اخبار السعودية اليوم - أنت موظف حكومي.. يا حظك!

سبق 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة

أنت موظف حكومي.. يا حظك.. لماذا؟! لأن بعض الموظفين المتقاعسين استغلوا الأمان الوظيفي؛ ما أشاع في الوسط الاجتماعي أن الموظف الحكومي ينعم بوظيفته رغم تهاونه؛ فالأنظمة لا تطوله بفصله في حالة إهماله وغيابه وضَعْف إنجازه. وتتفاقم الحالات التي يندى لها الجبين من سلوكيات تلك الفئة، التي لا تولي العمل قيمة؛ ما ينجم عن ذلك السلوك تعطيل فاضح وواضح لمصالح الناس. وفي الجانب الآخر يتفاوت تقييم المديرين للموظفين؛ فالبعض - ومع الأسف الشديد - يزف عبارات الشكر والتقدير، ويهيئ فرص الدورات، ويمنح الحوافز للموظفين الذين يجيدون التملق والتودد بأساليب قميئة، كعبارات الإطراء والثناء، وتقديم الهدايا و.. لتؤدي إلى تضخم الأنا لدى المديرين الذين يطربون بالمجاملة.. كل تلك العوامل تُسبِّب خلق فجوة وجفوة بين الموظفين؛ إذ ينظر المجيدون بمرارة إلى قرارات مديرهم دون قدرتهم على تحريك ساكن، فيما يعبث المهملون ويردحون بردهات وغرف الإدارة طولاً وعرضًا، ولديهم الثقة فيما يقرره مديرهم! كل ذلك يؤدي إلى ضَعْف الإنجاز، وعدم التمكن من تحقيق الرضا للمستفيدين من المواطنين؛ ما ينعكس سلبًا على المصلحة العامة. وفي المقابل، نلحظ الموظف في القطاع الخاص يوصم بالجدية في إنجاز العمل، والحرص على الدوام من بدايته حتى نهايته.. لماذا؟ لأن هناك متابعة دقيقة وتقييمًا مستمرًا، وفي حالة التراخي يسهل الاستغناء عنه، والبحث عن البديل المناسب؛ ليحقق أهداف المؤسسة، ويسرِّع أعمالها. وحين يدرك المدير - أي مدير - أن الضعف والخمول في إدارته ينسحب اللوم عليه بصفته المسؤول المباشر. وهنا يتحتم عليه اتخاذ الإجراء الإداري السليم؛ كي يدفع بعجلة العمل نحو النجاح. الإدارة الناجحة هي التي تنظر بمنظار العدل، وتقيس بمقياس الأمانة دون تغليب العواطف. وفي المقابل، الإدارة الفاشلة تعطي مساحة واسعة للوصوليين والمتسلقين الذين يجيدون القفز والرقص فوق الحبال.

من الجوانب المؤلمة أن يهمش بعض المديرين الموظفين المخلصين، ويحصرونهم في الزوايا الضيقة دون منحهم الترقيات، فيما تسرح وتمرح وتستأسد الفئة الخاملة.. والآن بعد أن صدرت موافقة مجلس الشورى على تعديلات في نظام الخدمة المدنية بإعطاء الجهات الحكومية الحق في قرار فصل الموظف الذي لا حاجة له، والموظف الحاصل على درجة الأداء الوظيفي غير المُرضي ثلاث مرات متتالية.. فإن هذه القرارات في حالة الشروع في تنفيذها ستدفع بالموظفين والمديرين إلى العمل الجاد؛ إذ لا يمكن لأي إدارة أن تحقق النجاح بموظفين متسلقين، هاجسهم تضييع الوقت، وتكديس الملفات، وتقديم العطايا للمديرين؛ كي يغضوا الطرف عنهم. القرارات الصائبة تعيد التوازن، وتحقق العدل.. ومن الضرورة أن يشارك المستفيد في التقييم؛ لأنه سيكون صادقًا بمقدار إنجاز الموظف وبُعده عن التسويف. هنا لا يستطيع المدير تغليب عواطفه على حساب المصلحة العامة. وفي الوقت نفسه سيدرك الموظف أن الإخلاص في العمل وجديته هما صمام الأمان الوظيفي له.

عزيزي القارئ لقد قرأت خبر اخبار السعودية اليوم - أنت موظف حكومي.. يا حظك! في موقع حضرموت نت | اخبار اليمن ولقد تم نشر الخبر من موقع سبق وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمة علي عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي سبق



للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق

عدن الغد
صدى عدن
عدن الحدث
بوابة حضرموت
عدن تايم
الأمناء نت
الجنوبية نت
عدن لنج
يمن برس
المشهد اليمني
المصدر اونلاين
نبأ حضرموت
مأرب برس
يمن فويس
الحدث اليمني
ابابيل نت
التغيير نت
مسند للأنباء
شعب اونلاين
صوت الحرية
صوت المقاومة
الوحدوي نت
يمن سكاي
يافع نيوز
مندب برس
ساه الاخبارية
تهامة برس
يمن جول
الغد اليمني
اليمن السعيد
فاست برس
الراي برس
المشهد الجنوبي
الخبر اليمنية
بو يمن الاخبارية
اليمني اليوم
يمن جورنال
يماني نت
حضارم نت
الحزم والامل
عدن حرة
المندب نيوز
اليمني الجديد
نشر نيوز
عناوين بوست
اليمن العربي
حضرموت اليوم
الضالع نيوز
سبق
الواقع الجديد
اخبار اليمنية
سبأ العرب
اخبار دوعن
وطن نيوز
الموقع بوست
العربية نت
قناة الغد المشرق
يمني سبورت
بلقيس نيوز
الوئام
المواطن
صحيفة تواصل
هاي كورة
ارم الاخبارية
الكتروني
جريدة الرياض
سوريا مباشر
صحيفة عكاظ
بوابتي
جول
في الجول
البيان الاماراتية
المصريون
جراءة نيوز
كلنا شركاء سوريا
اليوم السابع
كورة بوست
النيلين
عين اليوم
المرصد السوري
الامارات اليوم
الانباء الكويتية
سبورت النصر
سبورت الهلال
سبورت الاتحاد
سبورت الاهلي
مصر فايف
اخبار ريال مدريد
اخبار برشلونة
مصراوي
اخبار مانشستر سيتي
اخبار تشيلسي
عين ليبيا
اليوم 24
BNA
عراقنا
ابو بس
اخبار ليبيا
المجلس