اخبار العراق الان .. اخبار العراق اليوم .. اخبار العراق العاجلة حكومة بغداد وجيرانها يضيقون الخناق الاقتصادي على كردستان العراق

عراقنا 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة

قرر العراق وايران استخدام السلاح الاقتصادي للرد على استفتاء اقليم كردستان على الاستقلال بحيث اغلقت بغداد مجالها الجوي امام الرحلات الدولية فيما أعلنت طهران السبت تجميد مبادلاتها النفطية مع الاقليم.

ولتكثيف الضغط على قادة الاقليم، اعلنت ايران السبت انها ستجري مناورات مع العراق “في الايام المقبلة”.

وبعدما صوتت أغلبية ساحقة في الاقليم (نحو 93%) لصالح الاستقلال في استفتاء مثير للجدل نظم الاثنين، قطعت كل الخطوط الجوية مع كردستان العراق الجمعة بامر من السلطة المركزية في بغداد التي تطالب اربيل بالغاء التصويت كشرط مسبق لاي حوار.

والاستفتاء الذي واجه انتقادات شديدة في الخارج واجراه رئيس كردستان العراق مسعود البارزاني، يلقى معارضة شديدة من الدول المجاورة تركيا وسوريا وايران التي تضم اقليات كردية وتخشى ان يؤجج النزعة الانفصالية للاكراد في تلك الدول.

وفي اطار الرد على الاستفتاء، حظرت ايران حتى اشعار آخر حركة شحن المنتجات النفطية من والى اقليم كردستان كما افادت وسائل الاعلام الرسمية الايرانية السبت.

ونقل موقع التلفزيون الايراني عن مذكرة لوزارة النقل ان جميع شركات الشحن وسائقيها تلقوا أوامر بتجميد شحنات المنتجات النفطية المكررة بين ايران واقليم كردستان المجاور “حتى اشعار آخر”، تحت طائلة مواجهة “العواقب”.

وحملت مذكرة وزارة النقل التي تلقتها مختلف المنظمات ونقابات النقل تاريخ الاربعاء، بحسب نسخة نشرتها وكالة تسنيم الاخبارية.

وقالت المذكرة “استنادا الى التطورات الاقليمية الأخيرة وعملا بأوامر مديرية الحدود في وزارة الداخلية، على شركات النقل الدولي وسائقيها الامتناع عن تحميل ونقل منتجات النفط من وإلى منطقة كردستان في العراق حتى إشعار آخر”.

ويعتبر الفيول من الصادرات الايرانية الرئيسية إلى منطقة كردستان التي تتمتع بحكم ذاتي واستوردت 110 ملايين لتر من هذا الوقود من ايران العام الفائت، على ما أفاد التلفزيون الرسمي الايراني نقلا عن أرقام شركة النفط الوطنية.

ويبلغ حجم التبادل في هذا المجال خمسة مليارات دولار سنويا بحسب التلفزيون الرسمي. من جهته يعتبر اقليم كردستان منتجا ومصدرا للنفط، ويعتمد عليه بشكل اساسي في موازنته.

بين الدول المجاورة، تعتبر تركيا الاكثر قدرة على خنق كردستان اقتصاديا عبر النفط الامر الذي هدد به الرئيس التركي رجب طيب اردوغان في الاونة الاخيرة وكرره السبت.

وأكد اردوغان السبت ان اقليم كردستان العراق “سيدفع ثمن” هذا الاستفتاء “غير المقبول” لكن بدون اعطاء توضيحات.

وتحدث عن دور لاجهزة الاستخبارات الاسرائيلية “الموساد” في استفتاء كردستان العراق.

ويتم تصدير بين 550 الف و600 الف برميل يوميا من نفط الاقليم عبر ميناء جيهان التركي (جنوب).

لكن لايران دورا ايضا بحيث ان الاكراد بحاجة اليها للتمكن من تصدير الفيول، والا فان “مصافيها لن تتمكن من مواصلة العمل” كما تقول ربى الحصري الخبيرة في النفط العراقي. وتضيف “في الحالة المعاكسة، على الاكراد ان يستوردوا الديزل لان مصافيهم لا تنتجه بشكل كاف”.

وعبر اريز عبد الله رئيس كتلة الاتحاد الوطني الكردستاني (بزعامة جلال طالباني) في البرلمان الكردي عن استغرابه “ردود الفعل العنيفة من جانب بغداد والدول المجاورة” وخصوصا ان الاستفتاء لم تتبعه اجراءات من جانب اربيل.

