سبق - اخبار السعودية اليوم السبت 1/10/2016 : "يوم في الرياض".. "الأمم المتحدة" تتعرف على "مشروع القطار"

سبق ارسل لصديق نسخة للطباعة

اخبار السعودية - خبراء ومختصون طرحوا أوراق عمل لإبراز الصورة في المملكة

استعرضت ورشة العمل الثالثة التي أقيمت ضمن فعالية "يوم في الرياض" التي تنظّمها الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض في مقر الأمم المتحدة بنيويورك، محور النقل في مدينة الرياض، وبشكل خاص على مشروع الملك عبدالعزيز للنقل العام بمدينة الرياض "القطار والحافلات".

وفي بداية الورشة، أشار رئيس الجلسة المهندس خالد الحقيل، العضو المنتدب والرئيس التنفيذي للشركة السعودية للنقل الجماعي، إلى أن الورشة تستعرض مشروع النقل العام بمدينة الرياض، الذي يعد أحد أكبر مشاريع النقل في العالم، وأبرز التحديات التي تواجه المشروع، والفرص والعوائد التي يحققها المشروع للمدينة، كما تناقش قضايا النقل الرئيسية في المدينة كالازدحام المروري، والإدارة المرورية.                                                                           
10 ملايين رحلة يومية تشهدها الرياض
وقدّم المتحدث الرئيس في الجلسة، المهندس حسن الموسى، مساعد مدير إدارة تخطيط النقل بالهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض، ورقة عن المشروع، اشار فيها إلى بدايات تأسيس قطاع النقل في المدينة، والتطورات التي شهدها القطاع، حتى الوقت الراهن.

ولفت "الموسى" إلى أن 89 في المائة من الرحلات اليومية في مدينة الرياض البالغة 10 ملايين رحلة تتم عبر السيارات الخاصة.

6 محاور لتطوير قطاع النقل في المدينة
وقد أعدت الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض، ضمن المخطط الإستراتيجي الشامل لمدينة الرياض، خطة شاملة لتطوير نظام النقل في المدينة، تهدف إلى توفير سبل التنقل الآمن واليسير من خلال تطوير نظام نقل مستديم تفي بمتطلبات التنقل القائمة والمتوقعة في المدينة حتى عام 1445هـ.

وتتضمن الخطة ستة محاور رئيسة، هي خطة تطوير شبكة الطرق المستقبلية، والخطة الشاملة للإدارة المرورية، والخطة الشاملة للنقل العام، ووضع المعايير الكفيلة بتحقيق التكامل بين توزيع استخدامات الأراضي والأنشطة الحضرية المختلفة،، ودراسة اقتصاديات النقل بمدينة الرياض، وتطوير وتفعيل الهياكل الإدارية والكوادر البشرية والإمكانيات التقنية القادرة على إدارة نظام النقل في المدينة وتقويم أداءه باستمرار.

وتناول "الموسى"، مشروع الملك عبد  العزيز للنقل العام بمدينة الرياض - القطار والحافلات) الذي تقوم عليه الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض.

وقال: "يعد إحدى الركائز الرئيسية في مستقبل مدينة الرياض الحضري والاقتصادي، من خلال مساهمة المشروع ، في تعزيز مقومات مدينة الرياض، وتغيير نمط الحياة فيها بما يتجاوز توفير خدمة النقل العام إلى تطوير الجوانب المرورية والاقتصادية والعمرانية والاجتماعية والبيئية في المدينة، وتقليص نسب التلوث، والتأثير الإيجابي على جودة الحياة في المدينة بشكل عام".
 
وأضاف: "المشروع يهدف إلى تأسيس نظام نقل عام مستديم يتكون من شبكتين للقطار والحافلات، تعملان على احتواء متطلبات التنقل القائمة والمتوقعة في المدينة، وذلك من خلال توفير خدمة تنقل حديثة وآمنة وسريعة في مختلف أرجاء المدينة".

وأردف: "المشروع حددّ عدداً من المعايير التي جرى بموجبها، اختيار مسارات شبكة النقل العام بشقيها القطار والحافلات، والوسائط المستخدمة فيها، من أبرزها تركز الكثافة السكانية وتوزعها في المدينة، وخدمة مناطق الجذب المروري العالية لمناطق التوظيف والأنشطة التجارية والتعليمية مثل الوزارات والجامعات والمستشفيات والمجمعات التجارية والمنشآت الحكومية ومطار الملك خالد الدولي ومركز المعارض الدولي ووسط المدينة ومركز النقل العام، وشبكات السكك الحديدية، واستخدام نماذج المحاكاة المرورية، وحجم الإركاب المتوقع للوسيلة المستخدمة على كل محور، وقياس زمن الرحلة، وتقليل التأثيرات على شبكة الطرق في جوانب الازدحام، استهلاك الوقود، والتلوث".

استيعاب 1.16 مليون راكب يومياً في قطار الرياض
وقال "الموسى": "مشروع "قطار الرياض" يشكّل العمود الفقري لنظام النقل العام في المدينة، ويتكون من ستو خطوط رئيسة بطول إجمالي يبلغ 176 كيلومتراً و85 محطة، تغطي معظم المناطق ذات الكثافة السكانية والمنشآت الحكومية والأنشطة التجارية والتعليمية والصحية، وترتبط بمطار الملك خالد الدولي ومركز الملك عبدالله المالي والجامعات الكبرى ووسط المدينة ومركز النقل العام وخطوط السكك الحديدة".

وأضاف: "تم تصميم كافة عناصر مشروع قطار الرياض، وفق مواصفات تقنية وتصميمية عالية، من أبرزها استخدام نظام القطارات الآلي (بدون سائق)، وإنشاء المحطات وفق تصاميم معمارية حديثة شارك فيها إعدادها أربعة من أكبر المكاتب الهندسية في العالم (سنوهيتا من النرويج، جيربر من ألمانيا، زها حديد من بريطانيا، دار الدراسات العمرانية من السعودية)".

