اخبار اليمن الان السبت 1/10/2016 : صالح السييلي… اللغز المعمِّر

نبأ حضرموت ارسل لصديق نسخة للطباعة

منال القدسي

أعادت مقابلة تلفزيونية قديمة وزير الداخلية في “جمهورية الديمقراطية الشعبية” (سابقاً)، صالح منصّر السييلي، إلى واجهة الأحداث مجدّداً، بعد أن شكّل اختفاؤه لغزاً ما زال يبعث الحيرة في نفوس أقرباء الرجل ومحبّيه، وحتّى ألدّ خصومه.
وظهر السييلي في المقابلة التي بُثّت في تلفزيون عدن أواخر الثمانينيّات، وهو يتحدّث عن إجراءات تسهيل التنقّل بين مواطني البلدَين الجارين “جمهورية الديمقراطية الشعبية” (سابقاً) والجمهورية العربية اليمنية، والتي سبقت إعلان قيام الوحدة في 22 مايو 1990؛ ذلك المشروع الذي كان السييلي نفسه من أشدّ معارضيه في حينها، إذ إن عقلية وزير أمن الدولة السابق جعلت منه متوجّساً من التسرّع في تحقيق الوحدة الإندماجية.
ولد صالح السييلي في منطقة “برّع السدّة” بالمكلا، إبّان كانت تحت حكم السلطنة القعيطية لحضرموت عام 1945م. وفي كنف عاصمة حضرموت، نشأ السييلي في حواري “برّع السدّة” يتلقّى دروسه الأولى بين الكتّاب، قبل أن يرتاد المدرسة الوسطى في غيل باوزير، التي خرّجت أبرز الساسة والأدباء والكتّاب والمثقّفين في حضرموت و”جمهورية الديمقراطية الشعبية” (سابقاً).
رحلة اغتراب في الكويت خاضها السييلي بعد تنقّله في عدّة مدن عربية، تشكّلت فيها قناعاته السياسية متأثّراً بتجربة حركة القوميّين العرب، التي حقّقت انتشاراً آنذاك، إلى جانب حزب “البعث العربي الإشتراكي” وتنظيم “الإخوان المسلمين”.
بعد ستّ سنوات، عاد السييلي إلى عدن عام 1967م، والتحق بصفوف “الجبهة القومية” في جبهة حضرموت. شكّل نيل المحافظات الجنوبية والشرقية استقلالها، في 30 نوفمبر 1967م، أوّل محطاّت الظهور الرسمي للسييلي، بعد أن عُيّن مأموراً لمديرية القطن في حضرموت، ثم خلف علي سالم البيض محافظاً لحضرموت خلال الفترة الممتدّة من 1972 إلى 1975م، والتي شهدت عمليّات سحل وإبادة لعدد من رجالات القبائل والسادة، بتهمة انتمائهم للإقطاع، ويقال إن السييلي كان من بين القيادات الميدانية التي أشرفت على العملية.
بعد توحّد الفصائل الثلاث؛ “الجبهة القومية” وحزب “الطليعة الشعبية” و”الإتّحاد الشعبي الديمقراطي”، منتصف السبيعينيّات، كان السييلي ضمن قوام أعضاء اللجنة المركزية، ثمّ تمّت ترقيته إلى المكتب السياسي لاحقاً في المؤتمر الثاني للحزب، واحتفظ بالمقعد في المؤتمر الثالث للحزب، الذي عُقد بعد أحداث يناير 1986م.
صعود نجم السييلي، حزبيّاً، هيّأ أمامه الأرضية لتقلّد عدّة مراكز في أعلى هرم السلطة الحاكمة، كان أبرزها منصب وزير أمن الدولة خلال الفترة الممتدّة من 1982 إلى 1985م، حرص خلالها على الظهور في الإحتفالات بلباس مدني وشارك في بعضها في فقرات للرقص الشعبي، كاسراً حاجز الغموض والرعب من المنصب الذي كان يشغله، مؤسّساً لمرحلة من الألفة مع الناس من حوله.
عُيّن السييلي وزيراً للداخلية بعد أحداث مقتلة المكتب السياسي للحزب “الإشتراكي” في 13 يناير 1986م، وشهدت حقبة تسنّمه الوزارة انفراجاً في العلاقات مع المحافظات الشمالية، تُوّج بتسهيل حركة المواطنين بين الشطرين بإبراز البطاقة الشخصية فقط.
بعد قيام الوحدة اليمنية، شغل السييلي منصب وزير شؤون المغتربين لمدّة عامين ونيّف، اصطدم خلالها أكثر من مرّة بسياسات نظام الرئيس اليمني السابق، علي صالح، الذي حاول تطويع قيادات الحزب “الإشتراكي”، تارة بالترغيب وتارة بالترهيب، ثمّ عُيّن محافظاً لعدن حتّى انفجار الأوضاع في صيف 1994.
انتهت الحرب التي كان السييلي قائداً لإحدى أهمّ جبهاتها سريعاً، وبعدها شهدت عدن نزوحاً كبيرًا لبعض قيادات الحزب “الإشتراكي” إلى الخارج برّاً وبحراً، وكان صالح منصر السييلي آخر النازحين من عدن، بعد أن كان مصمّماً على المكوث فيها لقيادة المقاومة ضدّ قوّات علي عبد الله صالح، كما يقول أقرب مرافقيه، لكنّه عدل عن الفكرة وقرّر على ما يبدو مغادرة عدن بسفينة، تقول الروايات المتضاربة إنّها كانت في طريقها إلى إريتريا أو جيبوتي، لتنقطع أخبارها في عرض البحر. ثمّة من يدّعي أن السفينة تعرّضت للقصف الجوّي وغرقت بمن فيها، ويقول آخرون إنّه تمّ اعتقال السييلي من قبل السلطات الإريترية وتسليمه لصنعاء، مقابل صفقة، نظراً لما كان يشكّله من ثقل استخباراتي ودراية بمصير أموال الدولة الجنوبية السابقة، فيما يعتقد قسم ثالث أن الرجل ما زال حيّاً في بلد عربي، وأنّه سيظهر في يوم من الأيام.
رابط المقابلة
يوتيوب فيديو

