اكتسب أهمية خاصة جداً مؤخراً في ظل ما يصدر عن هذا الجار، ووسط تباين حول ما هي الطرق المثلى في معرفة دوافع سلوك معين، أو كما قد يردد البعض أو يذهب إليه مثل ضرورة "افهم خصمك" أو "اعرف عدوك". وهل بالفعل تقوم مثل هذه المراكز المتخصصة في البحوث والدراسات بدورها المتزن في دعم صانع القرار دون تسييس لصفتها؟!

 ردهة أنيقة يستقبلنا مضيفنا شاب أنيق بابتسامة وروح عالية. صمت ناطق بالحرفية ومرتب جداً يفيض به المكان. مضيفنا هو أكاديمي طموح نجح في شقّ طريقه في تخصص مهم. يقرأ أسئلتنا قبل أن نقولها تقريباً.

الحديث المعتاد والتطلعات حول مجال تعاون مشترك بين رئيس تحرير "سبق" أ.علي الحازمي ومضيفنا ينتهي بآمال مفعمة لتقديم جهود مشتركة.

السؤال الأول في ثنايا الحديث نابع من إشكالية نقص المراكز البحثية المتخصصة أو معاناتها من العديد من الصعوبات، أو وجود العديد منها بلا وجود الأثر الملموس.  ينبري مضيفنا د. محمد السلمي رئيس مركز الخليج العربي للدراسات الإيرانية مدافعاً عن مشروعه: "أهمية هذا المركز تكمن في المقام الأول لكونه الوحيد من نوعه في المنطقة العربية".

د. السلمي الذي يجيد الفارسية والإنجليزية أيضاً يبرر ذلك بقوله: "لا شك أن هناك العديد من المراكز البحثية في العالم العربي، وبعضها يضمّ وحدات تهتم بالشأن الإيراني، إلا أن ذلك غير كافٍ، ولن يكون العمل مركزاً بسبب كثرة اهتمامات المراكز الشاملة وتفرعاتها، ونحن في عصر التخصص بل والتخصص الدقيق. بينما يلحظ المتابع لمركزنا أن التركيز البحثي والإعلامي يتخذ من الشأن الإيراني محوراً له سواء على المستوى المحلي أو الإقليمي أو الدولي، وهذا ما يجعله فريداً من نوعه في المنطقة".

نسوق لمضيفنا تساؤلاً عن كون بعض مراكز الدراسات الغربية ذات الاهتمام السياسي تحديداً تساهم في مساعدة صانع القرار، فهل يساهم مركزه في شيء مشابه؟ 

يجيب د. السلمي: "شخصياً، أزعم أن هناك خللاً ما في فهم السلوك السياسي الإيراني في المنطقة العربية، والأهم من ذلك هناك ضبابية في فهم نمط التفكير للشخصية الإيرانية، وبالتالي نجد التضاربات في أساليب التعامل مع إيران، والأهم من ذلك كله هو أن إيران دولة جارة لا يفصلنا عنها سوى مياه الخليج العربي، وهناك مشتركات ثقافية وتاريخية ودينية تربط الشعوب على ضفتي الخليج العربي".

مضيفاً: "ومن هنا لا مناص من محاولات الفهم والتعايش، وهذان الأمران لا يتحققان إلا من خلال دراسات عميقة ومركزة للشأن الإيراني على المستويات الثقافية والأدبية والتاريخية والاجتماعية السياسية والدينية والعسكرية والأمنية، ومثل هذه الدراسات الضخمة تحتاج إلى مركز متخصص يقوم عليه متخصصون لتقديم صورة أكثر وضوحاً إلى الجمهور العربي حول الشأن الإيراني".

يطلب منا مضيفنا استعراض بعض التقرير، وهو يجيب عن سؤال حول الأثر الملموس لأبحاث المركز في الداخل الإيراني بأنه يعتقد أن هناك وجوداً وهناك متابعين. ولكن لا يجزم بنسب عالية كما هو الحال على حساب المركز على موقع "تويتر" خصوصاً أن إيران لا تسمح بتصفح موقع التدوين الشهير.

د. السلمي يرفض أن يربط بين تأسيس المركز ونشاطه البحثي وبين العلاقة بين ضفتي الخليج أو التوترات السياسية الراهنة، مضيفاً: "أبداً.. ليست دافعاً لتأسيسه؛ بسبب أن هذه متغيرات، ولا يمكن إنشاء مشروع بهذه الضخامة بناءً على معطيات متغيرة ومتحولة". 