وأردف: "تتميز هذه المحطات بتوفرها على كافة وسائل الراحة والسلامة وأحدث نظم المعلومات والاتصالات، ومجموعة من المطاعم والمقاهي والمحلات التجارية في المحطات الرئيسة الأربعة، فيما تتميز عربات المشروع بتصاميمها الداخلية والخارجية العصرية، ومعاييرها العالية في جوانب الراحة والأمان، وتجهيزاتها وتقنياتها الأحدث من نوعها في صناعة عربات القطارات في العالم، ويستخدم المشروع سبعة آلات عملاقة (TBM) في مواقع مختلفة من الشبكة لحفر الأنفاق العميقة للمسارات".

وتابع: "سيستوعب مشروع "قطار الرياض في مرحلة التشغيل الأولي 1.16 مليون راكب يومياً، ليصل في طاقته الاستيعابية القصوى إلى 3.6 مليون راكب يومياً".
1000 حافلة تستوعب 900 ألف راكب يومياً

واستعرض المهندس حسن الموسى، مشروع النقل بالحافلات، الذي يشتمل على إنشاء شبكة للنقل بالحافلات تتكون من 24 مساراً، وتمتد لـ 1230 كيلو متراً لتغطي كامل مدينة الرياض، عبر 1000 حافلة مختلفة الأحجام والسعات تبلغ طاقتها الاستيعابية الإجمالية 900 ألف راكب يومياً.

وقال: "يتم تصنيعها وفق أعلى المواصفات من قبل كبرى شركات صناعة الحافلات في العالم، وتتكون الشبكة من خطوط الحافلات ذات المسار المخصص، وخطوط الحافلات الدائرية، وخطوط الحافلات العادية، وخطوط الحافلات المغذّية داخل الأحياء".

وأضاف: "تضم شبكة الحافلات 6700 محطة انتظار بمختلف الفئات والأحجام، إضافة إلى أنظمة التحكم والمراقبة ومنافذ بيع التذاكر، وتتكامل مع شبكة قطار الرياض عبر محطات مشتركة لكلا الشبكتين في عدد من الخطوط الرئيسية في المدينة".

واستعرض "الموسى" العوائد الاقتصادية من مشروع النقل العام على المدينة، حيث يعود كل ريال يتم إنفاقه على المشروع بـ 3.4 ريالات على المدينة.

وأشار إلى مساهمة المشروع في خلق 23 ألف وظيفة يتم شغل معظمها بالكوادر الوطنية، من بينهم 1240 مهندساً ومختصاً سعودياً استقطبهم المشروع حتى الآن، إضافة إلى جوانب توطين الخبرة والمعرفة والصناعة في المشروع
 
وتطرق "الموسى"، إلى العوائد البيئة على المدينة من المشروع، وتشمل تقليص استخدام السيارات الخاصة، وتخفيض تلوث الهواء، وتوليد الطاقة من حركة القطارات، ومن ألواح الطاقة الشمسية التي تعلو أسقف المحطات، إلى جانب مساهمة المشروع في تحسين الصحة العامة، عبر تطوير المناطق المحيطة بالمحطات والمسارات، وتوفير بيئات ملائمة للمشي والتنزه.

وتناول "الموسى" خطة إدارة التحويلات المرورية في المشروع، والحملات التسويقية الرامية إلى تعريف سكان الرياض بمشروعهم وإشراكهم في إنجازه، ودور المشروع في تحقيق رؤية المملكة 2030 في الجوانب الحضرية والعمرانية والسياحية والبيئية والاقتصادية والاجتماعية.

تحقيق أهداف خطة عام 2030
من جانبه، قدم الدكتور أديب كنفاني ، البروفيسور في تخطيط النقل من جامعة بيركلي، ورقة حول تحقيق مشروع النقل العام في مدينة الرياض للأهداف الـ17 التي وضعتها الأمم المتحدة لخطة التنمية المستدامة حتى عام 2030 (1452هـ) ، والتي اعتمدها قادة العالم في قمة أممية تاريخية في سبتمبر 2015 (ذو القعدة 1435هـ)، وبالأخص في قطاعات الصحة، والتعليم وتوفير العمل اللائق والجيد للسكان، وتشجيع الصناعة والابتكار، وتحقيق الاستدامة في المدن والمساواة بين سكانها.

مشروع النقل العام في تعزيز الأنشطة الاقتصادية
بدوره؛ قدم الدكتور روبرت سيرفيرو، أستاذ التخطيط الحضري والنقل في جامعة بيركلي، عن خطة تنظيم استعمالات الأراضي وضوابط التطوير للمناطق المحيطة بمحطات القطار والحافلات التي تعمل الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض على تنفيذها ضمن مشروع النقل العام بمدينة الرياض.

وتهدف هذه الخطة إلى تعظيم استفادة المدينة وسكانها من المشروع، عبر الاستفادة من فرصة تنفيذ هذا المشروع في تحسين تصميم البيئة العمرانية على امتداد الطرق التي تمر بها مسارات ومحطات النقل العام.

وتتضمن الخطة الأسس والتنظيمات الخاصة بتوجيه التطوير المستقبلي على امتداد محاور النقل العام، وحول المحطات الرئيسة، ومحطات التحويل الخمس، والمحطات ذات الجاذبية الاستثمارية العالية ، والمحطات ضمن مناطق الجذب الرئيسة في المدينة.

وقال "سيرفيرو": "من أبرز أهداف خطة لتنظيم استعمالات الأراضي وضوابط التطوير للمناطق المحيطة بمحطات القطار والحافلات، في الجانب التخطيطي، تحقيق قيمة مضافة من المشروع برفع مستوى جودة الحياة في المدينة، وإيجاد مراكز تنمية جديدة متعددة الاستخدامات (سكني، مكتبي، تجاري، خدمي، ترفيهي)".