المصدر: العربي

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر اخبار اليمن الان السبت 1/10/2016 : صالح السييلي… اللغز المعمِّر في موقع اخبار اليمن - حضرموت نت ولقد تم نشر الخبر من موقع نبأ حضرموت وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمة علي عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي نبأ حضرموت


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية





اقرأ الخبر من المصدر

إخترنا لك

تعليق

عدن الغد
صدى عدن
عدن الحدث
هنا عدن
بوابة حضرموت
عدن تايم
عدن اوبزيرفر
الأمناء نت
الجنوبية نت
عدن لنج
يمن برس
المشهد اليمني
المصدر اونلاين
نبأ حضرموت
الحياد نت
مأرب برس
عدن بوست
يمن فويس
الحدث اليمني
ابابيل نت
التغيير نت
مسند للأنباء
شعب اونلاين
صوت الحرية
صوت المقاومة
صنعاء برس
الوحدوي نت
يمن سكاي
يافع نيوز
مندب برس
ساه الاخبارية
تهامة برس
يمن جول
الغد اليمني
الراي برس
المشهد الجنوبي
الخبر اليمنية
بو يمن الاخبارية
اليمني اليوم
يمن جورنال
يماني نت
حضارم نت
عدن حرة
المندب نيوز
اليمني الجديد
يمن 24
اليمن العربي
حضرموت اليوم
الضالع نيوز
اخبار اليمنية
اخبار دوعن
الموقع بوست
يمني سبورت
بلقيس نيوز
الوئام
المواطن
صحيفة تواصل
هاي كورة
الكتروني
سوريا مباشر
بوابتي
جول
في الجول
اي تي بي
البيان الاماراتية
جراءة نيوز
كلنا شركاء سوريا
كورة بوست
النيلين
عين اليوم
المرصد السوري
الامارات اليوم
الانباء الكويتية
سبورت النصر
اليوم السابع
سبورت الهلال
سبورت الاتحاد
سبورت الاهلي
اخبار ريال مدريد
اخبار برشلونة
اخبار مانشستر سيتي
اخبار تشيلسي
عين ليبيا
اليوم 24
BNA
مصراوي
عراقنا
ابو بس
اخبار ليبيا
سي ان ان العربية
العربية نت