المركز يضم نخبة من الباحثين المتخصصين في الدراسات الإيرانية من داخل المملكة وخارجها، وللمركز موقع على الإنترنت يشتمل على مواد بحثية وإعلامية متخصصة بثلاث لغات هم العربية والفارسية والإنجليزية من إعداد فريق عمل المركز. الذي يضم أيضاً متخصصين يجيدون اللغة الفارسية بعض منهم درس في إيران نفسها، وعلى اطّلاع كامل بالحالة الإيرانية.

في جولتنا.. استمعنا لشرح د. السلمي لعدد من أقسام المركز مثل "الرصد" والتحليل" و"الترجمة" و"الأبحاث والدراسات". مشيراً إلى أبرز البحوث والتقارير والدراسات التي أعدها المركز حول الشأن الإيراني مثل: 

o   الخصائص الجيوسياسية لأقليم بلوشستان.

o   العلاقات الإيرانية الكورية الشمالية.

o   النفط والغاز.

o   قراءات متغايرة لولاية الفقيه.

o   التوغل الإيراني في إفريقيا.

o   الأوتاد الاستراتيجية الإيرانية شمال الخليج.

o   مستقبل اقتصاد إيران.

o   العلاقات الإيرانية الخليجية.

o   علاقة إيران بالتنظيمات الإرهابية.

o   جدلية الاقتصاد والسياسة.

o   خارطة الأحزاب الإيرانية 2016.

o   نمو متصاعد للقدرات الإيرانية في الحرب الإلكترونية.

o   النوروز.. المعركة الأخيرة لخامنئي.

o   المنطلقات المذهبية في الفكر العسكري.

 المركز لم يكمل بعدُ العام الأول من عمره. إذ تم تأسيسه قبل ثمانية أشهر تقريباً، ولكنه يمتلك طموحات كبيرة، وهو كما يقول د. السلمي، الذي حصد شهادة في الأدب الفارسي من جامعة طهران (2004- 2005م): "لدينا الكثير من الأفكار والطموحات، ونحن نتوسع بشكل جيد مع ثبات منهجنا وفق أفضل المعايير العالمية". مستشهداً بأبرز التقارير الدورية للمركز مثل:

-  تقرير إعلامي يومي لأبرز ما يدور في وسائل الإعلام الإيرانية والناطقة بالفارسية حول العالم.

-  تقرير إعلامي أسبوعي.

-  تقرير "الحالة الإيرانية" وهو تقرير شهري رصدي وتحليلي يصدر في قرابة ٧٠ صفحة، ومقسم إلى ثلاثة أقسام رئيسية:

١- الشأن المحلي الإيرانية ويتفرع لستة أقسام، من بينها الوضع الاجتماعي، السياسي، العسكري، الأمني، الاقتصادي والأيديولوجي.

2- الشأن العربي، ويغطي التعاطي الإيراني مع الملفات العربية والتدخلات الإيرانية في الشأن العربي وتطورات المواقف السياسية بين إيران وهذه الدول. 

3- الشأن الدولي، ويتناول تطورات علاقة إيران وتفاعلها مع دول العالم والمواقف الدولية من الشأن الإيراني. (يصدر هذا التقرير باللغة العربية مع ملخص واسع وشامل باللغة الإنجليزية).

مضيفنا الذي يقدم أيضاً برنامج "همساية"، والذي يُبثّ باللغة العربية على قناة "الإخبارية" كل يوم سبت ٩:٣٠م بتوقيت المملكة، وباللغة الفارسية كل يوم اثنين بنفس التوقيت، ويشارك في إعداده، يقول وهو يشرح فكرة العديد من الإصدارات للمركز، وبعض الخرائط التاريخية مشيراً أيضا إلى أن أبرز الطموحات القادمة بإذن الله تتمثل في:

-  تقرير استراتيجي تحليلي واستشرافي نصف سنوي حول الشأن الإيراني.

- مجلة (دورية) فصلية (ربع سنوية) مُحكّمة ستصدر عن المركز باللغتين العربية والإنجليزية، وسيكون العدد الأول منها شهر ديسمبر من العام الجاري ٢٠١٦م.