وأضاف: "تتضمن الأهداف كذلك تعزيز جوانب الربط بين المحطات والمنشآت المحيطة الحكومية، والتجارية، والخدمية، إضافة إلى الاستفادة من التجارب العالمية في تطبيق مفهوم تطوير المناطق المحيطة بمحطات النقل العام".

وأردف: "الخطة ستساهم في تعزيز الأنشطة الاقتصادية في المدينة من خلال، تحقيق القدر الأعلى من الكفاءة لتشغيل المشروع، ووضع الحوافز المشجعة للاستثمار من قبل القطاعين الحكومي وملاك الأراضي، وخلق فرصة استثمارية مجدية جاذبة في محيط المسارات والمحطات، وإيجاد مواقع جديدة للعمل والتوظيف".

وتابع: "تساهم الخطة في تطوير الجوانب العمرانية والبيئية عبر خلق بيئة عمرانية إنسانية حديثة وجاذبة للتنزه والمشي، وإبراز جودة التصاميم العمرانية لمحطات المشروع وعناصره المختلفة، وتعزيز العناصر الجمالية في محيط عناصر المشروع عبر احتضانها للأعمال الفنية، إلى جانب تعزيز الجوانب البيئية في المدينة عبر أعمال التنسيق وتكثيف التشجير في محيط المسارات والمحطات".

وقال "سيرفيرو": "تمتد عوائد الخطة في المدينة إلى الجوانب الاجتماعية من خلال إيجاد مراكز جديدة للأنشطة المجتمعية في المدينة، وتعزيز شراكة المجتمع مع نظام النقل العام ومكوناته، رفع كثافة المستخدمين في مواقع محطات المشروع".

وقدم الدكتور جاكا ريقا، الرئيس التنفيذي للعمليات في مترو واشنطن، ورقة حول العناصر المشتركة بين مشروع النقل العام في مدينة الرياض، ومشروع النقل العامة في العاصمة الأمريكية واشنطن، مستعرضاً أهم التجارب والخبرات التي يمكن الاستفادة منها بين المشروعين.

وفتح النقاش بين المتحدثين والحضور من الخبراء والمختصين حول الموضوعات التي عرضت في أوراق العمل، ثم نظمت ثلاثة أركان للجلسات الحوارية، بالتعاون مع مركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني، شارك فيها خبراء ومختصون، وشملت ركن مشروع سلام للتواصل الحضاري، وركن التطوع، وركن الحوار المفتوح.

كما شاهد زوار فعالية "يوم الرياض معرض الشاشة التفاعلية العملاقة التي تعرض مشاهد ومقاطع لقصة مدينة الرياض من الماضي إلى الحاضر ثم المستقبل، والمجسم التفاعلي لخريطة مدينة الرياض، يظهر معلومات عن مدينة الرياض والقطاعات الرئيسة فيها خلال ثلاثة حقب زمنية تشمل الماضي والحاضر والمستقبل، وجناح (الرياض بين الأمس واليوم) والذي يستخدم تقنية حديثة في عرض صور تاريخية وحديثة عن مدينة الرياض.
 

"يوم في الرياض".. "الأمم المتحدة" تتعرف على "مشروع القطار"

عيسى الحربي سبق 2016-10-01

استعرضت ورشة العمل الثالثة التي أقيمت ضمن فعالية "يوم في الرياض" التي تنظّمها الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض في مقر الأمم المتحدة بنيويورك، محور النقل في مدينة الرياض، وبشكل خاص على مشروع الملك عبدالعزيز للنقل العام بمدينة الرياض "القطار والحافلات".

وفي بداية الورشة، أشار رئيس الجلسة المهندس خالد الحقيل، العضو المنتدب والرئيس التنفيذي للشركة السعودية للنقل الجماعي، إلى أن الورشة تستعرض مشروع النقل العام بمدينة الرياض، الذي يعد أحد أكبر مشاريع النقل في العالم، وأبرز التحديات التي تواجه المشروع، والفرص والعوائد التي يحققها المشروع للمدينة، كما تناقش قضايا النقل الرئيسية في المدينة كالازدحام المروري، والإدارة المرورية.                                                                           
10 ملايين رحلة يومية تشهدها الرياض
وقدّم المتحدث الرئيس في الجلسة، المهندس حسن الموسى، مساعد مدير إدارة تخطيط النقل بالهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض، ورقة عن المشروع، اشار فيها إلى بدايات تأسيس قطاع النقل في المدينة، والتطورات التي شهدها القطاع، حتى الوقت الراهن.

ولفت "الموسى" إلى أن 89 في المائة من الرحلات اليومية في مدينة الرياض البالغة 10 ملايين رحلة تتم عبر السيارات الخاصة.

6 محاور لتطوير قطاع النقل في المدينة
وقد أعدت الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض، ضمن المخطط الإستراتيجي الشامل لمدينة الرياض، خطة شاملة لتطوير نظام النقل في المدينة، تهدف إلى توفير سبل التنقل الآمن واليسير من خلال تطوير نظام نقل مستديم تفي بمتطلبات التنقل القائمة والمتوقعة في المدينة حتى عام 1445هـ.

وتتضمن الخطة ستة محاور رئيسة، هي خطة تطوير شبكة الطرق المستقبلية، والخطة الشاملة للإدارة المرورية، والخطة الشاملة للنقل العام، ووضع المعايير الكفيلة بتحقيق التكامل بين توزيع استخدامات الأراضي والأنشطة الحضرية المختلفة،، ودراسة اقتصاديات النقل بمدينة الرياض، وتطوير وتفعيل الهياكل الإدارية والكوادر البشرية والإمكانيات التقنية القادرة على إدارة نظام النقل في المدينة وتقويم أداءه باستمرار.

