اخبار السعودية اليوم - "الفالح": عاقدون العزم على أن تستمر السعودية المزوِّد الأكثر موثوقية للطاقة في العالم

سبق 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة
كشف عن تحديث نظام الكهرباء من أجل تحسين مستوى الخدمات

رعى المهندس خالد بن عبدالعزيز الفالح، وزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية، الملتقى السعودي للكهرباء، الذي أُقيم في فندق الفيصلية بمدينة الرياض، بحضور كبار المسؤولين في منظومة الطاقة والصناعة والثروة المعدنية من أصحاب السمو والمعالي، ونخبة من المتخصصين والباحثين في قطاع الكهرباء والطاقة المتجددة من داخل السعودية وخارجها.

وأكد المهندس الفالح خلال كلمته التي ألقاها بهذه المناسبة أن "انعقاد الملتقى هذا العام للمرة الأولى تحت مظلة الوزارة بهدف تلمس احتياجات المستهلكين والمقاولين والمصنِّعين، إضافة إلى جذب المستثمرين لقطاع الكهرباء في السعودية؛ كونه أحد أهم القطاعات الحيوية التي تحظى باهتمام بالغ من قِبل حكومة سيدي خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين".

وقال الفالح: إن أهمية الملتقى تزداد لتزامنه مع اتخاذ القيادة الرشيدة - أيدها الله - خطوات جوهرية، أسهمت في صناعة طاقة متكاملة ومتنوعة، عززت من رفع كفاءة هذا القطاع من الجانبين الاقتصادي والتشغيلي كقيمة مضافة للاقتصاد المحلي، وتعزيز مكانة السعودية باعتبارها المزود الأكثر موثوقية للطاقة في العالم، من خلال عاملَين رئيسَين، دفعا بعجلة الإنجاز والتطور في قطاع الكهرباء نحو آفاق أكثر تنافسية وشمولية، أولهما الدعم من قِبل حكومتنا الرشيدة، سواء كان ذلك من خلال القروض الميسرة، أو عن طريق توفير الوقود لمحطات إنتاج الكهرباء بأسعار مخفضة. وثانيهما تضافر جهود الجهات المعنية بقطاع الكهرباء، وتكامل أدوارها في المساندة لتحقيق أهدافه.

وبيَّن وزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية أن لكل قطاع تنموي العديد من التحديات التي تواجهه، إلا أن مقومات النجاح وفرص التحسين الواعدة في قطاع الكهرباء، التي توفرها القيادة في السعودية، ستعزز من عزيمة وإصرار القائمين على تنفيذ تلك المشاريع المستقبلية، ومواجهة كل التحديات، ومن أهمها الحاجة إلى توفير التمويل المطلوب لمشروعات التوسع في القطاع لمواجهة النمو المتزايد على الطلب في مجال إنتاج الكهرباء من مصادرها التقليدية والمتجددة عن طريق إعادة هيكلة القطاع، والتقليل من الاعتماد على الدعم الحكومي، والتحول إلى قطاع يعمل على أسس تجارية، تمكِّنه من الاعتماد على ذاته بما يضمن له الاستدامة، وكذلك العمل على توفير بيئة تشريعية وتنظيمية مشجعة وجاذبة للاستثمار؛ لتصبح بيئة تحكمها العلاقات التجارية الواضحة والعادلة، ومعايير الأداء المعلنة والملزمة لمنتجي الكهرباء وناقليها وموزعيها على حد سواء، إضافة إلى رفع كفاءة منظومة الكهرباء في جانبَي الإمداد والطلب، وبخاصة في محطات التوليد، ومعالجة التباين الكبير بين حمل الذروة في الصيف والشتاء.

وأوضح أن وزارة الطاقة والصناعة والثروة المعدنية استكملت إعداد استراتيجية قطاع الكهرباء لتتوافق مع رؤية السعودية 2030، التي تهدف إلى جعل الاقتصاد الوطني أكثر تنوعًا وحيوية وقابلية للنمو والاستدامة، وأنها بدأت كذلك بالتنسيق الوثيق مع الجهات المعنية في القطاع للعمل على تحديث نظام الكهرباء من أجل تحسين مستوى الخدمات، ورفع كفاءة استخدام الموارد، ومن ضمنها الوقود، والمضي قُدمًا في برامج تخصيص الخدمة لتعزيز مشاركة القطاع الخاص، وفتح المجال للمنافسة.. كما أنها تواصل جهودها الفاعلة في توطين الصناعات والخدمات المرتبطة بالقطاع، والتركيز على متطلبات الأمن والسلامة، وتمويل وإجراء الدراسات والبحوث المتعلقة بهما، إضافة إلى عملها المستمر في استكمال "استراتيجية الشبكات الذكية وتطبيقاتها"، وإعداد آلية لمراقبة تنفيذ التمديدات الكهربائية في المنشآت، بما يضمن تحقيق متطلبات السلامة والأمان، وكذلك المضي قُدمًا في الإشراف على تنفيذ مشروع تعديل جهد توزيع الكهرباء.