- تنفيذ العديد من الندوات والمؤتمرات وورش العمل وحلقات النقاش والعصف الذهني في المستقبل القريب، علماً بأن حلقات العصف الذهني تقام حالياً داخل المركز، وبين أعضاء الفريق بشكل دوري؛ لمناقشة التطورات المختلفة والخروج بأفكار لمشاريع بحثية.

- المركز يعمل على ترجمة العديد من الكتب حول الشأن الإيراني بين اللغات العربية والإنجليزية والفارسية، كما هو موقع المركز بثلاث لغات.

_________

* يذكر أن د. محمد بن صقر السلمي هو أستاذ مساعد وباحث في الشؤون الإيرانية - جامعة أم القرى- مكة المكرمة، وعمل لمدة عام كمستشار بمكتب وزير التعليم (العالي)، ويحمل ضمن عدد من المؤهلات، بكالوريوس في اللغة الفارسية من كلية اللغات والترجمة بجامعة الملك سعود بتقدير ممتاز مع مرتبة الشرف الأولى. ودبلوم في الأدب الفارسي من جامعة طهران (2004- 2005) بتقدير ممتاز. وماجستير في الأدب الفارسي من جامعة ليدن الهولندية العريقة قسم الدراسات الإيرانية، بتقدير ممتاز (2009). ودكتوراه من جامعة ليدن في قسم الدراسات الإيرانية، وكان عنوان أطروحته:" "الاستشراق الإيراني: مفهوم الآخر العربي في الفكر الإيراني الحديث" (2014).

كما شارك في العديد من المؤتمرات العلمية والسياسية، المحلية والإقليمية والدولية، وورش عمل وندوات في مجال الدراسات الإيرانية والعلاقات العربية- الإيرانية. ويعمل حالياً على نشر أطروحته لدرجة الدكتوراه باللغتين العربية والإنجليزية. وهو كاتب تقارير سياسية في عدد من الصحف والمجلات.

يُذكر أن د. السلمي هو أيضاً كاتب رأي في صحيفة "الوطن" السعودية (كل خميس)، وكتب عدة مقالات في صحف أجنبية متفرقة.

 

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر سبق - اخبار السعودية اليوم الأحد 9/10/2016 : بالصور.. "السلمي": هذه أسباب إنشاء مركز الخليج العربي للدراسات الإيرانية.. واستراتيجيتنا مختلفة في موقع حضرموت نت ولقد تم نشر الخبر من موقع سبق وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمة علي عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي سبق


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية





اقرأ الخبر من المصدر

تعليق

عدن الغد
صدى عدن
عدن الحدث
هنا عدن
بوابة حضرموت
عدن تايم
عدن اوبزيرفر
الأمناء نت
الجنوبية نت
عدن لنج
يمن برس
المشهد اليمني
المصدر اونلاين
نبأ حضرموت
الحياد نت
مأرب برس
عدن بوست
يمن فويس
الحدث اليمني
ابابيل نت
التغيير نت
مسند للأنباء
شعب اونلاين
صوت الحرية
صوت المقاومة
صنعاء برس
الوحدوي نت
يمن سكاي
يافع نيوز
مندب برس
ساه الاخبارية
تهامة برس
يمن جول
الغد اليمني
الراي برس
المشهد الجنوبي
الخبر اليمنية
بو يمن الاخبارية
اليمني اليوم
يمن جورنال
يماني نت
حضارم نت
عدن حرة
المندب نيوز
اليمني الجديد
يمن 24
اليمن العربي
حضرموت اليوم
الضالع نيوز
اخبار اليمنية
اخبار دوعن
الموقع بوست
يمني سبورت
بلقيس نيوز
الوئام
المواطن
صحيفة تواصل
هاي كورة
الكتروني
سوريا مباشر
بوابتي
جول
في الجول
اي تي بي
البيان الاماراتية
جراءة نيوز
كلنا شركاء سوريا
كورة بوست
النيلين
عين اليوم
المرصد السوري
الامارات اليوم
الانباء الكويتية
سبورت النصر
اليوم السابع
سبورت الهلال
سبورت الاتحاد
سبورت الاهلي
اخبار ريال مدريد
اخبار برشلونة
اخبار مانشستر سيتي
اخبار تشيلسي
عين ليبيا
اليوم 24
BNA
مصراوي
عراقنا
ابو بس
اخبار ليبيا
سي ان ان العربية
العربية نت