وتناول "الموسى"، مشروع الملك عبد  العزيز للنقل العام بمدينة الرياض - القطار والحافلات) الذي تقوم عليه الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض.

وقال: "يعد إحدى الركائز الرئيسية في مستقبل مدينة الرياض الحضري والاقتصادي، من خلال مساهمة المشروع ، في تعزيز مقومات مدينة الرياض، وتغيير نمط الحياة فيها بما يتجاوز توفير خدمة النقل العام إلى تطوير الجوانب المرورية والاقتصادية والعمرانية والاجتماعية والبيئية في المدينة، وتقليص نسب التلوث، والتأثير الإيجابي على جودة الحياة في المدينة بشكل عام".
 
وأضاف: "المشروع يهدف إلى تأسيس نظام نقل عام مستديم يتكون من شبكتين للقطار والحافلات، تعملان على احتواء متطلبات التنقل القائمة والمتوقعة في المدينة، وذلك من خلال توفير خدمة تنقل حديثة وآمنة وسريعة في مختلف أرجاء المدينة".

وأردف: "المشروع حددّ عدداً من المعايير التي جرى بموجبها، اختيار مسارات شبكة النقل العام بشقيها القطار والحافلات، والوسائط المستخدمة فيها، من أبرزها تركز الكثافة السكانية وتوزعها في المدينة، وخدمة مناطق الجذب المروري العالية لمناطق التوظيف والأنشطة التجارية والتعليمية مثل الوزارات والجامعات والمستشفيات والمجمعات التجارية والمنشآت الحكومية ومطار الملك خالد الدولي ومركز المعارض الدولي ووسط المدينة ومركز النقل العام، وشبكات السكك الحديدية، واستخدام نماذج المحاكاة المرورية، وحجم الإركاب المتوقع للوسيلة المستخدمة على كل محور، وقياس زمن الرحلة، وتقليل التأثيرات على شبكة الطرق في جوانب الازدحام، استهلاك الوقود، والتلوث".

استيعاب 1.16 مليون راكب يومياً في قطار الرياض
وقال "الموسى": "مشروع "قطار الرياض" يشكّل العمود الفقري لنظام النقل العام في المدينة، ويتكون من ستو خطوط رئيسة بطول إجمالي يبلغ 176 كيلومتراً و85 محطة، تغطي معظم المناطق ذات الكثافة السكانية والمنشآت الحكومية والأنشطة التجارية والتعليمية والصحية، وترتبط بمطار الملك خالد الدولي ومركز الملك عبدالله المالي والجامعات الكبرى ووسط المدينة ومركز النقل العام وخطوط السكك الحديدة".

وأضاف: "تم تصميم كافة عناصر مشروع قطار الرياض، وفق مواصفات تقنية وتصميمية عالية، من أبرزها استخدام نظام القطارات الآلي (بدون سائق)، وإنشاء المحطات وفق تصاميم معمارية حديثة شارك فيها إعدادها أربعة من أكبر المكاتب الهندسية في العالم (سنوهيتا من النرويج، جيربر من ألمانيا، زها حديد من بريطانيا، دار الدراسات العمرانية من السعودية)".

وأردف: "تتميز هذه المحطات بتوفرها على كافة وسائل الراحة والسلامة وأحدث نظم المعلومات والاتصالات، ومجموعة من المطاعم والمقاهي والمحلات التجارية في المحطات الرئيسة الأربعة، فيما تتميز عربات المشروع بتصاميمها الداخلية والخارجية العصرية، ومعاييرها العالية في جوانب الراحة والأمان، وتجهيزاتها وتقنياتها الأحدث من نوعها في صناعة عربات القطارات في العالم، ويستخدم المشروع سبعة آلات عملاقة (TBM) في مواقع مختلفة من الشبكة لحفر الأنفاق العميقة للمسارات".

وتابع: "سيستوعب مشروع "قطار الرياض في مرحلة التشغيل الأولي 1.16 مليون راكب يومياً، ليصل في طاقته الاستيعابية القصوى إلى 3.6 مليون راكب يومياً".
1000 حافلة تستوعب 900 ألف راكب يومياً

واستعرض المهندس حسن الموسى، مشروع النقل بالحافلات، الذي يشتمل على إنشاء شبكة للنقل بالحافلات تتكون من 24 مساراً، وتمتد لـ 1230 كيلو متراً لتغطي كامل مدينة الرياض، عبر 1000 حافلة مختلفة الأحجام والسعات تبلغ طاقتها الاستيعابية الإجمالية 900 ألف راكب يومياً.

وقال: "يتم تصنيعها وفق أعلى المواصفات من قبل كبرى شركات صناعة الحافلات في العالم، وتتكون الشبكة من خطوط الحافلات ذات المسار المخصص، وخطوط الحافلات الدائرية، وخطوط الحافلات العادية، وخطوط الحافلات المغذّية داخل الأحياء".

وأضاف: "تضم شبكة الحافلات 6700 محطة انتظار بمختلف الفئات والأحجام، إضافة إلى أنظمة التحكم والمراقبة ومنافذ بيع التذاكر، وتتكامل مع شبكة قطار الرياض عبر محطات مشتركة لكلا الشبكتين في عدد من الخطوط الرئيسية في المدينة".

واستعرض "الموسى" العوائد الاقتصادية من مشروع النقل العام على المدينة، حيث يعود كل ريال يتم إنفاقه على المشروع بـ 3.4 ريالات على المدينة.