وقال “كل اجراءات (الرد) التي اتخذت بعد 25 ايلول/سبتمبر مثل اغلاق مطارات او تجميد صادرات سيدفع ثمنها المواطنون”.

اعلنت ايران السبت انها ستجري مناورات عسكرية مشتركة مع العراق ردا على الاستفتاء “غير الشرعي” على استقلال اقليم كردستان العراق.

وقال الجنرال مسعود جزايري المتحدث باسم الجيش الايراني في مؤتمر صحافي “ستجري القوات المسلحة الايرانية في الايام المقبلة مناورات عسكرية مع وحدات تابعة للجيش العراقي على طول الحدود المشتركة”.

واضاف “تم التأكيد خلال الاجتماع على وحدة العراق وسلامة اراضيه وعدم شرعية الاستفتاء على الاستقلال في شمال العراق، كما تم اتخاذ القرارات اللازمة لضمان الامن على الحدود والترحيب بتمركز قوات الحكومة المركزية العراقية عند المعابر الحدودية”.

وسط هذه الاجواء، سارع العديد من الاجانب الى مغادرة كردستان الجمعة قبل تعليق حظر الرحلات الدولية الى اجل غير مسمى.

وهذا الحظر لا يشمل الرحلات الانسانية والعسكرية والدبلوماسية لكن منظمات غير حكومية اعلنت السبت انها بدأت تواجه اولى تداعيات الازمة في اطار انساني يصبح اكثر صعوبة.

وعلى الصعيد الدبلوماسي اكد رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي السبت انه تلقى دعوة من الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون لزيارة باريس في 5 تشرين الاول/اكتوبر. لكن مكتبه اكد ان الدعوة “لا علاقة لها بازمة الاستفتاء غير الدستوري” الذي جرى في 25 ايلول/سبتمبر بدعوة من رئيس كردستان مسعود بارزاني.

وكانت الرئاسة الفرنسية اعلنت الجمعة في بيان ان ماكرون “ذكّر باهمية الحفاظ على وحدة العراق وسلامته والاعتراف بحقوق الشعب الكردي في الوقت نفسه”، مضيفة “يجب تجنب اي تصعيد”.

شارك هذا الموضوع:

عزيزي القارئ لقد قرأت خبر اخبار العراق الان .. اخبار العراق اليوم .. اخبار العراق العاجلة حكومة بغداد وجيرانها يضيقون الخناق الاقتصادي على كردستان العراق في موقع حضرموت نت | اخبار اليمن ولقد تم نشر الخبر من موقع عراقنا وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمة علي عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي عراقنا



للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق

عدن الغد
صدى عدن
عدن الحدث
بوابة حضرموت
عدن تايم
الأمناء نت
الجنوبية نت
عدن لنج
يمن برس
المشهد اليمني
المصدر اونلاين
نبأ حضرموت
مأرب برس
يمن فويس
الحدث اليمني
ابابيل نت
التغيير نت
مسند للأنباء
شعب اونلاين
صوت الحرية
صوت المقاومة
الوحدوي نت
يمن سكاي
يافع نيوز
مندب برس
ساه الاخبارية
تهامة برس
يمن جول
الغد اليمني
اليمن السعيد
فاست برس
الراي برس
المشهد الجنوبي
الخبر اليمنية
بو يمن الاخبارية
اليمني اليوم
يمن جورنال
يماني نت
حضارم نت
الحزم والامل
عدن حرة
المندب نيوز
اليمني الجديد
نشر نيوز
عناوين بوست
اليمن العربي
حضرموت اليوم
الضالع نيوز
سبق
الواقع الجديد
اخبار اليمنية
سبأ العرب
اخبار دوعن
وطن نيوز
الموقع بوست
العربية نت
قناة الغد المشرق
يمني سبورت
بلقيس نيوز
الوئام
المواطن
صحيفة تواصل
هاي كورة
ارم الاخبارية
الكتروني
جريدة الرياض
سوريا مباشر
صحيفة عكاظ
بوابتي
جول
في الجول
البيان الاماراتية
المصريون
جراءة نيوز
كلنا شركاء سوريا
اليوم السابع
كورة بوست
النيلين
عين اليوم
المرصد السوري
الامارات اليوم
الانباء الكويتية
سبورت النصر
سبورت الهلال
سبورت الاتحاد
سبورت الاهلي
مصر فايف
اخبار ريال مدريد
اخبار برشلونة
مصراوي
اخبار مانشستر سيتي
اخبار تشيلسي
عين ليبيا
اليوم 24
BNA
عراقنا
ابو بس
اخبار ليبيا
المجلس