وشدد الفالح على أن الشراكات العالمية والمحلية، التي سعت السعودية إلى بنائها مع الدول والشركات الرائدة في مجالاتها، تؤكد ثقة المستثمر الوطني والأجنبي في قوة وصلابة اقتصادنا الوطني، ونجاح الجهود الوطنية المتواصلة لتوفير بيئة استثمار مشجعة، تمثلت في تطوير الأطر النظامية واللوجستية، وإقامة البنى التحتية الممكنة للاستثمار، وشفافية الرؤية، ووضوح أهدافها، ومتابعة أدائها من قِبل مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية بصورة دورية. داعيًا الشركاء كافة إلى مواصلة التعاون لتحقيق الرؤى المشتركة، والوصول إلى الريادة العالمية، والكفاءة والتنافسية، وتوطين وتطوير الصناعات والخدمات المرتبطة بصناعة الطاقة.

يُذكر أن الملتقى شهد توقيع اتفاقات الشراكة العالمية بين المختبر الخليجي لفحص المعدات الكهربائية وكل من شركة تشيسي الإيطالية، وشركة يو إل الأمريكية، الرائدتين في مجال الفحوص والاختبارات. وتهدف هذه الشراكات إلى توطين الخدمات كافة المتعلقة بصناعة الكهرباء في السعودية بهدف تقديمها لمؤسسات منطقة الخليج العربي، والشرق الأوسط، وفق أعلى المواصفات العالمية، وبأيدٍ وطنية مدرَّبة ومؤهَّلة.

عزيزي القارئ لقد قرأت خبر اخبار السعودية اليوم - "الفالح": عاقدون العزم على أن تستمر السعودية المزوِّد الأكثر موثوقية للطاقة في العالم في موقع حضرموت نت | اخبار اليمن ولقد تم نشر الخبر من موقع سبق وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمة علي عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي سبق



للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق

عدن الغد
صدى عدن
عدن الحدث
بوابة حضرموت
عدن تايم
الأمناء نت
الجنوبية نت
عدن لنج
يمن برس
المشهد اليمني
المصدر اونلاين
نبأ حضرموت
مأرب برس
يمن فويس
الحدث اليمني
ابابيل نت
التغيير نت
مسند للأنباء
شعب اونلاين
صوت الحرية
صوت المقاومة
الوحدوي نت
يمن سكاي
يافع نيوز
مندب برس
ساه الاخبارية
تهامة برس
يمن جول
الغد اليمني
اليمن السعيد
فاست برس
الراي برس
المشهد الجنوبي
الخبر اليمنية
بو يمن الاخبارية
اليمني اليوم
يمن جورنال
يماني نت
حضارم نت
الحزم والامل
عدن حرة
المندب نيوز
اليمني الجديد
نشر نيوز
عناوين بوست
اليمن العربي
حضرموت اليوم
الضالع نيوز
سبق
الواقع الجديد
اخبار اليمنية
سبأ العرب
اخبار دوعن
وطن نيوز
الموقع بوست
العربية نت
قناة الغد المشرق
يمني سبورت
بلقيس نيوز
الوئام
المواطن
صحيفة تواصل
هاي كورة
ارم الاخبارية
الكتروني
جريدة الرياض
سوريا مباشر
صحيفة عكاظ
بوابتي
جول
في الجول
البيان الاماراتية
المصريون
جراءة نيوز
كلنا شركاء سوريا
اليوم السابع
كورة بوست
النيلين
عين اليوم
المرصد السوري
الامارات اليوم
الانباء الكويتية
سبورت النصر
سبورت الهلال
سبورت الاتحاد
سبورت الاهلي
مصر فايف
اخبار ريال مدريد
اخبار برشلونة
مصراوي
اخبار مانشستر سيتي
اخبار تشيلسي
عين ليبيا
اليوم 24
BNA
عراقنا
ابو بس
اخبار ليبيا
المجلس