وأشار إلى مساهمة المشروع في خلق 23 ألف وظيفة يتم شغل معظمها بالكوادر الوطنية، من بينهم 1240 مهندساً ومختصاً سعودياً استقطبهم المشروع حتى الآن، إضافة إلى جوانب توطين الخبرة والمعرفة والصناعة في المشروع
 
وتطرق "الموسى"، إلى العوائد البيئة على المدينة من المشروع، وتشمل تقليص استخدام السيارات الخاصة، وتخفيض تلوث الهواء، وتوليد الطاقة من حركة القطارات، ومن ألواح الطاقة الشمسية التي تعلو أسقف المحطات، إلى جانب مساهمة المشروع في تحسين الصحة العامة، عبر تطوير المناطق المحيطة بالمحطات والمسارات، وتوفير بيئات ملائمة للمشي والتنزه.

وتناول "الموسى" خطة إدارة التحويلات المرورية في المشروع، والحملات التسويقية الرامية إلى تعريف سكان الرياض بمشروعهم وإشراكهم في إنجازه، ودور المشروع في تحقيق رؤية المملكة 2030 في الجوانب الحضرية والعمرانية والسياحية والبيئية والاقتصادية والاجتماعية.

تحقيق أهداف خطة عام 2030
من جانبه، قدم الدكتور أديب كنفاني ، البروفيسور في تخطيط النقل من جامعة بيركلي، ورقة حول تحقيق مشروع النقل العام في مدينة الرياض للأهداف الـ17 التي وضعتها الأمم المتحدة لخطة التنمية المستدامة حتى عام 2030 (1452هـ) ، والتي اعتمدها قادة العالم في قمة أممية تاريخية في سبتمبر 2015 (ذو القعدة 1435هـ)، وبالأخص في قطاعات الصحة، والتعليم وتوفير العمل اللائق والجيد للسكان، وتشجيع الصناعة والابتكار، وتحقيق الاستدامة في المدن والمساواة بين سكانها.

مشروع النقل العام في تعزيز الأنشطة الاقتصادية
بدوره؛ قدم الدكتور روبرت سيرفيرو، أستاذ التخطيط الحضري والنقل في جامعة بيركلي، عن خطة تنظيم استعمالات الأراضي وضوابط التطوير للمناطق المحيطة بمحطات القطار والحافلات التي تعمل الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض على تنفيذها ضمن مشروع النقل العام بمدينة الرياض.

وتهدف هذه الخطة إلى تعظيم استفادة المدينة وسكانها من المشروع، عبر الاستفادة من فرصة تنفيذ هذا المشروع في تحسين تصميم البيئة العمرانية على امتداد الطرق التي تمر بها مسارات ومحطات النقل العام.

وتتضمن الخطة الأسس والتنظيمات الخاصة بتوجيه التطوير المستقبلي على امتداد محاور النقل العام، وحول المحطات الرئيسة، ومحطات التحويل الخمس، والمحطات ذات الجاذبية الاستثمارية العالية ، والمحطات ضمن مناطق الجذب الرئيسة في المدينة.

وقال "سيرفيرو": "من أبرز أهداف خطة لتنظيم استعمالات الأراضي وضوابط التطوير للمناطق المحيطة بمحطات القطار والحافلات، في الجانب التخطيطي، تحقيق قيمة مضافة من المشروع برفع مستوى جودة الحياة في المدينة، وإيجاد مراكز تنمية جديدة متعددة الاستخدامات (سكني، مكتبي، تجاري، خدمي، ترفيهي)".

وأضاف: "تتضمن الأهداف كذلك تعزيز جوانب الربط بين المحطات والمنشآت المحيطة الحكومية، والتجارية، والخدمية، إضافة إلى الاستفادة من التجارب العالمية في تطبيق مفهوم تطوير المناطق المحيطة بمحطات النقل العام".

وأردف: "الخطة ستساهم في تعزيز الأنشطة الاقتصادية في المدينة من خلال، تحقيق القدر الأعلى من الكفاءة لتشغيل المشروع، ووضع الحوافز المشجعة للاستثمار من قبل القطاعين الحكومي وملاك الأراضي، وخلق فرصة استثمارية مجدية جاذبة في محيط المسارات والمحطات، وإيجاد مواقع جديدة للعمل والتوظيف".

وتابع: "تساهم الخطة في تطوير الجوانب العمرانية والبيئية عبر خلق بيئة عمرانية إنسانية حديثة وجاذبة للتنزه والمشي، وإبراز جودة التصاميم العمرانية لمحطات المشروع وعناصره المختلفة، وتعزيز العناصر الجمالية في محيط عناصر المشروع عبر احتضانها للأعمال الفنية، إلى جانب تعزيز الجوانب البيئية في المدينة عبر أعمال التنسيق وتكثيف التشجير في محيط المسارات والمحطات".

وقال "سيرفيرو": "تمتد عوائد الخطة في المدينة إلى الجوانب الاجتماعية من خلال إيجاد مراكز جديدة للأنشطة المجتمعية في المدينة، وتعزيز شراكة المجتمع مع نظام النقل العام ومكوناته، رفع كثافة المستخدمين في مواقع محطات المشروع".

وقدم الدكتور جاكا ريقا، الرئيس التنفيذي للعمليات في مترو واشنطن، ورقة حول العناصر المشتركة بين مشروع النقل العام في مدينة الرياض، ومشروع النقل العامة في العاصمة الأمريكية واشنطن، مستعرضاً أهم التجارب والخبرات التي يمكن الاستفادة منها بين المشروعين.

وفتح النقاش بين المتحدثين والحضور من الخبراء والمختصين حول الموضوعات التي عرضت في أوراق العمل، ثم نظمت ثلاثة أركان للجلسات الحوارية، بالتعاون مع مركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني، شارك فيها خبراء ومختصون، وشملت ركن مشروع سلام للتواصل الحضاري، وركن التطوع، وركن الحوار المفتوح.

كما شاهد زوار فعالية "يوم الرياض معرض الشاشة التفاعلية العملاقة التي تعرض مشاهد ومقاطع لقصة مدينة الرياض من الماضي إلى الحاضر ثم المستقبل، والمجسم التفاعلي لخريطة مدينة الرياض، يظهر معلومات عن مدينة الرياض والقطاعات الرئيسة فيها خلال ثلاثة حقب زمنية تشمل الماضي والحاضر والمستقبل، وجناح (الرياض بين الأمس واليوم) والذي يستخدم تقنية حديثة في عرض صور تاريخية وحديثة عن مدينة الرياض.
 

01 أكتوبر 2016 - 30 ذو الحجة 1437

05:42 PM


خبراء ومختصون طرحوا أوراق عمل لإبراز الصورة في المملكة

"يوم في الرياض".. "الأمم المتحدة" تتعرف على "مشروع القطار"

A A A

استعرضت ورشة العمل الثالثة التي أقيمت ضمن فعالية "يوم في الرياض" التي تنظّمها الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض في مقر الأمم المتحدة بنيويورك، محور النقل في مدينة الرياض، وبشكل خاص على مشروع الملك عبدالعزيز للنقل العام بمدينة الرياض "القطار والحافلات".

وفي بداية الورشة، أشار رئيس الجلسة المهندس خالد الحقيل، العضو المنتدب والرئيس التنفيذي للشركة السعودية للنقل الجماعي، إلى أن الورشة تستعرض مشروع النقل العام بمدينة الرياض، الذي يعد أحد أكبر مشاريع النقل في العالم، وأبرز التحديات التي تواجه المشروع، والفرص والعوائد التي يحققها المشروع للمدينة، كما تناقش قضايا النقل الرئيسية في المدينة كالازدحام المروري، والإدارة المرورية.                                                                           
10 ملايين رحلة يومية تشهدها الرياض
وقدّم المتحدث الرئيس في الجلسة، المهندس حسن الموسى، مساعد مدير إدارة تخطيط النقل بالهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض، ورقة عن المشروع، اشار فيها إلى بدايات تأسيس قطاع النقل في المدينة، والتطورات التي شهدها القطاع، حتى الوقت الراهن.

ولفت "الموسى" إلى أن 89 في المائة من الرحلات اليومية في مدينة الرياض البالغة 10 ملايين رحلة تتم عبر السيارات الخاصة.

6 محاور لتطوير قطاع النقل في المدينة
وقد أعدت الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض، ضمن المخطط الإستراتيجي الشامل لمدينة الرياض، خطة شاملة لتطوير نظام النقل في المدينة، تهدف إلى توفير سبل التنقل الآمن واليسير من خلال تطوير نظام نقل مستديم تفي بمتطلبات التنقل القائمة والمتوقعة في المدينة حتى عام 1445هـ.

وتتضمن الخطة ستة محاور رئيسة، هي خطة تطوير شبكة الطرق المستقبلية، والخطة الشاملة للإدارة المرورية، والخطة الشاملة للنقل العام، ووضع المعايير الكفيلة بتحقيق التكامل بين توزيع استخدامات الأراضي والأنشطة الحضرية المختلفة،، ودراسة اقتصاديات النقل بمدينة الرياض، وتطوير وتفعيل الهياكل الإدارية والكوادر البشرية والإمكانيات التقنية القادرة على إدارة نظام النقل في المدينة وتقويم أداءه باستمرار.

وتناول "الموسى"، مشروع الملك عبد  العزيز للنقل العام بمدينة الرياض - القطار والحافلات) الذي تقوم عليه الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض.

وقال: "يعد إحدى الركائز الرئيسية في مستقبل مدينة الرياض الحضري والاقتصادي، من خلال مساهمة المشروع ، في تعزيز مقومات مدينة الرياض، وتغيير نمط الحياة فيها بما يتجاوز توفير خدمة النقل العام إلى تطوير الجوانب المرورية والاقتصادية والعمرانية والاجتماعية والبيئية في المدينة، وتقليص نسب التلوث، والتأثير الإيجابي على جودة الحياة في المدينة بشكل عام".
 
وأضاف: "المشروع يهدف إلى تأسيس نظام نقل عام مستديم يتكون من شبكتين للقطار والحافلات، تعملان على احتواء متطلبات التنقل القائمة والمتوقعة في المدينة، وذلك من خلال توفير خدمة تنقل حديثة وآمنة وسريعة في مختلف أرجاء المدينة".

وأردف: "المشروع حددّ عدداً من المعايير التي جرى بموجبها، اختيار مسارات شبكة النقل العام بشقيها القطار والحافلات، والوسائط المستخدمة فيها، من أبرزها تركز الكثافة السكانية وتوزعها في المدينة، وخدمة مناطق الجذب المروري العالية لمناطق التوظيف والأنشطة التجارية والتعليمية مثل الوزارات والجامعات والمستشفيات والمجمعات التجارية والمنشآت الحكومية ومطار الملك خالد الدولي ومركز المعارض الدولي ووسط المدينة ومركز النقل العام، وشبكات السكك الحديدية، واستخدام نماذج المحاكاة المرورية، وحجم الإركاب المتوقع للوسيلة المستخدمة على كل محور، وقياس زمن الرحلة، وتقليل التأثيرات على شبكة الطرق في جوانب الازدحام، استهلاك الوقود، والتلوث".

استيعاب 1.16 مليون راكب يومياً في قطار الرياض
وقال "الموسى": "مشروع "قطار الرياض" يشكّل العمود الفقري لنظام النقل العام في المدينة، ويتكون من ستو خطوط رئيسة بطول إجمالي يبلغ 176 كيلومتراً و85 محطة، تغطي معظم المناطق ذات الكثافة السكانية والمنشآت الحكومية والأنشطة التجارية والتعليمية والصحية، وترتبط بمطار الملك خالد الدولي ومركز الملك عبدالله المالي والجامعات الكبرى ووسط المدينة ومركز النقل العام وخطوط السكك الحديدة".

وأضاف: "تم تصميم كافة عناصر مشروع قطار الرياض، وفق مواصفات تقنية وتصميمية عالية، من أبرزها استخدام نظام القطارات الآلي (بدون سائق)، وإنشاء المحطات وفق تصاميم معمارية حديثة شارك فيها إعدادها أربعة من أكبر المكاتب الهندسية في العالم (سنوهيتا من النرويج، جيربر من ألمانيا، زها حديد من بريطانيا، دار الدراسات العمرانية من السعودية)".

وأردف: "تتميز هذه المحطات بتوفرها على كافة وسائل الراحة والسلامة وأحدث نظم المعلومات والاتصالات، ومجموعة من المطاعم والمقاهي والمحلات التجارية في المحطات الرئيسة الأربعة، فيما تتميز عربات المشروع بتصاميمها الداخلية والخارجية العصرية، ومعاييرها العالية في جوانب الراحة والأمان، وتجهيزاتها وتقنياتها الأحدث من نوعها في صناعة عربات القطارات في العالم، ويستخدم المشروع سبعة آلات عملاقة (TBM) في مواقع مختلفة من الشبكة لحفر الأنفاق العميقة للمسارات".

وتابع: "سيستوعب مشروع "قطار الرياض في مرحلة التشغيل الأولي 1.16 مليون راكب يومياً، ليصل في طاقته الاستيعابية القصوى إلى 3.6 مليون راكب يومياً".
1000 حافلة تستوعب 900 ألف راكب يومياً

واستعرض المهندس حسن الموسى، مشروع النقل بالحافلات، الذي يشتمل على إنشاء شبكة للنقل بالحافلات تتكون من 24 مساراً، وتمتد لـ 1230 كيلو متراً لتغطي كامل مدينة الرياض، عبر 1000 حافلة مختلفة الأحجام والسعات تبلغ طاقتها الاستيعابية الإجمالية 900 ألف راكب يومياً.

وقال: "يتم تصنيعها وفق أعلى المواصفات من قبل كبرى شركات صناعة الحافلات في العالم، وتتكون الشبكة من خطوط الحافلات ذات المسار المخصص، وخطوط الحافلات الدائرية، وخطوط الحافلات العادية، وخطوط الحافلات المغذّية داخل الأحياء".

وأضاف: "تضم شبكة الحافلات 6700 محطة انتظار بمختلف الفئات والأحجام، إضافة إلى أنظمة التحكم والمراقبة ومنافذ بيع التذاكر، وتتكامل مع شبكة قطار الرياض عبر محطات مشتركة لكلا الشبكتين في عدد من الخطوط الرئيسية في المدينة".

واستعرض "الموسى" العوائد الاقتصادية من مشروع النقل العام على المدينة، حيث يعود كل ريال يتم إنفاقه على المشروع بـ 3.4 ريالات على المدينة.

وأشار إلى مساهمة المشروع في خلق 23 ألف وظيفة يتم شغل معظمها بالكوادر الوطنية، من بينهم 1240 مهندساً ومختصاً سعودياً استقطبهم المشروع حتى الآن، إضافة إلى جوانب توطين الخبرة والمعرفة والصناعة في المشروع
 
وتطرق "الموسى"، إلى العوائد البيئة على المدينة من المشروع، وتشمل تقليص استخدام السيارات الخاصة، وتخفيض تلوث الهواء، وتوليد الطاقة من حركة القطارات، ومن ألواح الطاقة الشمسية التي تعلو أسقف المحطات، إلى جانب مساهمة المشروع في تحسين الصحة العامة، عبر تطوير المناطق المحيطة بالمحطات والمسارات، وتوفير بيئات ملائمة للمشي والتنزه.

وتناول "الموسى" خطة إدارة التحويلات المرورية في المشروع، والحملات التسويقية الرامية إلى تعريف سكان الرياض بمشروعهم وإشراكهم في إنجازه، ودور المشروع في تحقيق رؤية المملكة 2030 في الجوانب الحضرية والعمرانية والسياحية والبيئية والاقتصادية والاجتماعية.

تحقيق أهداف خطة عام 2030
من جانبه، قدم الدكتور أديب كنفاني ، البروفيسور في تخطيط النقل من جامعة بيركلي، ورقة حول تحقيق مشروع النقل العام في مدينة الرياض للأهداف الـ17 التي وضعتها الأمم المتحدة لخطة التنمية المستدامة حتى عام 2030 (1452هـ) ، والتي اعتمدها قادة العالم في قمة أممية تاريخية في سبتمبر 2015 (ذو القعدة 1435هـ)، وبالأخص في قطاعات الصحة، والتعليم وتوفير العمل اللائق والجيد للسكان، وتشجيع الصناعة والابتكار، وتحقيق الاستدامة في المدن والمساواة بين سكانها.

مشروع النقل العام في تعزيز الأنشطة الاقتصادية
بدوره؛ قدم الدكتور روبرت سيرفيرو، أستاذ التخطيط الحضري والنقل في جامعة بيركلي، عن خطة تنظيم استعمالات الأراضي وضوابط التطوير للمناطق المحيطة بمحطات القطار والحافلات التي تعمل الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض على تنفيذها ضمن مشروع النقل العام بمدينة الرياض.

وتهدف هذه الخطة إلى تعظيم استفادة المدينة وسكانها من المشروع، عبر الاستفادة من فرصة تنفيذ هذا المشروع في تحسين تصميم البيئة العمرانية على امتداد الطرق التي تمر بها مسارات ومحطات النقل العام.

وتتضمن الخطة الأسس والتنظيمات الخاصة بتوجيه التطوير المستقبلي على امتداد محاور النقل العام، وحول المحطات الرئيسة، ومحطات التحويل الخمس، والمحطات ذات الجاذبية الاستثمارية العالية ، والمحطات ضمن مناطق الجذب الرئيسة في المدينة.

وقال "سيرفيرو": "من أبرز أهداف خطة لتنظيم استعمالات الأراضي وضوابط التطوير للمناطق المحيطة بمحطات القطار والحافلات، في الجانب التخطيطي، تحقيق قيمة مضافة من المشروع برفع مستوى جودة الحياة في المدينة، وإيجاد مراكز تنمية جديدة متعددة الاستخدامات (سكني، مكتبي، تجاري، خدمي، ترفيهي)".

وأضاف: "تتضمن الأهداف كذلك تعزيز جوانب الربط بين المحطات والمنشآت المحيطة الحكومية، والتجارية، والخدمية، إضافة إلى الاستفادة من التجارب العالمية في تطبيق مفهوم تطوير المناطق المحيطة بمحطات النقل العام".

وأردف: "الخطة ستساهم في تعزيز الأنشطة الاقتصادية في المدينة من خلال، تحقيق القدر الأعلى من الكفاءة لتشغيل المشروع، ووضع الحوافز المشجعة للاستثمار من قبل القطاعين الحكومي وملاك الأراضي، وخلق فرصة استثمارية مجدية جاذبة في محيط المسارات والمحطات، وإيجاد مواقع جديدة للعمل والتوظيف".

وتابع: "تساهم الخطة في تطوير الجوانب العمرانية والبيئية عبر خلق بيئة عمرانية إنسانية حديثة وجاذبة للتنزه والمشي، وإبراز جودة التصاميم العمرانية لمحطات المشروع وعناصره المختلفة، وتعزيز العناصر الجمالية في محيط عناصر المشروع عبر احتضانها للأعمال الفنية، إلى جانب تعزيز الجوانب البيئية في المدينة عبر أعمال التنسيق وتكثيف التشجير في محيط المسارات والمحطات".

وقال "سيرفيرو": "تمتد عوائد الخطة في المدينة إلى الجوانب الاجتماعية من خلال إيجاد مراكز جديدة للأنشطة المجتمعية في المدينة، وتعزيز شراكة المجتمع مع نظام النقل العام ومكوناته، رفع كثافة المستخدمين في مواقع محطات المشروع".

وقدم الدكتور جاكا ريقا، الرئيس التنفيذي للعمليات في مترو واشنطن، ورقة حول العناصر المشتركة بين مشروع النقل العام في مدينة الرياض، ومشروع النقل العامة في العاصمة الأمريكية واشنطن، مستعرضاً أهم التجارب والخبرات التي يمكن الاستفادة منها بين المشروعين.

وفتح النقاش بين المتحدثين والحضور من الخبراء والمختصين حول الموضوعات التي عرضت في أوراق العمل، ثم نظمت ثلاثة أركان للجلسات الحوارية، بالتعاون مع مركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني، شارك فيها خبراء ومختصون، وشملت ركن مشروع سلام للتواصل الحضاري، وركن التطوع، وركن الحوار المفتوح.

كما شاهد زوار فعالية "يوم الرياض معرض الشاشة التفاعلية العملاقة التي تعرض مشاهد ومقاطع لقصة مدينة الرياض من الماضي إلى الحاضر ثم المستقبل، والمجسم التفاعلي لخريطة مدينة الرياض، يظهر معلومات عن مدينة الرياض والقطاعات الرئيسة فيها خلال ثلاثة حقب زمنية تشمل الماضي والحاضر والمستقبل، وجناح (الرياض بين الأمس واليوم) والذي يستخدم تقنية حديثة في عرض صور تاريخية وحديثة عن مدينة الرياض.
 

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر سبق - اخبار السعودية اليوم السبت 1/10/2016 : "يوم في الرياض".. "الأمم المتحدة" تتعرف على "مشروع القطار" في موقع اخبار اليمن | حضرموت نت ولقد تم نشر الخبر من موقع سبق وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمة علي عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي سبق


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية





اقرأ الخبر من المصدر

تعليق

عدن الغد
صدى عدن
عدن الحدث
هنا عدن
بوابة حضرموت
عدن تايم
عدن اوبزيرفر
الأمناء نت
الجنوبية نت
عدن لنج
يمن برس
المشهد اليمني
المصدر اونلاين
نبأ حضرموت
الحياد نت
مأرب برس
عدن بوست
يمن فويس
الحدث اليمني
ابابيل نت
التغيير نت
مسند للأنباء
شعب اونلاين
صوت الحرية
صوت المقاومة
صنعاء برس
الوحدوي نت
يمن سكاي
يافع نيوز
مندب برس
ساه الاخبارية
تهامة برس
يمن جول
الغد اليمني
الراي برس
المشهد الجنوبي
الخبر اليمنية
بو يمن الاخبارية
اليمني اليوم
يمن جورنال
يماني نت
حضارم نت
عدن حرة
المندب نيوز
اليمني الجديد
يمن 24
اليمن العربي
حضرموت اليوم
الضالع نيوز
اخبار اليمنية
اخبار دوعن
الموقع بوست
يمني سبورت
بلقيس نيوز
الوئام
المواطن
صحيفة تواصل
هاي كورة
الكتروني
سوريا مباشر
بوابتي
جول
في الجول
اي تي بي
البيان الاماراتية
جراءة نيوز
كلنا شركاء سوريا
كورة بوست
النيلين
عين اليوم
المرصد السوري
الامارات اليوم
الانباء الكويتية
سبورت النصر
اليوم السابع
سبورت الهلال
سبورت الاتحاد
سبورت الاهلي
اخبار ريال مدريد
اخبار برشلونة
اخبار مانشستر سيتي
اخبار تشيلسي
عين ليبيا
اليوم 24
BNA
مصراوي
عراقنا
ابو بس
اخبار ليبيا